تذبذبات حادة بالتداولات الثانوية لأسواق الدين المحلية تحير معها المصرفيين

لفتت التذبذبات الحادة لأحجام التداولات بسوق الدين الثانوية أنظار العاملين بصناعة السندات والصكوك بالمملكة.

فوفقاً للبيانات الرسمية الصادرة من تداول، فلقد وصلت أحجام التداولات التي تم رصدها عبر منصة تداول الى 20.4 مليون ريال (في شهر فبراير) مقارنة مع أعلى ارتفاع قياسي لهذه التداولات والذي شهده شهر يناير عندما بلغت أحجام التداولات 381.3 مليون ريال.

فهذا الهبوط الحاد قد جلب معه تساؤلات حول الوقت الذي ستغرقه السوق الثانوية لكي تصل فيها تداولات الديون الى نطاق متزن.

مع العلم أنه قبل 8 أشهر، قام مكتب الدين العام بتعيين "صُناع سوق" لتنشيط التداولات الثانوية على الصكوك بالسوق المحلية.

و في حين لا تعرف المبررات حول الاسباب التي جعل صناع السوق يحجمون عن التداولات (وهي مهمتهم الأساسية) في فبراير، فإنه يرجح أن اجابة هذا الغموض متوفرة لدى مكتب خدمة الدين بما أن لهم تواصل مباشر مع صناع السوق الذين قاموا بتعيينهم.

 ويتزامن ذلك مع وجود الصفقات المتفاوض عليها بسوق السندات والصكوك.ووجود مثل هذه الصفقات,التي تكون فيها تداول بمثابة المنصة لتنفيذ هذه العمليات, يأتي على حساب زيادة أحجام السيولة بالسوق الثانوية وكثرة هذه الصفقات ستقود لتعزيز إضمحال السيولة وذلك على الرغم من أن هذه الصفقات لا تؤثر على أسعار ادوات الدين.

تطور ايجابي لأحجام التداولات

وفي نوفمبر 2018 وصلت أحجام التداولات الى 238 مليون ريال وذلك بعد مشاركة الأذرعة الاستثمارية لبنكي الرياض والفرنسي مع صُناع السوق.

وعندما ننظر الى  اجمالي التداولات الثانوية بنهاية 2018، فتلك التداولات على مدار ال12 شهر من السنة الماضية قد بلغت 789 مليون ريال وهذا بحد ذاته تطور ايجابي مقارنة بالسنوات الماضية.

أي أن السنة الحالية قد تشهد تداولات تتعدى المليار ريال وذلك للمرة الأولى منذ تأسيس سوق خاصة لتداول أدوات الدين قبل 10 سنوات.

وبعد تعيين صناع السوق، ارتفعت أحجام التداولات الشهرية من نطاق 50 مليون الى مابين 240 و 380 مليون ريال وذلك قبل الهبوط المفاجىْ في فبراير.

ولكن بلغة أسواق الدخل الثابتة فالسوق لا تزال منعدمة السيولة خصوصاً عندما ندرك أن القيمة السوقية للديون الحكومية المدرجة تصل الى أكثر من 270 مليار ريال.

ومع هذا فنحن بدأنا في جني ثمرات تعيين صناع للسوق بدليل أن هناك تصاعد (بشكل عام) في أحجام التداول (ولو كان ذلك يأتي من قاع منخفض).

الندوات و الدورات القادمة
large image