profile photo

تم الإعلان في وقت سابق من يوم الخميس عقب انعقاد اجتماع لجنة الفائدة بالمركزي التركي عن قرار الإبقاء على أسعار الفائدة مستقرة في مستويات 14 بعدما كانت توقعات السوق نفسها. بالموازاة بعد إبقاء المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة نفسها في الصفر دون حدوث أي تغيير. 

 

و مع استمرار المحادثات الروسية-الأوكرانية دون أي تغيير يذكر و الارتفاع الفجائي في أسعار البترول فوق مستويات 100 دولار للبرميل، و الهبوط الكبير الذي عرفه مؤشر الدولار بعد البيانات السلبية للتضخم. شهد سوق الأسهم الأمريكي تعافي نسبي من خسائره.

 

شهد التضخم بدوره ارتفاعا مهولا بسبب الارتفاع الكبير في الأسعار الذي لم تشهده تركيا منذ ما يقارب 20 عاما، و في ظل السياسة النقدية التي دفع بها المركزي التركي إلي خفض أسعار الفائدة إلى 14% من 19% ، كانت هنالك توقعات مع تجاوز التضخم 60% و العجز في الحساب الجاري الذي بلغ 5.15 مليار الدولار الذي أخل توازن حسابات المركزي التركي أن أسعار الفائدة لن تشهد أي تغير و سيتم الإبقاء عليها في نفس المستويات. البنك المركزي التركي يدري جيدا أن خفض أسعار الفائدة دون مستويات 14، خصوصا في هذه الظرفية لن يكون في صالح أحد، و أنه سيعمق من خسائر الليرة في سوق الصرف و يدفع الأتراك و المستثمرين إلى تعميق شكوكهم في السياسة التي يضغط بها الرئيس التركي على الفائدة للانخفاض إلى رقم أحادي. و لكن الرياح لا تجري دائما بما تشتهي السفن.

 

بدأت الليرة تتراجع نسبيا بعد قرار الفائدة، حيث شهدت تحسنا مستفيدة من الأعراض الجانبية لبيانات التضخم الأمريكية عي العملة الخضراء لتختبر مستويات 14.54 للأول مرة خلال هذا الشهر، و لكن كذلك يجب ألا نهمل التأثير الذي قد يحصل نتيجة الإعلان عن مبيعات التجزئة الأمريكية، و معدلات الشكاوي من البطالة. فايجابية البيانات قد يقلص من تراجع الدولار و تحسن في تداولاته أمام سلة العملات الأخرى، و في حالتنا، إذا استقرت أسعار الليرة فوق 14.60 فربما يتجه السوق إلى الدفع نحو مستويات 14.76 من جديد، اخدة من استقرار معدلات الفائدة نقطة انطلاق لمحو جميع مكاسب الليرة التركية في هذه الفترة الوجيزة.  في حين إذا جاءت مبيعات التجزئة بنفس التوقعات أو أعلى بقليل، وسوء بيانات الشكاوي من البطالة من شأنه تعزيز أداء الدولار كدلك أمام الليرة التركية و لو بشكل نسبي للغاية.

 

و تجدر الإشارة كداك إلى أن الليرة التركية أبانت عن مستوى جيد من التباث بالرغم من كل الضغوطات التي تعرضت لها و ما زالت تتعرض لها. و بالتالي من المرجح أن نحاول التباث في تداولاتها خلال هده الجلسة و تحاول الإبقاء على جزء من مكاسبها.

الندوات و الدورات القادمة

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

أفضل النماذج الإنعكاسية وكيفية التداول عليها

  • الثلاثاء 16 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

التحليل الأساسي وتأثيره على العملات

  • الثلاثاء 23 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تقنيات البلوكتشين والعقود الذكية المتطورة

  • الاربعاء 24 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image