هل ينجح مؤشر داو جونز في الصعود نحو مستويات 32 ألف نقطة؟

تمكن مؤشر داو جونز في الأسبوع الماضي من الصعود نحو مستويات 32 ألف نقطة في ظل التفاؤل حيال التعافي الاقتصادي الأمريكي سريعا من تداعيات فيروس كورونا المستجد، ولكنه وجد مقاومة قوية عند هذه المستويات ثم عاود الهبوط دون مستويات 31 ألف نقطة بالتزامن مع تضرره من ارتفاع العائد على السندات الأمريكية والذي ساهم في ابتعاد المستثمرين عن الاستثمار في سوق الأسهم الأمريكية.

ومع بداية الأسبوع الجاري، تمكن مؤشر داو جونز في تحقيق أرباح قوية مستفيدا من التفاؤل حيال إقرار حزمة التحفيز الأمريكية من قبل مجلس النواب وإرسالها إلى مجلس الشيوخ للتصويت عليها، وهو ما يدعم إصرار الإدارة الأمريكية الجديدة على دعم التعافي الاقتصادي من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد، وهو ما عزز الطلب على الأسهم الأمريكية وصعد بمؤشر داو جونز أعلى مستويات 31600 نقطة.

وبنظرة فنية على مؤشر داو جونز نجده يستقر حاليا أعلى مستويات 31500 نقطة خلال تداولات اليوم، وقد يتجه المؤشر إلى الصعود مجددا نحو المقاومة الأولى عند مستويات 31670 نقطة كهدف أول، ثم إذا نجح مؤشر داو جونز في تجاوزها فقد يستكل مسيرة الصعود نحو مستويات 32 ألف نقطة قريبا وقد نشاهدها هذا الأسبوع مجددا.

والنظرة الأساسية على مؤشر داو جونز تدعم صعوده خلال تداولات هذا الأسبوع وذلك في ضوء انخفاض العائد على السندات الأمريكية خلال التعاملات للجلسة الثالثة على التوالي وذلك بعدما ارتفعت إلى أعلى مستوى في عام واحد خلال الأسبوع الماضي، حيث انخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 1.427%، وانخفض العائد بما يقرب من 20 نقطة أساس منذ أن قفز إلى 1.614% الأسبوع الماضي. وما يدعم صعود مؤشر داو جونز أيضا هو ضعف جاذبية المعدن الأصفر بالنسبة للمستثمرين خلال الفترة الماضية وهبوطه بقوة بما قد يدفع الكثير من المستثمرين للبحث عن استثمارات أخرى وقد تكون الأسهم الأمريكية قبلتهم.

الندوات و الدورات القادمة
large image