صراع بين التطلعات السلبية للدولار وتوقعات ثقة المستهلك

من المتوقع أن تتعرض قراءة ثقة المستهلك الأمريكي لانخفاض إلى 49.0 في أعقاب الهبوط غير المتوقع في ينويو بسبب حالة الضعف التي يعيشها قطاع العمالة الأمريكية واستمرار المخاوف حيال المزيد من التدهور حيث وضع الشهر الماضي خط النهاية لمرحلة امتدت على مدار أربعة أشهر من التفاؤل وهي الفترة التي تقدمت فيها ثقة المستهلك إلى 54.80 مقابل 26.90 في أول شهر من الأربعة المشار إليها..


التطلعات الأساسية:
من المتوقع أن تتعرض قراءة ثقة المستهلك الأمريكي لانخفاض إلى 49.0 في أعقاب الهبوط غير المتوقع في ينويو بسبب حالة الضعف التي يعيشها قطاع العمالة الأمريكية واستمرار المخاوف حيال المزيد من التدهور حيث وضع الشهر الماضي خط النهاية لمرحلة امتدت على مدار أربعة أشهر من التفاؤل وهي الفترة التي تقدمت فيها ثقة المستهلك إلى 54.80 مقابل 26.90 في أول شهر من الأربعة المشار إليها. على الرغم من ذلك، من الممكن أن نشاهد تحسناً يخالف التوقعات بسبب الارتفاع الذي تمارسه أسواق الأسهم الأمريكية حيث رصدت التقارير ربع السنوية للشركات تحسن الأرباح إلى حدٍ كبير فاق كل التوقعات. على الرغم من ذلك، أكد العديد من المحللين أن ارتفاع الأرباح جاء نتيجة لخفض تكاليف التشغيل وليس نتيجةً لنمو حقيقي في أعمال هذه الشركات مما يشير إلى إمكانية نمو معدل فقد الوظائف. وحتى تتحقق درجة ملحوظة من التحسن في سوق العمل الأمريكي، نرجح أن ثقة المستهلك الأمريكي سوف تعاني من انخفاض مما يقلل من فرص النمو المحلي المستقبلي ويهبط بشهية المخاطرة إلى أسفل المنحنى. نتيجة لما سبق، نتوصل إلى أن تحقق احتمال هبوط ثقة المستهلك من الممكن أن يمنح الدولار الأمريكي بعض الدعم ويحوله إلى الاتجاه الصاعد وهو ما يضر بالتطلعات الفنية لزوج (اليورو / دولار) الإيجابية..


التطلعات الفنية لزوج (اليورو / دولار)
من المتوقع أن تكتمل الموجة الرابعة مع توقعات تؤيد اختراق الزوج لمستوى 1.4340 ليستهدف مستوى 1.4720. ومن المتوقع على الجانب الآخر أن يستمر مستوى 1.4118 هو المستوى الأقرب إلى الزوج حيث يمثل نقطة اكتمال موجة ثانية صغيرة. بينما يشير فشل الزوج في التماسك عند هذا مستوى، 1.4118، إلى احتمال تلقي الزوج للدعم عند مستوى 1.4030..

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image