ما أسباب انخفاض سهم أسترازينيكا؟

سجل سهم أسترازينيكا هبوطا قويا بمرور تعاملات اليوم الثلاثاء متضررا من التطورات بين شركة أسترازينيكا وبين دول الاتحاد الأوروبي حول لقاح كورونا وبخاصة بعد تعهد الاتحاد الأوروبي بعدم شراء أي جرعات من لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وكان المفوض الأوروبي المكلف بشؤون العدل بالاتحاد الأوروبي ، ديديه ريندرز، قد وجه خلال تصريحاته أمس الإثنين انتقادا قويا إلى شركة أسترازينيكا ولقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد، قائلا بأن دول الاتحاد الأوروبي لن تشتري مجددا لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كوفيد 19. وأشار المسؤول الأوروبي إلى أن هناك مشكلة حقيقية مع شركة أسترازينيكا ولم تعد هناك أي ثقة بهذه الشركة، ولذلك لا تستطيع الدول الأوروبية من الآن فصاعدا شراء لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق أيضا، قررت المفوضية الأوروبية رفع دعوى قضائية ضد شركة أسترازينيكا على خلفية تأخير إمدادات جرعات لقاح كورونا إلى الاتحاد الأوروبي وفشل الشركة في التوصل إلى استراتيجية موثوقة فيما يتعلق بعمليات التسليم، وقد علق مسؤول داخل المفوضية الأوروبية على ذلك القرار بأن الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي جميعهم مؤيدون لتلك الخطوة.

وبنظرة فنية على سهم أسترازينيكا نجد بأنه تراجع من مستوى 54.70 دولار للسهم، ليتم تداوله على انخفاض حاليا قرب مستوى 53.30 دولار للسهم، وهو ما ينذر بهبوط جديد نحو مستوى الدعم القوي عند 52.75 دولار للسهم، ثم إذا نجح في كسر الدعم القوي عند هذا المستوى فقد يواصل الهبوط نحو 51.50 دولار للسهم، وربما بعد ذلك إلى مستوى 50.65 دولار للسهم، وهو أدنى مستوى لسهم أسترازينيكا منذ أواخر شهر أبريل الماضي.

الندوات و الدورات القادمة
large image