عملات السلع تتكبد خسائر قوية في نهاية تعاملات الأسبوع

عملات السلع تتكبد خسائر قوية في نهاية تعاملات الأسبوع
العملات

لحقت بعملات السلع انخفاضات قوية على مدار تعاملات اليوم الجمعة وفي نهاية الأسبوع، وبخاصة الدولار الاسترالي و الدولار النيوزلندي و الدولار الكندي. وذلك وسط عدد من العوامل التي أثقلت على شهية المخاطرة وبالتالي أدت لتراجع الطلب على تلك العملات في ظل استمرار المخاوف وحالة عدم اليقين الخاصة بتأثير فيروس الكورونا على الأسواق.

فقد أظهرت البيانات التي صدرت صباح اليوم عن هيئة الصحة الوطنية في الصين بأن أعداد المصابين بفيروس الكورونا قد وصلت إلى 76,790 حالة داخل وخارج الصين، من ضمنهم 2,247 حالة وفاة و 18,590 حالة شفاء، ومن بين إجمالي الحالات التي تم الإعلان عن إصابتهم هناك 55,953 حالة لا تزال لديها الفيروس من ضمنهم 22% من الحالات تعتبر حرجة و 78% في حالة جيدة.

وفي نفس السياق قد صرح محافظ بنك اليابان، كورودا، بأن هناك احتمالية مرتفعة بأن يضر فيروس الكورونا بالنمو العالمي، ولا يمكن التنبؤ بتداعيات الفيروس في الوقت الحالي، لذا سيكون البنك في حاجة إلى مراقبة تطورات الفيروس على الاقتصادات في اَسيا، حيث أن تداعيات فيروس الكورونا تتطلب الانتباه جيداً.

هذه التصريحات والأنباء تزامناً مع توالي التقارير المتعلقة بأعداد المصابين بفيروس الكورونا قد أثقلت على تحركات كل من الدولار النيوزلندي والدولار الاسترالي خوفاً من تأثير الكورونا السلبي على الاقتصاد الصيني وبالتالي على شركاؤها التجاريين وعلى رأسم استراليا ونيوزلندا.

كذلك تثقل هذه المخاوف على تحركات النفط الخام خاصة وأن تباطؤ النمو في الصين من شأنه الحد من الطلب العالمي على النفط، الأمر الذي قد ينتج عنه تخمة في المعروض النفطي. لذا تشهد أسعار النفط انخفاضات ملحوظة قد أثقلت بدورها على الدولار الكندي على مدار التعاملات.

الجدير بالذكر أنه تزامناً مع تلك المخاوف، قد أفادت التقارير الواردة عن الصحافة الصينية اليوم الجمعة، أن الحكومة تعمل على جعل السياسة المالية أكثر استباقية من أجل مواجهة انتشار فيروس الكورونا، كذلك أشارت إلى أن السياسة النقدية سوف تتمتع بمرونة أكبر خلال الفترة المقبلة لدعم الحد من تأثير الكورونا السلبي على البلاد.

كذلك قال نائب وزير التكنولوجيا الصيني في تصريحات صحفية اليوم الجمعة بأن تعمل حالياً على الإسراع في التوصل إلى لقاح بشأن فيروس الكورونا، وأنه سيتم تقديم هذا اللقاح للتجارب السريرية في أواخر أبريل المقبل. ولم يتم إضافة المزيد من التفاصيل في هذا الشأن.


الندوات و الدورات القادمة