انخفاض أسعار "النفط"، ما سر انخفاض اليوم؟

انخفاض أسعار "النفط"، ما سر انخفاض اليوم؟

كتب بيتر نيرس

Investing.com - تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة بضغط من المخاوف حول التباطؤ الاقتصادي في الصين وزيادة احتمالية اندلاع حرب تجارية.

هبطت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي يوم الجمعة بنسبة 4.51% لسعر 32.38 دولار للبرميل، وهبطت عقود نفط برنت بنسبة 3.9% لسعر 34.32 دولار للبرميل.

في وقت سابق من اليوم تراجعت الصين عن إقرار هدف للناتج المحلي الإجمالي للعام الجاري، للمرة الأولى في 30 عام. وأجبر فيروس كورونا الصين على هذا الإجراء الأول من نوعه بسبب ما ألقى من تداعيات اقتصادية على الاقتصادين الصيني والعالمي، وحالة عدم اليقين التي تسبب بها.

يقول محلل آكسي كروب، لرويترز تخلي الصين عن هدف النمو "يمكن تأويله بتقليل الاهتمام المنصب على استثمارات البنية التحتية، وهذا ما له تأثيرات سلبية على النفط."

يتابع إينز، كبير استراتيجي السوق العالمي: "تطلع سوق السلع إلى البنية التحتية وضخ الأموال لها من مجلس الشهب الصيني، ولهذا تسبب القرار في خيبة أمل للسوق."

ولم تكن تلك الأنباء السلبية الوحيدة من الصين اليوم، فأعلنت بكين فرض قانون الأمن الوطني على هونج، وأعاد هذا الاتفاق إشعال التوترات بين الصين والعالم الغربي، والولايات المتحدة على وجه الخصوص.

تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالرد العنيف لو انتهكت الصين حق بكين في تقرير مصيرها. ولا يعلم أحد طبيعة الرد الذي يقصده ترامب، وقع البلدان في يناير الماضي اتفاق التجارة بمرحلته الأولى والذي أنهى حربًا تجارية أضرت بالاقتصاد العالمي.

وتراجع النفط تراجعًا طفيفًا مقارنة بما أحرزه من تقدم مبهر خلال الشهر الجاري. وجاء ارتفاع النفط على خلفية تخفيضات الإنتاج العالمية، وزاد الارتفاع بإعلان السعودية عن تخفيضها مليون برميل طواعية لإعادة التوازن للسوق، مضافين لمخصصات التخفيض المنصوص عليها في اتفاق أوبك+.

وترى الشركة الاستشارية آي إتش إس ماركيت إن الطلب على النفط في الصين عاد بنسبة 90% لمستويات ما قبل الأزمة في نهاية أبريل، ويتحرك صعودًا. إضافة من المتوقع ارتفاع الطلب على البنزين في الولايات المتحدة خلال عطلة عيد الذكرى المنتظرة يوم الاثنين المقبل.

وننتظر اليوم عند الساعة 20:00 بتوقيت السعودية (17:00 بتوقيت غرينتش) عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة وفق تقرير بيكر هيوز. ومن المهم مراقبة العدد هذا الأسبوع، لأن التكهنات تقول إن الشركات الأمريكية ستعود للضخ بقوة مع ارتفاع السعر.

تراجع العدد الأسبوع الماضي لـ 258 من 292، الأسبوع الماضي.

وأشارت إيلين آر والد، في تقريرها الأسبوعي لـ Investing.com إلى أن هناك الكثير من عدم اليقين يحيط بسوق النفط الآن.

كما أن الارتفاع القوي قائم على معنويات السوق بقوة، ويمكن أن تتأذى المعنويات سريعًا بأي أنباء سلبية، وهذا ما حدث اليوم تحديدًا، اقرأ: سوق "النفط" العالمي: قصة كابوس يتحول لتفاؤل قوي، إليك واقع الأمر


الندوات و الدورات القادمة