رؤيتي للسوق السعودي بإغلاق 12 مايو

إن انتعاش السوق يعود لعدة عوامل أهمها عامل خارجي وهو عودة أسعار النفط إلى مستويات 46 دولار تزامنا مع تراجعات المخزون الأمريكي بجلسة يوم الثلاثاء والأربعاء، وهي تؤثر على السوق من الناحية النفسية فكلما عادت أسعار النفط للإرتفاع كلما عادت الأسهم السعودية لموجة الارتفاع.

وقد تجاوز  تجاوز متوسطات 10 و 50 و 100 ومتوسط 200 يوم، وبالتالي أعطى قوة لصعود السوق بالإتجاه الصعب.

هناك مناطق مقاومة 6,750 ثم مناطق 6,800 نقطة، مشيراً بأنه لازال السوق يسير في اتجاه صاعد حيث كون قناة صاعدة جيدة من المتوقع اختبار حدتها عند مستويات 7 آلاف نقطة.

والحدث الآخر هو مراجعة مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، والسوق السعودي هو أحد الأسواق المهيأة للدخول من الناحية التقنية وأيضاً من ناحية ثقل المؤشر، وتوقع الميموني أن يتم تأجيل انضمام السوق السعودي لمؤشر مورغان إنترناشونال حتى يتم تفعيل الأدوات الأخرى والتي منها البيع على المكشوف و T+2 والتي سيتم تطبيقها الفترة القادمة.

ان استمرار السوق السعودي في سيره بإتجاه صاعد مع استهداف المناطق 6900 و 6950 نقطة ثم مناطق 7 آلاف نقطة والتي تعتبر منطقة مقاومة قوية.

 

 

الندوات و الدورات القادمة
large image