profile photo

خلق الاقتصاد الأمريكي في بداية هذا الشهر حوالي 315 ألف وظيفة جديدة. النتيجة جائت أفضل بقليل من التوقعات التي كانت تشير بحوالي 300 ألف وظيفة. على الرغم من تخطي العدد الكامل للوظائف أعلى مستوى وصل له قبل بداية جائحة كورونا في شهر مارس 2020 وهو 152.7 مليون، إلا أنه لا يمكن إعتباره تقدمّ كبير خصوصا إذا أخذنا بعين الاعتبار النمو السكاني. وإذا نظرنا مليّاً في الاقتصاد الأمريكي، نجد أن أي إضافة جديدة لا تتخطى ال 200,000 وظيفة شهريا لن تكون إيجابية للسوق.الذي بحاجة لإضافة حوالي 5.5 مليون وظيفة بالاجمال للعودة للحالة السابقة.

ومع تلاشي المخاوف المتعلقة بجائحة كورونا، إرتفع معدل البطالة من 3.5% الى 3.7% مع إنضمام عدد كبير إلى القوة العاملة. وهو أمر طبيعي،حيث إنخفضت نسبة القوة العاملة من 63.4% الى 60.2% خلال الجائحة. من هذا المنطلق يمكن القول أن السوق الأمريكي أصبح في منتصف الطريق نحو التعافي.

على صعيد آخر، إرتفاع التضخم والتشديد في السياسة النقدية لن يكون وقعهما إيجابي على المستهلك الأمريكي. وبالتالي لن ينتج عن ذلك إشارة جيدة للسوق.

على كل الأحوال، قد يستند الفدرالي الأميركي على بيانات التوظيف الجيدة التي صدرت في الشهرين الماضيين خلال الاجتماع المقبل المتعلق برفع سعر الفائدة والسياسة النقدية. إذا صحّت تحليلاتنا، قد نشهد موجة جديدة من البيع لسوق الأسهم، تزامناً مع إرتفاع لمؤشر الدولار الأمريكي في الأيام أو الأسابيع المقبلة.

الندوات و الدورات القادمة

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

تداول نموذج الدبل توب والدبل بوتوم بإحترافية

  • الاربعاء 07 ديسمبر 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. وائل مكارم
أ. وائل مكارم

قراءة فنية وإقتصادية ماذا ينتظر الأسواق في 2023

  • الاثنين 12 ديسمبر 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

دمج التحليل الفني والأساسي لقراءة حركة الأسواق

  • الثلاثاء 13 ديسمبر 08:00 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image