كيف ستؤثر بيانات اليوم على تحركات الدولار الأمريكي؟

رغم اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي خلال اليوم، فإن تركيز الأسواق ينصب بشكل كبير على البيانات الأمريكية المنتظرة اليوم، حيث يترقب المستثمرون منذ نهاية الأسبوع الماضي صدور بيانات التضخم في الولايات المتحدة لاستنباط سياسة الفيدرالي الأمريكي خلال الفترة المقبلة.

وبالنظر إلى البيانات الأخيرة لمؤشر أسعار المستهكلين السنوي في الولايات المتحدة، نجد أن المؤشر قد سجل خلال أبريل الماضي أعلى مستوياته منذ أكثر من 10 أعوام تقريبا عند النسبة 4.2%، مما أثار المخاوف حول الارتفاع القوي في معدلات التضخم خلال العام الجاري.

 أما عن بيانات اليوم، تتوقع الأسواق أن يرتفع معدل التضخم في الولايات المتحدة على أساس سنوي بحوالي 4.7% خلال مايو الماضي، على أن يرتفع المؤشر بقيمته الأساسية التي يستثنى فيها أسعار الغذاء والطاقة بنسبة 3.7% خلال نفس الفترة على أساس سنوي، وهو ما يعزز من مخاوف ارتفاع التضخم داخل البلاد.

ومن المتوقع أن يؤدي ارتفاع مؤشرات اليوم إلى تزايد المخاوف بشأن الضغوط التضخمية بما سيدفع الفيدرالي الأمريكي والبنوك المركزية الأخرى إلى إنهاء برامج التحفيز في وقت مبكر، لكن البيانات لن تحسم الجدل حول ما إذا كان ارتفاع التضخم الأمريكي مؤقتا وسيتنهي بانحسار فيروس كورونا وعودة النشاط الاقتصادي أم سيستمر لفترة أطول.

ونلاحظ خلال اليوم أن مؤشر الدولار الأمريكي يحاول اختراق مقاومة قوية عند مستويات 90.20، وفي حالة نجاح المؤشر في اختراق تلك المستويات، قد نشاهد المزيد من الصعود نحو 90.50. وتعتمد تلك النظرة في الأساس على بيانات اليوم، فمطابقة قراءة المؤشر للتوقعات أو تسجيل قراءة أقل قد تساعد في ارتفاع الدولار الأمريكي، خاصة مع استمرار تراجع عائدات السندات الأمريكية بما يشير إلى تجاهل المستثمرين في سوق السندات لمخاوف التضخم.

ولكن قد تختلف الأوضاع في حال جاءت القراءة مرتفعة بنحو 5% أو أكثر بما سيزيد الضغوط على مؤشر الدولار الأمريكي حتى اجتماع الفيدرالي الأمريكي خلال الأسبوع المقبل. 

الندوات و الدورات القادمة
large image