الدولار كندي يتراجع بسبب ضغوط النفط!

على الرغم من غياب البيانات الاقتصادية المهمة في كندا اليوم الجمعة، فإن الدولار الكندي يستمر في ارتفاعه بما زاد من الضغوط على زوج الدولار كندي، وتزامن ذلك مع تراجع الدولار الأمريكي خلال تداولات اليوم.

ويبدو أن عودة ارتفاع أسعار النفط هو ما دعم استمرار صعود الدولار الكندي خلال اليوم، حيث ارتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة بأكثر من 4%، وهو ما انعكس إيجابا على تحركات الدولار الكندي.

وكان أداء الدولار الكندي قد شهد تحسنا خلال الأسبوع الجاري بعد قرار بنك كندا بوقف جميع برامج التحفيز النقدي بعد أن أصبحت السيولة الحالية على مستوى النظام المالي مناسبة لدعم الاقتصاد للتعافي من أزمة كورونا. في خطوة اعتبرتها الأسواق مؤشرا إيجابيا على تحسن الأوضاع الاقتصادية داخل كندا، ودفعت معها الدولار الكندي إلى الارتفاع.

في المقابل، تراجع الدولار الأمريكي خلال اليوم بحوالي 0.9% مقارنة بالعملات الرئيسية، وابتعد الدولار الأمريكي عن أعلى مستوياته خلال أربعة أشهر في أعقاب البيانات الاقتصادية المتباينة خلال اليوم، وكان أبرزها تراجع مؤشر إنفاق المستهلك بأسوأ من التوقعات والذي يعد أحد المؤشرات الدالة على التضخم.

أما على الرسم البياني، فيواصل زوج الدولار كندي التراجع ويقترب من اختبار المتوسط المتحرك 100 على إطار الأربع ساعات. من المتوقع أن تستمر الضغوط البيعية على الزوج وصولا إلى مستويات 1.2540 التي تمثل دعما للسعر، ويعد كسر تلك المستويات مؤشرا على المزيد من التراجع باتجاه مستويات 1.2465، ويعتمد ذلك على بقاء السعر أدنى مستويات 1.2625.

الندوات و الدورات القادمة
large image