القطاع الخدمي يقود النمو داخل منطقة اليورو مع تباطؤ النشاط التصنيعي

القطاع الخدمي يقود النمو داخل منطقة اليورو مع تباطؤ النشاط التصنيعي
منطقة اليورو

استقر النمو الاقتصادي داخل منطقة اليورو خلال يونيو رغم محاولات التعافي للشهر الثاني على التوالي مسجلاً أفضل ارتفاع في سبعة شهور متتالية. جاء النمو بدعم من نمو القطاع الخدمي والذي ساعد في تعويض انخفاض القطاع التصنيعي. مع ذلك استمر انخفاض الثقة إلى أدنى مستوياتها منذ أواخر 2014 بما يُنبئ باستمرار ضعف النمو الاقتصادي خلال الشهور التالية تزامناً مع استمرار ضعف الضغوط التضخمية.

 أفادت بيانات اليوم ارتفاع القراءات الأولية لمؤشر مديري المشتريات PMI  في منطقة اليورو من 51.8 إلى 52.1 نقطة خلال مايو، وهي أعلى قراءة منذ نوفمبر 2018. رغم ارتفاع النمو للربع الثاني عن الربع الأسبق من هذا العام، إلا أنها تظل أضعف وتيرة نمو منذ الربع الأخير لعام 2014.

وقد قفز مؤشر القطاع الخدمي إلى أعلى مستوى في 7 شهور عند 53.4  فيما استمر انكماش القطاع التصنيعي للشهر الخامس على التوالي بقراءة سجلت 47.8 نقطة، أعلى مستوى في شهرين، واستمر تراجع معدلات إنتاج القطاع بأدنى وتيرة في شهرين.

­­يأتي استمرار تباطؤ القطاع التصنيعي ليزيد الضغوط على تطلعات اقتصاد اليورو والبنك المركزي الأوروبي الذي ألمح مؤخراً إلى تصاعد فرص اللجوء إلى مزيد من إجراءات التحفيز النقدي وسط تصاعد المخاطر على تطلعات المنطقة. في حين أن بيانات اليوم ربما تهدئ المخاوف حول الركود الاقتصادي داخل منطقة اليورو، إلا أن اتساع الفجوة بين القطاعين الخدمي والتصنيعي تعكس ارتفاع التحديات على نشاط التصنيع في ظل التوترات التجارية العالمية.

في ألمانيا، استقر مؤشر مديري المشتريات عند قراءة 52.6  نقطة، ليسجل بذلك أقوى وتيرة نمو منذ الربع الثالث من 2018 بينما تراجعت توقعات النمو خلال الـ 12 شهراً المقبلة إلى أدنى مستوى في أربعة سنوات ونصف. تسارع نمو القطاع التصنيعي إلى أعلى مستوياته في 4 شهور مسجلاً 45.4 نقطة وإن واصل القطاع انكماشه للشهر الخامس على التوالي بضغط من انخفاض معدلات إنتاج السلع. في الوقت نفسه، سجل القطاع الخدمي ثاني أسرع وتيرة نمو في تسعة شهور بقراءة سجلت 55.6 نقطة.

هذا، وقفز مؤشر مديري المشتريات في فرنسا إلى أعلى مستوياته في سبعة شهور عند 52.9 نقطة خلال يونيو، القراءة الأعلى منذ نوفمبر. جاء النمو بدعم من القطاعين الخدمي والتصنيعي. سجل الخدمي أعلى مستوى في سبعة شهور عند 53.1 نقطة، بينما قفز القطاع التصنيعي لأعلى قراءة في 9 شهور، وارتفعت إنتاجية القطاع بأسرع وتيرة في 10 شهور.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image