profile photo
  • شهدت الأسهم الأمريكية ارتفاعات ملحوظة خلال تداولات أمس مع سيطرة حالة من التفاؤل على الأسواق العالمية، حيث ارتفع مؤشر داو جونز بأكثر من 1%، وارتفع S&P500 بأكثر من 0.56% وسجل مؤشر ناسداك ارتفاعات بنسبة 0.22%. تأتي تلك الارتفاعات بعدما أعلنت شركة AstraZeneca عن لقاحها الخاص بفيروس كوفيد-19، إلى جانب البيانات الاقتصادية التي جاءت أفضل من التوقعات من الولايات المتحدّة، وأظهرت تسارع نمو قطاع التصنيع لأسرع وتيرة منذ سبتمبر 2014. 

 

  • وكانت AstraZeneca  قد أعلنت أن لقاحها، الذي طورته بالتعاون مع جامعة أكسفورد، أثبت فعالية بنسبة تصل إلى 70٪ في التجارب واسعة النطاق. ولكن هذه النسبة كانت أقل بشكل ملحوظ من لقاحي فايزر وموديرنا اللذين سجلا نسبة فعالية تجاوزت الـ 90٪.  

 

  • وتضمنت التجربة فوجين للجرعات، أظهر أحدهما معدل فعالية بلغ 90٪، والآخر 62٪. حيث زادت زادت الثقة في الأسواق بعدما قالت AstraZeneca بأن لقاحها ضد كورونا رخيص الصنع وسهل التوزيع وأن الأسواق تستجيب الآن لحالة من التفاؤل سببها توقعات أن تواجد اللقاح سيكون أفضل كثيراً من عدم وجوده، ويقلّص الفترة الزمنية التي قد يبقى فيها الاقتصاد العالمي في ضغط كبير. 

 

  • دفعت هذه الأخبار الإيجابية التوجه نحو الأسهم المرتبطة بالدورات الاقتصادية أي الأسهم المرتبطة بالنمو، فشهدنا ارتفاعات  على  شركات الطيران والبنوك وقطاع الرحلات البحرية، وهي القطاعات التي تضررت بشدة من الوباء وسط فرض قيود أضرت بأعمالها في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى التفاؤل بشأن التحفيز والذي ساهم في تحسن معنويات المستثمرين في أسواق الأسهم بشكل عام. 

 

  • ونفى متحدث باسم فريق الانتقال الرئاسي لجو بايدن تقريراً يفيد بأن الرئيس المنتخب سيؤيد حزمة مالية أصغر لضمان مرورها بشكل أسرع عبر الكونجرس. فلقد قال أندرو بيتس في حديث لـ هافنغتن بوست عندما سُئل عما نشرته صحيفة نيويورك تايمز اليوم الاثنين: "هذا غير صحيح. الرئيس المنتخب يدعم بشكل كامل رئيسة مجلس النواب في مفاوضات التحفيز". 

 

  • على الصعيد الاقتصادي، ارتفع مؤشر مدراء المشتريات المركّب ، الذي يتتبع النشاط الاقتصادي في قطاعي التصنيع والخدمات معاً، بأسرع وتيرة منذ مارس 2015، الأمر الذي ساهم في ارتفاع الدولار الأمريكي بشكل قوي أمام أغلب العملات الرئيسي لا سيما أمام اليورو، ليتراجع اليورو دولار إلى مستويات 1.18 قبل أن يقلص بعض تلك الخسائر خلال تداولات اليوم الثلاثاء. 

 

  • ومن جهة أخرى، هناك أيضا عوامل تدعم الارتفاع أيضا   والمتمثلة في اعتزام الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن  ترشيح المحافظ السابق للبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي السابقة جانيت يلين لشغل منصب وزير الخزانة في إدارته المقبلة.  

 

  • ودعت يلين إلى زيادة الإنفاق الحكومي لدعم الاقتصاد الأمريكي للخروج من ركود عميق ناتج عن أزمة فيروس كورونا، وكثيرا ما أشارت إلى تنامي عدم المساواة الاقتصادية في الولايات المتحدة كتهديد لقيم أمريكا ومستقبلها. ورأست يلين مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) في الفترة من 2014 إلى 2018. وكانت نائبة لرئيس مجلس الاحتياطي من 2010 إلى 2014 . 

 

  • وكما ذكرنا سابقاً دعمت النبرة الإيجابية وحالة التفاؤل حيال الاقتراب من التوصل للقاح ضد الفيروس في أجل قريب مؤشرات الأسهم الأمريكية، على غرار تأهب الأسواق للجوء الفيدرالي الأمريكي لمزيد من التدابير التوسعية الفترة المقبلة والذي من المحتمل أن يؤكد على هذا في محضر اجتماع البنك المقرر صدوره غداً الأربعاء. وبالتالي من المرجح أن يواصل الدعم الشرائي هيمنته على تداولات الداو جونز على المدى القريب مع ظهور الزخم الإيجابي على مؤشر MACD واستقرار السعر أعلى المتوسطين المتحركين 50 و100 على الأربع ساعات.  

 

  • ولكن يجب الوضع بعين الاعتبار، اقتراب السعر الحالي من المقاومة النفسية عند مستويات 30000 والتي قد تحد من ارتفاعات المؤشر، حيث سيحتاج إلى استقرار المؤشر فوق المستوى المشار له لضمان استمرار ارتفاعه صوب مستويات 30300.

 

  • أما في حالة ارتداد السعر من مستويات 30000، فقد يتخلى عن بعض مكاسبه بفعل عمليات جني الأرباح على أن يعود من جديد إلى مستويات 29100. 


الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تقنيات البلوكتشين والعقود الذكية المتطورة

  • الاربعاء 24 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

إحتراف التداول في الأسواق المالية، والتعامل مع المخاطرة

  • الثلاثاء 30 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. حبيب عقيقي
أ. حبيب عقيقي

كيفية الدمج بين مختلف المؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image