الإنفاق الحكومي وقطاع التجارة مسئولان عن تحسن قراءة النمو بالولايات المتحدة


سجل الناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني بالولايات المتحدة انكماشاً بنسبة أقل بكثير من التوقعات حيث وفقاً لتقرير وزارة التجارة الأمريكية مما يرجح أن المرحلة الأكثر تعمقاً من الركود قد أوشكت على النهاية. بهذا الصدد جاء تقرير النمو الأمريكي ليشير إلى أن الناتج الإجمالي المحلي الحقيقي للولايات المتحدة - وفقاً للقراءة المراجعة الموسمية للتضخم في أسعار جميع السلع والخدمات المتضمنة في الاقتصاد الامريكي- هبط بنسبة 0.1% فقط وهو ما يشير إلى أقل مستويات الهبوط ليصل المعدل السنوي للنمو الأمريكي إلى 5.9% علىمدتار النصف الأول من 2009. بينما روجعت القراءة ربع السنوية لتشير إلى انكماش المعدل السنوي إلى 6.4% مقارنةً بالتقديرات السابقة التي أشارت إلى 5.5% فقط..


وعلى الرغم من أن البيانات المشار إليها أعلاه جاءت أفضل بكثير من المتوقع، إلا أن القراءة الأخيرة للنمو بالولايات المتحدة تعكس أصعب حالة ركود منذ الكساد االكبير حيث تعرض الاقتصاد الأمريكي لانكماش للربع الرابع على التوالي. جدير بالذكر أيضاً أنه على مدار الأرباع الأربعة الماضية، تفاقم الانكماش في الناتج الإجمالي المحلي إلى مستويات غير مسبوقة تقترب من 3.9-%. كما أثار اهتمام الكثيرين تراجع الشركات ومؤسسات الأعمال عن القيام بجهود تستهدف خفض الاستثمارات، التخلص من المخزونات وتجنب الدخول في استثمارات جديدة وهو الاتجاه الذي من المتوقع أن يستمر في دفع وتعزيز الاقتصاد بالولايات المتحدة. ومن المرجح أن تكون الحزم التحفيزية هي صاحبة الدور الأول في دفع وتعزيز الاقتصاد الأمريكي من خلال الإنفاق الحكومي. يأتي في الترتيب بعد الإنفاق الحكومي بين الأسباب التي أدت إلى تحسن قراءة النمو ما ساهم به قطاع التجارة الأمريكية من تعزيزات للاقتصاد الأمريكي على مدار الربع الثاني من 2009..


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image