الداو جونز.. لماذا تراجع، وهل يستمر ذلك؟

يشهد مؤشر الداو جونز إلى جانب مؤشرات الأسهم الأمريكية الأخرى اليوم تراجعا بشكل قوي، ونجد أن ذلك التراجع يحدث على الرغم من ارتفاع المؤشرات الدالة على اتجاه الكونجرس الأمريكي لإقرار حزمة تحفيز مالية ضخمة قد توافق تبلغ 1.9 تريليون دولار والتي سيخصص جزء كبير منها لدعم الشركات المتضررة من فيروس أوضاع فيروس كورونا؛ قد يكون تراجع أسهم الشركات التكنولوجية مفسر بعض الشئ في ضوء ذلك حيث كانت السيولة السوقية تتجه إليها بشكل كثيف على حساب القطاعات الصناعية التي كانت أكثر المتضررين جراء إجراءات الإغلاق الحكومي ولكن مع تسجيل برنامج توزيع لقاح كورونا نتائج إيجابية والاقتراب من إقرار حزمة التحفيز الأمريكية؛ لماذا يسجل داو جونز ذلك التراجع؟!

يمكن تفسير ذلك التراجع في أداء مؤشر الداو جونز في إطار عدة نقاط:

- تشهد عائدات سندات الخزانة الأمريكية اليوم ارتفاعا بشكل قوي بحيث نجحت في الوصول إلى أعلى مستوياتها منذ فبراير 2020 لتقترب من مستويات 1.5% وفي ظل تأكيد جيروم باول على استمرار مستويات الفائدة القريبة من المستويات الصفرية فإنه من الطبيعي أن يبزغ نجم السندات الأمريكية في ظل تلك المستويات القوية من العائد خاصة وأن المستثمرين في حالة ترقب حذر لارتفاع مستويات التضخم.

يظهر من سلوك كل من عائدات السندات وأداء الداو جونز أن وتيرة ارتفاع الداو جونز تقل  بالتزامن مع ارتفاع عائدات السندات

- من جانب آخر فإننا نشهد قفزة قوية يحققها سهم شركة جيم ستوب بعد إعلان الشركة عن تعديل في الهيكل الإداري لها ما ساعد السهم على القفز من مستويات 91.71 دولار إلى 170.01 دولار أي بأكثر من 87% من قيمة السهم.

الارتفاع القوي في سعر سهم جيم ستوب تزامن مع هبوط قوي في الداو جونز

الدوا جونز إلى اين؟

وبالتالي فإن عائدات سندات الخزانة الأمريكية إذا واصلت تحقيقق أداء إيجابي فإنه من المتوقع أن تستمر في الضغط على أداء المؤشرات الأمريكية بشكل عام ولحين صدور أنباء إيجابية جديدة بشان حزمة التحفيز الأمريكية.

الندوات و الدورات القادمة
large image