التقرير الأسبوعي: أسعار النفط تفقد 7% من قيمتها في أسبوع واحد

التقرير الأسبوعي: أسعار النفط تفقد 7% من قيمتها في أسبوع واحد
التقرير الأسبوعي

تكبدت أسعار النفط خسائر حادة على مدار تعاملات الأسبوع المنتهي اليوم الجمعة، حيث هبط كل من الخام الأمريكي وخام برنت بما يتجاوز 7%. وسط موجة من الهبوط تسببت فيها حالة المخاوف المتعلقة بفيروس كورونا، وانخفاض توقعات الطلب العالمي على النفط، بالتزامن مع التباطؤ الاقتصادي في عدد من الاقتصاديات المتقدمة وعلى رأسهم الصين. وفيما يلي أهم الأحداث التي أثرت على حركة سوق النفط الخام:

فيروس كورونا

وتتزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا Covid-19 في المناطق ذات معدلات التطعيم المنخفضة على مستوى العالم، مدفوعة بشكل أساسي بحالات متحور دلتا سريع الانتقال، وهذا يثير مخاوف من أن التعافي الاقتصادي قد يكون مؤقتا ويتأثر بالسلب، وبالتالي يتراجع الطلب على النفط الخام.

وفي هذا الصدد، قال المحللون في ING في مذكرة: "انتشار متغير الدلتا ... لا يزال يلقي بظلاله على توقعات الطلب على النفط. بالإضافة إلى ذلك، فإن بيانات الإنتاج من الصين في وقت سابق من الأسبوع، والتي أظهرت أن المصافي الصينية عالجت أقل النفط الخام في 14 شهرا، لا تساعد كثيرا في تعزيز المعنويات."

الصين تضغط على النفط

نمت المخاوف بشأن ضعف الطلب في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، يوم الاثنين بعد أن تراجعت معالجة النفط الخام في الصين الشهر الماضي إلى أدنى مستوى على أساس يومي منذ مايو 2020، حيث خفضت المصافي المستقلة الإنتاج وسط تشديد الحصص وارتفاع المخزونات وتراجع الأرباح. 

كما تباطأ نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة بشكل حاد في يوليو في الصين، مخالفة التوقعات مع تفشي جديد لفيروس كورونا COVID-19 وتعطل الفيضانات النشاط التجاري. 

تصريحات إيجابية من أوبك+

وخلال الأسبوع، تعافت أسعار النفط قليلا بعد أن أبلغت أربعة مصادر رويترز أن أوبك+ - منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، بما في ذلك روسيا - تعتقد أن أسواق النفط لا تحتاج إلى مزيد من الخام أكثر مما تخطط للإفراج عنه في القادم. وذلك على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة لإضافة الإمدادات لمنع ارتفاع أسعار النفط.

ويذكر أنه في الأسبوع الماضي، حثت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، مجموعة المنتجين على زيادة إنتاج النفط للتصدي لارتفاع أسعار البنزين التي يرونها تهديدا للتعافي الاقتصادي العالمي. لكن السوق نفدت قوته في منتصف الجلسة وسط مخاوف من عودة ظهور إصابات فيروس كورونا COVID-19.

وفي هذا الصدد، قال تيتسو إيموري، الرئيس التنفيذي لشركة Emori Fund Management Inc. إن المعنويات العامة للسوق ضعيفة. مضيفا إن موسم الطلب المرتفع على الوقود في صيف نصف الكرة الشمالي على وشك الانتهاء، بينما يؤدي تفشي الوباء إلى تأخير التعافي في الطلب العالمي على الوقود، وتوقع استمرار النغمة الهبوطية في الأسواق في المستقبل.

تقرير COT

قالت لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأمريكية (CFTC) يوم الجمعة، إن مديري الأموال خفضوا صافي عقودهم الآجلة للخام الأمريكي وخياراتهم في الأسبوع المنتهي في 10 أغسطس. وقالت هيئة تداول السلع الآجلة إن المضاربين خفضوا أيضا مراكزهم في العقود الآجلة والخيارات في نيويورك ولندن بواقع 21777 عقدا إلى 283601 عقدا خلال هذه الفترة.

