اليورو يرتفع مقابل الجنيه الإسترليني EURGBP ولكن إلى متى؟

بدأ الجنيه الإسترليني تداولات الأسبوع بتسلق إلى أعلى مستوياته في 13 شهرًا مقابل اليورو عند 0,8471 ووصل إلى 1,3913 مقابل الدولار الأمريكي، لكن العملة الملكية شهدت انعكاس مفاجئ في مسارها يوم الثلاثاء وتخلت عن جميع مكاسبها السابقة مقابل أغلب العملات الرئيسية بعد عودة المتداولين من عطلة عيد الفصح.

تأتي الانخفاضات في الجنيه الإسترليني وسط قلة البيانات الاقتصادية في المملكة المتحدة هذا الأسبوع، الكثير من المحللين والمستثمرين في سوق العملات عبروا عن عجزهم في تحديد محرك واضح هذه الانخفاضات.

ومع ذلك، ارتفع الجنيه الإسترليني في عام 2021 مقابل غالبية العملات الرئيسية في العالم، فنيا زوج يتحرك في خط اتجاه صاعد ومن المحتمل أن نشهد المزيد من المكاسب في الشهر المقبلة، خاصة أو أن الوضعية الوبائية في المملكة المتحدة أحسن بكثير من أوروبا، وأي تراجعات لا تزال تعتبر فرصة شراء تكتيكية.

  • فوضى الوباء في أوروبا:

البيانات الاقتصادية الأخيرة جاءت أفضل من التوقعات، ما يدعم التوقعات في استمرار التعافي الاقتصادي، مع التقدم السريع في عمليات التلقيح والتخفيف التدريجي في إجراءات العزل الصحي.

وعلى النقيض من ذلك، في منطقة اليورو حيث تشدد معظم الدول القيود، نظرًا لارتفاع حالات الإصابات كوفيد -19. من المحتمل أن يظل اليورو تحت الضغط، حيث لا يزال الاتحاد الأوروبي يكافح مع الموجة الثالثة للوباء.

وأعلنت فرنسا الأسبوع الماضي في إغلاق رئيسي آخر بينما مددت إيطالي من مدة إجراءاتها، ويبدو أن احتمالية اتخاذ إجراءات مماثلة في ألمانيا قد ازدادت.

ذكرت صحيفة بيلد الألمانية أن حكومة المستشارة أنجيلا ميركل" غير راضية" عن طريقة تعامل الحكومات الفيدرالية وتريد فرض إغلاق شاملا على مستوى البلاد للحد من معدلات الإصابة المتزايدة.

تشمل الإجراءات المطروحة على الطاولة أوامر البقاء في المنزل على مستوى البلاد سواء في الليل أو لمدة 24 ساعة. ستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تطبيق مثل هذا الإجراء في ألمانيا.

من العوامل الأخرى السلبية بالنسبة لليورو تتمثل في فشل دول الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على آلية عمل صندوق الإغاثة من كورونا، والذي من شأنه أن يضخ المليارات للمساعدة في تعزيز اقتصاد المنطقة.

شهد الأسبوع الماضي تعليق المحكمة الدستورية الألمانية التصديق على قرار الموارد الخاصة (ORD)، وهو القانون القانوني الذي يسمح للمفوضية الأوروبية باقتراض الأموال من المستثمرين من أجل إنشاء صندوق الإنقاذ.

  • الاقتصاد البريطاني على الطريق الصحيح:

وأصدر صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء أحدث توقعاته الاقتصادية التي تشير إلى نمو الاقتصاد البريطاني بشكل أسرع من نظيره في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو في عام 2022، مع توقع نمو بنسبة 5.3٪ في عام 2021 و5.1٪ في العام المقبل.

وقال صندوق النقد الدولي إن النمو في المملكة المتحدة سيكون أعلى هذا العام بنسبة 0.8 نقطة مئوية، مؤكدا أن الطريق للخروج من الأزمة الاقتصادية كان " واضح بشكل متزايد".

كما رفع صندوق النقد الدولي توقعاته للاقتصاد الأمريكي بمقدار 0.8 نقطة مئوية في عام 2021 إلى 5.1٪ و0.5٪ في عام 2022 إلى 3.6٪. لكن التوقعات أظهرت أن منطقة اليورو ستستمر في التخلف مع ترقية بنسبة 0.2٪ في كل من 2021 و2022، مما يرفع النمو المتوقع إلى 4.4٪ و3.8٪ على التوالي.

  • التحليل الفني لزوج اليورو جنيه استرليني EURGBP:

 

واصل الزوج ارتفاعاتها القوية في فترة التداولات الآسيوية اليوم، بعد أن وجد بعض المقاومة من المتوسط الحسابي 200 على الرسم البياني 4سا عند 0,8587.

السعر الآن عند كتابة هذا التحليل يتداول عند 0,8610، ومن المتوقع أن يجد مقاومة قوية عند المستوى 0,8650 - 0,8640 أين يوجد تصحيح فيبوناتشي 23,2 والقمم السابقة التي تراجع عندها السعر.

إذن الزخم الصاعد لم يفقد قوته بعد، وأداء السعر مع مستوى المقاومة المذكور سوف يحدد الاتجاه في الأيام القليلة القادمة.

فنيا وأساسيا الإسترليني أقوى من اليورو، وموجة الارتفاع هذه تمثل حركة تصحيح عادية تمثل فرص لبيع الزوج من مستويات المقاومة المحددة في الرسم البياني، عند ظهور أشارت الانعكاس.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image