اليورو مقابل الين الياباني يختبر خط الاتجاه الصاعد

شهد الين الياباني قدر كبير من الضغط مقابل العملات الرئيسية في الأسابيع الماضية، خاصة بعد الارتفاع الملحوظ في عائدات السندات السيادية.

ولكن، عودة تسارع تفشي فيروس كورونا وتعطل عملة التلقيح في القارة الأوروبية، أثار قلق الأسواق حول مستقبل التعافي الاقتصادي ودفعها للتوجه نحو الملاذات الآمنة ومنها الين الياباني.

علاوة على ذلك، أدى خطاب العديد من البنوك المركزية - مثل البنك المركزي الأوروبي، وبنك إنجلترا، وبنك الاحتياطي الأسترالي، والاحتياطي الفيدرالي - إلى تهدئة عمليات البيع المكثفة في أسواق السندات العالمية ودفع العوائد إلى الانخفاض، حيث أكد صناع السياسة أنهم سيستمرون في الحفاظ على سياستهم النقدية التسهيلية.

تراجع عائدات السندات العالمية سوف يقلص الفرق بينها وبين عوائد السندات اليابانية وهذا سيكون في صالح الين الياباني.

تحليل الفني للزوج اليورو ين EURJPY:

تراجعات زوج اليورو ين الأخيرة اصطدمت في حاجز الدعم المتمثل في:

 خط الاتجاه الصاعدـ

إضافة إلى مستوى القاع السابق عند المستوى 128,35.

والمتوسط الحسابي 200 على الرسم البياني 4سا

على المدى القصير من المحتمل أن نشهد بعض التصحيح الصاعد، قبل مواصلة الهبوط. حدود هذا التصحيح يمكن ـأن تبلغ مستوى المقاومة 129,12 والحد العلوي للقناة السعرية الهابطة على الرسم البياني 1سا.

اختراق هذه المستويات والاغلاق فوقها سوف يعتبر مؤشر على نهاية الموجة الهابطة.

في المقابل كسر خط الاتجاه الصاعد سوف يفتح الباب أمام المزيد من الهبوط، ومستوى الدعم التالي موجود عند 127,48.

على كل الحال النظرة على المدى القصير هابطة، أي عملية تصحيح تعتبر فرصة للبيع.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image