الدولار الأسترالي والنيوزيلندي عند مستويات دعم فنية محورية

رحلة الهبوط التي شهدها كل من الدولار الأسترالي والدولار النيوزلندي في الشهر الماضي وصلت إلى مستويات دعم فنية قوية. الآن تفاعل السعر مع هذه المستويات سوف يحدد اتجاه السعر في العملتين مقابل الدولار الأمريكي على المدى القصير والمتوسط.

حاليا من المرجع أن تستمر حركة الهبوط، لأن العوامل الأساسية التي خلقتها مازالت قائمة وهي المخاوف من ارتفاع مستويات التضخم، والتي أدت إلى ارتفاع عوائد السندات الحكومية عبر العالم وخاصة الأمريكية، والتي بدورها أعطت دعما كبير للدولار الأمريكي.

فنيا كسر مستويات الدعم هذه هو إشارة تأكيد قوية على استمرار موجة الهبوط.

ارتفاع أسعار المنازل غير كافي لدعم الدولار الأسترالي

يوم أمس، الأربعاء ارتفع الدولار الأسترالي في حركة تصحيحية بعد صدور بعض البيانات الاقتصادية المتباينة، حيث انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة 0.8 في المائة أقل من المتوقع في فبراير، في حين أن الفائض التجاري فاق التوقعات عند 7.5 مليار دولار أسترالي (7.64 مليار دولار أمريكي) بسبب الارتفاع الحاد المفاجئ في الواردات.

كانت الأرقام الأكثر الايجابية تلك التي أظهرت ارتفاع أسعار المساكن بأسرع وتيرة في ثلاثة عقود في مارس.

ارتفاع أسعار المساكن في أستراليا مؤشر إيجابي قوي، ولكن من غير المحتمل أن يكون له تأثير كبير على السياسة التيسيرية التي ينتهجها البنك الفيدرالي الأسترالي، الذي يهدف إلى دعم الاقتصاد بالسيولة الميسرة حتى يشهد تحسنا في معدلات البطالة وارتفاع الأجور وعهاد التضخم.

ويتوقع المحللون أن يحافظ بنك الاحتياطي الأسترالي على معدل الفائدة عند أدنى مستوياته التاريخية الحالية وأهداف العائد لمدة 3 سنوات عند 0.10 في المائة في عامي 2021 و2022، وأن يمدد برنامج التيسير الكمي إلى ما بعد أكتوبر.

ارتفعت عوائد السندات الأسترالية لأجل 10 سنوات إلى 1.819 في المائة يوم الخميس، بزيادة 15 نقطة أساس مقارنة بالأسبوع الماضي.  ومع تراجع عائدات السندات في اليابان والاتحاد الأوروبي بسبب إجراءات البنك المركزي، فقد ارتفع الدولار الأسترالي مقابل الين واليورو.

ارتفاع مؤقت للدولار النيوزلندي:

الدولار النيوزلندي ارتفع مقابل أغلب العملات الرئيسية هذا الأسبوع، لكن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة النيوزيلندية بإلغاء الحوافز الضريبة على الاستثمار في قطاع المساكن في محاولة للحد من أسعار المنازل إضافة إلى بعض البيانات الاقتصادية الضعيفة، وجهت ضربة إلى جاذبية الدولار النيوزلندي.

ارتفع الدولار النيوزيلندي مقابل معظم العملات الرئيسية هذا الأسبوع في استقرار مؤقت بعد التراجعات القوية في شهر مارس مقابل الدولار الأمريكي والدولار الكندي والجنيه الإسترليني والكرونة النرويجية.

النظرة الأساسية على المديين القصير والمتوسط اتجاه الدولار النيوزيلندي وخاصة مقابل العملة الخضراء لا تزال سلبية، ولكن على المدى الطويل يتوقع الكثير من المحللين أن ينهي زوج النيوزلندي دولار أمريكي العام على ارتفاع.

 

التحليل الفني زوج الاسترالي دولار AUDUSD:

على الرسم البياني اليومي زوج الأسترالي دولار يتحرك داخل قناة سعرية صاعدة منذ أبريل من العام الماضي 2020. لكن مع التراجعات الأخيرة تشكل لدينا النموذج الانعكاسي الرأس والكتفين مع خط العنق عند المستوى 0,7570.

السعر اليوم يختبر مستوى الدعم القوي المتشكل من الحد السفلي للقناة السعر الصاعدة ومستوى خط العنق المذكور، وأيضا المتوسط الحسابي 100 يوم.

كسر هذا المستوى والإغلاق تحته سوف يفتح الطريق أمام المزيد من الهبوط نحو مستوى الدعم 0,7410.

التحليل الفني لزوج النيوزلندي دولار أمريكي NZDUSD:

بعد أن كسر السعر لمستوى الدعم 0.7100 موجة هبوط سعر النيوزلندي دولار USD NZD تتوقف عند خط الاتجاه الصاعد على الرسم البياني اليومي عند المستوى 0,6945.

والسعر الآن يتحرك في اتجاه جانبي منذ عدة أيام، وبداية تشكل نموذج العلم على الرسم البياني اليومي.

كما قلنا سابقا فإن النظرة العامة على النيوزلندي مازالت سلبية، لذلك نتوقع المزيد من الهبوط وكسر خط الاتجاه الصاعد.

طبعا هذا السيناريو لن يصير قويا إلا بعد الإغلاق اليومي تحت هذا الترند.

في حال ارتداد السعر وارتفاعه فوق المستويات الحالية، فإن الحد العلوي للقناة السعرية الهابطة لا والمتوسط الحسابي 100 على الرسم البياني 4سا، يمكن أن تشكل مستوى مقاومة قوي، دون أن ننسى المستوى 0,7100 المكسور والذي أصبح مقاومة قوية.

في حالة كسر الترند والهبوط فإن مستوى الدعم التالي سوف يكون عند 0,6780.

تداول موفق للجميع.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image