وقد باعت صناديق التحوط النفط الأسبوع الماضي للمرة السادسة في ثمانية أسابيع، حيث أدى تجدد الإصابة بفيروس كورونا في الصين وأوروبا وأمريكا الشمالية إلى إضعاف الآمال في استئناف سريع لطيران الركاب لمسافات طويلة.

توقعات الطلب العالمي

وفيما يخص توقعات الطلب العالمي على النفط، قالت وكالة الطاقة الدولية يوم الخميس إن الطلب المتزايد على النفط الخام عكس مساره في يوليو، ومن المتوقع أن يرتفع بمعدل أبطأ خلال بقية عام 2021، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 من سلالة دلتا شديدة العدوى. 

ويذكر أنه بدأت الهند، ثالث أكبر مستورد للخام في العالم، بيع النفط إلى مصافي التكرير التي تديرها الدولة من احتياطيها البترولي الاستراتيجي (SPR)، مما أدى إلى تطبيق سياسة جديدة لتسويق التخزين الفيدرالي عن طريق تأجير المساحات.

مخزونات النفط الأمريكية

على جانب أخر، في الولايات المتحدة، من المقرر أن يصل المزيد من المعروض إلى السوق إذا ثبتت صحة التوقعات الرسمية. ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط الصخري الأمريكي إلى 8.1 مليون برميل يوميا في سبتمبر، وهو أعلى مستوى منذ أبريل 2020.

ووفقا لتقرير إنتاج الحفر الشهري لإدارة معلومات الطاقة الحكومية. تراجعت مخزونات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي ، وفقا لمصدرين بالسوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء، بينما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير. هذا فيما ننتظر البيانات الرسمية لاحقا اليوم عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

معهد البترول الأمريكي: مخزونات النفط تتراجع بأسوأ من المتوقع للأسبوع الثالث

حركة الدولار الأمريكي

قالت مؤسسة الأبحاث ANZ Research في مذكرة إن الدولار القوي كان يضرب أيضا السلع في جميع المجالات ، مع المعادن والذهب الثمين على وجه الخصوص باعتبارها "هشة بنفس القدر" مثل النفط. خاصة وأنه عادة ما يتم تسعير النفط الخام بالدولار، لذا فإن ارتفاع الدولار يجعل النفط أكثر تكلفة، مما يضر بالطلب.

ويذكر أنه في الأسبوع الماضي، حثت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، مجموعة المنتجين على زيادة إنتاج النفط للتصدي لارتفاع أسعار البنزين التي يرونها تهديدا للتعافي الاقتصادي العالمي. لكن السوق نفدت قوته في منتصف الجلسة وسط مخاوف من عودة ظهور إصابات فيروس كورونا COVID-19.


large image
الندوات و الدورات القادمة
  • 08 ديسمبر 08:30م
    أ. وائل مكارم

    أ. وائل مكارم - كبير استراتيجيي الأسواق في Exness، ومحلل إدارة استثمار معتمد من قبل Investment and Wealth Institute ومدرسة وارتون في جامعة بنسيلفينيا

    الاربعاء 08 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 13 ديسمبر 08:30م
    أ. إبراهيم فوزي

    أ. إبراهيم فوزي - عضو فريق عمل منتديات المتداول العربي و محلل محترف للأسواق المالية لأكثر من 5 سنوات

    الاثنين 13 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 15 ديسمبر 08:30م
    أ. حبيب عقيقي

    أ. حبيب عقيقي - محلل فني معتمد حاصل على CFTe2. كبير استراتيجي الاسواق ومدير قسم التدريب لمنطقة الشرق الاوسط في TRADEPEDIA. محلل وضيف اسبوعي على القنوات الفضائية

    الاربعاء 15 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
large image