اليورو دولار ينخفض لأدنى مستوى منذ نوفمبر الماضي، ماذا بعد؟

سجل زوج اليورو دولار انخفاضا قويا خلا تداولات الفترة الماضية ليصل إلى أدنى مستوياته منذ 23 نوفمبر الماضي في ظل الارتفاعات القوية التي يحققها الدولار الأمريكي وعلى الجانب الاَخر، فاليورو لا يزال يتضرر من المخاوف حيال قدرة الاقتصادات الأوروبية على التعافي من تداعيات فيروس كورونا.

فالنظرة الأساسية على زوج اليورو دولار تشير إلى أن الدولار الأمريكي لا يزال يجد دعما قويا من ارتفاع العائد على السندات الأمريكية بشكل محلوظ وحالة التفاؤل بالأسواق حيال التعافي الاقتصادي الأمريكي بقوة من تداعيات فيروس كورونا المستجد في ظل استمرار عمليات التلقيح بلقاحات كورونا المختلفة، وأيضا، التفاؤل حيال ارتفاع التضخم واحتمالات اتجاه الفيدرالي الأمريكي إلى إنهاء التيسير النقدي سريعا.

بينما على الجانب الاَخر، فاليورو يتضرر كثيرا من تداعيات تفشي موجة كورونا الثالثة داخل الكثير من البلدان الأوروبية، وقيام الكثير من الدول الأوروبية بإعادة فرض قيود الإغلاق مجددا وهو ما قد يؤثر سلبيا على قدرتهم في التعافي من تداعيات الفيروس سريعا، وأيضا، المخاوف حيال تباطؤ الاقتصاد الألماني وهو الأكبر أوروبا لا تزال تؤثر سلبيا على تداولات اليورو أمام العملات الأخرى.

والنظرة الفنية على زوج اليورو دولار تشير إلى أنه انخفض إلى مستويات 1.1818 وهو أدنى مستوى منذ 23 نوفمبر الماضي، ولكن مع استمرار الضغوط على اليورو وصعود الدولار الأمريكي، فعلى الأرجح فإن الزوج قد يستمر في وتيرة الهبوط نحو مستويات قياسية جديدة عند 1.1745 كهدف مقبل، وربما نحو مستويات 1.1680 كهدف تالي، وإذا نجح في كسر الدعم القوي عند هذا المستوى فقد يتجه إلى مستويات 1.1600 وهو أدنى مستوى لزوج اليورو دولار منذ 4 نوفمبر 2020، وما يدعم هذا السيناريو هو استقرار الأسعار أسفل المتوسط المتحرك لأجل 50 و 100 على الإطار الزمني اليومي.

الندوات و الدورات القادمة
large image