هل يتأثر مؤشر داو جونز سلبيا بالضرائب الجديدة؟

يتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت لاحق من اليوم عن رؤيته المستقبلية للاقتصاد الأمريكي، وفي ظل ما يتردد عن الزيادات الضريبية الجديدة على الشركات من 21% إلى 28%، فمن المرجح أن يؤثر ذلك سلبيا على تداولات الأسهم الأمريكية ومؤشر داو جونز خلال التداولات.

ولقد ارتفع مؤشر داو جونز في وقت سابق نحو مستويات 33300 نقطة، ولكنه لم يتمكن من التماسك عند هذه المستويات ويتم تداوله عند مستويات 33100 نقطة حاليا، وهو ما قد يمهد نحو انخفاض جديد خلال تداولات هذا الأسبوع وبخاصة في ظل ترقب الزيادات الضريبية الجديدة والتي دائما ما يكون لها تأثير سلبي على الشركات وسوق الأسهم.

وبنظرة فنية على مؤشر داو جونز نجد بأن المؤشر في حال فشل التماسك عند مستوياته الحالية فقد يتجه للهبوط نحو مستويات الدعم القوية عند 32500 نقطة كهدف أول، وربما الهبوط أسفلها قد يدفع نحو انخفاض جديد عند 32050 نقطة، وربما بعد ذلك، نحو مستويات 31800 أو 31300 نقطة، وهو أدنى مستوى للمؤشر منذ أوائل مارس الماضي، ولكنها مستويات بعيدة نوعا ما ولكن هذه الزيادات الضريببة الجديدة قد تدعم هبوط المؤشر بقوة في ظل المخاوف من تأثيرها السلبي على الشركات الأمريكية.

وفي وقت سابق أعلن البيت الأبيض بأن زيادة الضرائب من شأنها أن توفر تمويلا بنحو 2.25 تريليون دولار للانفاق على البنية التحتية، وأن الزيادات الضريبية لتعزيز هذه الخدمات خلال الـ 15 عاما المقبلة، كما أنه سيتم اقتراح زيادة الضرائب على الشركات من 21% إلى 28% فقط، وبالتالي في ظل هذه الزيادات الضريبية الجديدة سنرى ما سوف يحدث لمؤشر داو جونز والأسهم الأمريكية خلال تداولات هذا الأسبوع.

الندوات و الدورات القادمة
large image