الأمم المتحدة تحذر من خطورة استمرار الحرب التجارية على النمو الاقتصادي العالمي

الأمم المتحدة تحذر من خطورة استمرار الحرب التجارية على النمو الاقتصادي العالمي
الولايات المتحدة والصين

حذرت الأمم المتحدة في تقريرها الصادر اليوم الجمعة من خطورة تباطؤ الاقتصاد العالمي بشكل حاد في العام الحالي في ظل الحرب التجارية، من شأنه أن يعرقل الجهود الدولية لمكافحة التغير المناخي، ويساهم في انتشار الفقر في جميع أنحاء العالم، مضيفة بأن التوترات التجارية من شأنها أن تكبح النمو الاقتصادي العالمي، وتؤثر سلبياً على التنمية المستدامة.

وزير الخزانة الأمريكي: اتفاق التجارة مع الصين سيفيد النمو الاقتصادي العالمي

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ساهمت في ضعف النمو الاقتصادي العالمي في 2019 ليسجل أدنى مستوياته منذ 10 سنوات، ومع وجود احتمالات بتجدد التوترات التجارية أو الجيوسياسية فإن تعافي الاقتصاد العالمي يواجه خطورة كبيرة هذا العام.

وأكدت المنظمة الدولية على أن هدوء التوترات التجارية بين أقوى اقتصادين في العالم من شأنه أن يدعم تعافي النمو الاقتصادي العالمي من 2.3% في 2019 إلى 2.5% في 2020، ولكن إذا تصاعدت التوترات فقد يتراجع الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى 1.8% في 2020، بما يهدد الجهود الحكومية لتحقيق التنمية المستدامة.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة والصين وقعتا على الاتفاق التجاري الجزئي بين الطرفين، والذي من شأنه أن يهدأ من وتيرة التوترات التجارية بينهم، ويعمل على تعزيز تعافي النمو الاقتصادي العالمي خلال العام الحالي.

ترامب: إلغاء الرسوم الجمركية على الصين بعد توقيع اتفاق المرحلة الثانية


الندوات و الدورات القادمة