تقرير العملات: اليورو يتصدر قائمة الأكثر ربحاً

تقرير العملات: اليورو يتصدر قائمة الأكثر ربحاً
العملات

سجل اليورو ارتفاعات قوية خلال تداولات اليوم الخميس ليتصدر قائمة العملات الأكثر ربحاً بنسبة 3.04%، ثم يأتي الفرنك السويسري في المرتبة الثانية بأرباح سجلت نحو 3.03% بالتزامن مع استفادته من المخاوف المتعلقة بفيروس الكورونا وتزايد انتشاره عالمياً بما قد يؤدي إلى هبوط النمو الاقتصادي العالمي، بالإضافة إلى تصريحات عضو البنك الوطني السويسري، مايكلر، بأن البنك لا يزال على استعداد للتدخل في سوق العملات إذا اقتضت الضرورة ذلك.

بعد ذلك، جاء الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي في المرتبة الثالثة والرابعة على التوالي بنسبة أرباح سجلت 1.46% و 1.42% على التوالي رغم سلبية بيانات الثقة ورأس المال الخاص في كلاً من نيوزلندا واستراليا، ولكن استفادت العملتين من هدوء المخاوف حول تفشي الفيروس في الصين، وبخاصة مع انخفاض أعداد الوفيات اليومية جراء الفيروس في الصين إلى أدنى مستوياتها منذ شهر تقريباً، نظراً لأن الصين تعتبر الشريك التجاري الأقوي لهاتين الدولتين.

تراجع معدل الوفيات بفيروس الكورونا في الصين

وأخيراً، جاء الين الياباني في المرتبة الأخيرة، من حيث العملات الأكثر ربحاً بنسبة بلغت حوالي 0.78% فقط، حيث لا يزال يستفيد من تطورات تفشي فيروس الكورونا باعتبار الين ملاذ اَمن في أوقات الاضطرابات والأزمات، ولكن المخاوف من تأثيره على الاقتصاد الياباني بشكل قوي تحد من ارتفاعات الين.

وعلى الجانب الاَخر، سجل الدولار الأمريكي هبوطاً قوياً على مدار تداولات اليوم الخميس بخسائر بلغت حوالي 2.78% بالتزامن مع تصاعد المخاوف حول فيروس الكورونا في الولايات المتحدة بعد الإعلان عن أول إصابة بالفيروس داخل ولاية كاليفورنيا، والتي تأتي بالتزامن مع انتقادات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للاحتياطي الفيدرالي مجدداً بسبب معدلات الفائدة.

الدولار الأمريكي يستقر بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوعين

وأيضا، لا يزال الجنيه الاسترليني يسجل خسائر قوية خلال التداولات بنسبة بلغت حوالي 3.41% في ظل المخاوف من فشل الاتحاد الأوروبي وبريطانيا في التوصل إلى اتفاق تجاري بنهاية العام الجاري، وبخاصة مع تمسك الطرفين بموقفهم، بما يعني تطبيق قواعد منظمة التجارة العالمين في التبادلات التجارية، وهو من شأنه الإضرار بشكل قوي بالاقتصاد البريطاني.

جوفي: نسعى للحصول على أفضل اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي

وأخيراً، جاء الدولار الكندي على رأس العملات الأكثر هبوطاً خلال التداولات بنسبة خسائر بلغت حوالي 3.54% بالتزامن مع الخسائر القوية التي تلحق بأسعار النفط خلال الأونة الأخيرة في ظل تزايد المخاوف حول ضعف الطلب العالمي على النفط في الفترة المقبلة بالتزامن مع استمرار تفشي فيروس الكورونا داخل الصين ومختلف دول العالم.


الندوات و الدورات القادمة