profile photo

دخلت السوق الأمريكية في موجة هابطة منذ بداية العام الماضي ولا تزال تتداول بمسار هابط باستثناء مؤشر الداو جونز الذي استطاع اختراق مساره الهابط عند 32800، لكن هذا الاختراق بحاجة إلى تجاوز منطقة 34600 نقطة لتأكيد نجاح الاختراق وبداية مسار صاعد جديد، بينما يعد مؤشر إس آند بي 500 SPX هو الأهم لأخذ صورة أكثر دقة للسوق الأمريكية، حيث يحتوي مؤشر الداو جونز الصناعي على أكبر 30 شركة صناعية فقط، بينما يضم مؤشر إس آند بي 500 أكبر 500 شركة في السوق ككل من حيث القيمة والحجم، ما يعطي نظرة أشمل وأكثر دقة عن السوق عموما، لذلك لا يزال مؤشر إس آند بي 500 بمسار هابط من 4800 القمة التي حققها مطلع كانون الثاني (يناير) العام الماضي ويتداول حاليا عند مقاومة خط الاتجاه الهابط، وتعد منطقة 4100 نقطة حاجز مقاومة بينما تعد منطقة 4300 تحررا من المسار والموجة الهابطة الحالية.

ولو نظرنا إلى أكبر ثلاث شركات مؤثرة في مؤشر إس آند بي 500 وهي "أبل" و"مايكروسوفت" و"أمازون"، فهي تتداول في مسار هابط وبعيدة عن مناطق المقاومة، فشركة أبل تتداول حاليا عند 135 دولارا، وتحتاج إلى التحرر من اتجاهها الهابط لتجاوز منطقة 160 دولارا، ما يعني صعودا بـ20 في المائة ويعد مسافة بعيدة حاليا، بينما لا تزال لديها أهداف فنية أقل من 120 دولارا، أما "مايكروسوفت" فتتداول عند 240 دولارا حاليا حتى تتحرر من اتجاهها الهابط، فتحتاج إلى تجاوز منطقة 290 دولارا، ما يعني ارتفاعا بنسبة تزيد على 20 في المائة، أما الشركة الثالثة المؤثرة في حركة إس آند بي 500، فهي شركة أمازون التي تتداول هي الأخرى بمسار هابط عند 98 دولارا، وتحتاج إلى ارتفاع لا يقل عن 20 في المائة لتجاوز مسارها الهابط عند 122 دولارا.

أما مؤشر ناسداك الذي يضم شركات التكنولوجيا فيتداول عند 11080 نقطة وأسفل من خط الاتجاه الهابط وأمامه مقاومة خط الاتجاه عند 11300، بينما يعد تجاوزه لـ11600 نقطة تحررا من المسار والموجة الهابطة ككل.

من جهة أخرى، يعد الدولار من أكثر ما يهتم به المستثمرون في السوق، فارتفاعه يضغط على السوق ويتسبب في تراجع أسعار الأسهم للشركات، وقد أسهم تراجع التضخم أخيرا في الولايات المتحدة إلى 6.5 في المائة في انخفاض مؤشر الدولار إلى أدنى من مستوى 102، وتحركت السوق صعودا "ارتداد"، لكن هذا التراجع على مؤشر الدولار حتى الآن لا يعدو عن كونه جني أرباح بحكم أن الدولار على موعد مع رفع نسب الفائدة عليه نهاية الشهر الحالي، التي تعزز من رفع حيازة المستثمرين له وتراجع شهية المخاطرة على حساب الأسهم التي لا تزال تتداول بموجة هابطة.

وبحكم أن السوق الأمريكية يتيح نظامها الربح من الاتجاهين "الصاعد ـ الهابط" فاستمرار المسار الهابط يعني استفادة المضاربين من عمليات البيع على المكشوف وعقود البوت عبر نظام الأوبشن التي تحقق لهم أرباحا خلال الهبوط، فطالما بقيت السوق تتداول في اتجاه "ترند" هابط، فهم يتوقعون عدم تماسك القيعان الأخيرة حتى يتم التحرر من المسار الهابط وتأكيد اختراقه وبداية موجة صاعدة جديدة.

نقلا عن صحيفة الاقتصادية

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

إدارة التداول، والتعامل مع المخاطرة

  • الاربعاء 24 ابريل 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

المتوسطات المتحركة وأقوى طرق التداول

  • الخميس 25 ابريل 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

أفضل المؤشرات الفنية فى التداول

  • الاثنين 29 ابريل 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image