هل ينخفض الدولار كندي إلى مستويات قياسية جديدة؟

سجل زوج الدولار كندي هبوطا ملحوظا خلال تعاملات هذا الأسبوع مستفيدا من قوة الدولار الكندي في ظل ارتفاع أسعار النفط الخام، واستقرار الدولار الأمريكي نوعا ما مع ترقب انعقاد اجتماع لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي غدا الأربعاء للتحرك في اتجاه واضح.

فالدولار الكندي لا يزال يجد دعما قويا من ارتفاع أسعار النفط الخام بشكل واضح، وبخاصة وأن القطاع النفطي له أهمية كبيرة داخل الاقتصاد الكندي، كما أن تحسن البيانات الأخيرة في كندا وعلى رأسها بيانات سوق العمل، عزز من موقف الدولار الكندي.

بينما على الجانب الاَخر، فلا يزال الدولار الأمريكي رهين العائد على السندات الأمريكية، فارتفاع العائد على السندات يدعم قوة الدولار، والعكس صحيح، ويستقر الدولار حاليا ويترقب انعقاد اجتماع الفيدرالي الأمريكي غدا حول الفائدة، وهو ما قد يكون له تأثير واضح على تحركات الدولار الأمريكي أمام العملات الأخرى غدا بسوق العملات.

وبنظرة فنية على زوج الدولار كندي نجد بأنه يستقر حاليا قرب أدنى مستوياته منذ فبراير 2018 عند 1.2450 نقطة، ويتحرك داخل قناة هابطة شديدة الانحدار على الإطار الأسبوعي، وقد يتجه إلى مستويات قياسية جديدة نحو 1.2360 كهدف أول، وربما بعد ذلك إلى 1.2250، أو ربما أخير، نحو مستويات الدعم القوية عند 1.2060، وهو أدنى مستوى للزوج منذ سبتمبر 2017، وهذا السيناريو لا يزال مدعوما مع بقاء الأسعار دون المتوسط المتحرك لأجل 50 و 100 يوم على الإطار الزمني الأسبوعي.

الندوات و الدورات القادمة
large image