الأسواق تترقب قرارات الاحتياطي الاسترالي واجتماع أوبك

الأسواق تترقب قرارات الاحتياطي الاسترالي واجتماع أوبك
بيانات اقتصادية

خلال هذا الأسبوع، تستعد الأسواق لصدور مجموعة من الأحداث والبيانات الاقتصادية الهامة، والتي سيكون لها تأثير على تداولات عدد من العملات، وتتمثل أهم الأحداث فيما يلي:

  • مسح بنك كندا لتطلعات الأعمال
  • مؤشر NZIER لثقة الأعمال في نيوزلندا.
  • الميزان التجاري في استراليا.
  • قرار وبيان الفائدة في استراليا.
  • اجتماعات أوبك
  • نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي
  • حديث كورودا، محافظ بنك اليابان
  • نتائج اجتماع المركزي الأوروبي
  • بيانات التوظيف في كندا
  • إعانات البطالة في الولايات المتحدة
  • مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة.
  • بيانات التضخم في الصين.
  • بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة.

الأحداث الرئيسية

قرار الفائدة في استراليا

تترقب الأسواق غدا الثلاثاء قرار الفائدة وبيان الفائدة الصادر عن الاحتياطي الأسترالي وسط توقعات بالإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند مستويات 0.25%، وبالتالي سوف تراقب الأسواق بيان الفائدة والنقاط التي يتضمنها للنظر في الأوضاع الاقتصادية في استراليا وهل سيتضمن إشارات حول احتمالية خفض الفائدة مجدداً في ظل المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وضعف معدلات التضخم مع استمرار تفشي فيروس كورونا، وبالتالي إذا ما تضمن البيان نقاط إيجابية سوف يساهم ذلك في دعم الدولار الأسترالي، والعكس صحيح.

اجتماعات أوبك

تعقد منظمة أوبك وحلفائها وعلى رأسهم روسيا يوم الأربعاء اجتماعا من أجل مناقشة تطورات الأوضاع في أسواق النفط، وبخاصة مع هبوط الأسعار بقوة مؤخراً في ظل ضعف ألطلب العالمي على النفط الخام مع تفشي فيروس كورونا وتأثيره السلبي على النمو الاقتصادي العالمي. بالإضافة إلى انهيار اتفاق خفض الإنتاج، وقيام منتجي النفط بزيادة مستويات الإنتاج، وهو ما تسبب في انهيار الأسعار. وبالتالي يأتي هذا الاجتماع من أجل مناقشة هذه التطورات، ومناقشة كيفية إعادة التوازن إلى الأسواق مجدداً.

نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

من المقرر صدورها يوم الأربعاء المقبل، حيث تستعرض لجنة الاحتياطي الفيدرالي الأوضاع المالية والاقتصادية في البلاد، وبالتالي توفر نتائج هذه الاجتماعات إشارات دقيقة حول  السياسة النقدية في البلاد وبخاصة بعدما تم خفض الفائدة بقوة في ظل المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد الأمريكي مع تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وبالتالي يترقب المتداولون بشدة نتائج هذه الاجتماعات، للنظر في أي دلائل حول مستقبل السياسة النقدية في الولايات المتحدة في الفترة المقبلة.

نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي

تصدر يوم الخميس في تمام الساعة 11:30 مساءاً بتوقيت جرينتش،  حيث يتم تقديم تقرير مفصل لآخر اجتماعات أعضاء لجنة السياسة النقدية في المركزي الأوروبي، كما أنه يوفر نظرة دقيقة للأوضاع الاقتصادية التي أثرت على قرارهم المتعلق بمعدلات الفائدة. وبالتالي، إذا تضمنت النتائج تفاصيل إيجابية حول الاقتصاد الأوروبي، فقد نشاهد ارتفاع لليورو، بينما إذا أكدت النتائج على استمرار تباطؤ وضعف الاقتصاد الأوروبي، واستمرار التيسير النقدي بكل قوة، فمن شأن ذلك التأثير سلبياً على تحركات اليورو.

بيانات التوظيف في كندا

تترقب الأسواق صدور بيانات التوظيف الكندية مع نهاية الأسبوع الجاري وتحديداً يوم الخميس المقبل في تمام الساعة 12:30 مساءاً بتوقيت جرينتش، وتتضمن هذه البيانات مؤشر التغير في معدلات التوظيف بالإضافة إلى مؤشر معدل البطالة، ولهذان المؤشران أهمية كبيرة بالنسبة للمستثمرين نظراً لأنهم يؤثران بشكل قوي على الدولار الكندي، فإذا جاءت البيانات بأعلى من المتوقع فقد يؤدي إلى قوة الدولار الكندي، والعكس صحيح.

بيانات إعانات البطالة الأمريكية

يصدر هذا المؤشر يوم الخميس في تمام الساعة 12:30 مساءاً بتوقيت جرينتش، ولقد زادت أهمية هذا المؤشر مؤخراً وبخاصة مع ارتفاع طلبات إعانات البطالة بقوة في ظل تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة وتأثيره السلبي على الاقتصاد الأمريكي، والأوضاع في سوق العمل، وبالتالي فإن استمرار ارتفاع طلبات الإعانة بقوة من شأنه التأثير سلبياً على تداولات الدولار الأمريكي، والعكس صحيح.


الندوات و الدورات القادمة