الدولار ين يرتفع لأعلى مستوى منذ يونيو الماضي، ماذا بعد؟

في ظل قوة الدولار الأمريكي خلال تعاملات سوق العملات، وضعف الين الياباني، سجل زوج الدولار ين ارتفاعات قوية جعلتها يتجه إلى أعلى مستوياته منذ يونيو الماضي قرب مستويات 109 نقطة، فهل يستمر هذا الصعود؟

فالنظرة الأساسية على زوج الدولار ين تشير إلى أنه سيواصل صعوده خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع استمرار قوة الدولار الأمريكي والذي يستفيد مؤخرا من ارتفاع العائد على السندات الأمريكية، بالإضافة إلى التوقعات بتعافي الاقتصاد الأمريكي بقوة من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد وبخاصة بعد إقرار حزمة التحفيز الضخمة والتي تقدر بنحو 1.9 تريليون دولار، وتهدف بالأساس إلى دعم الاقتصاد الأمريكي ضد تداعيات فيروس كورونا السلبية.

وعلى الجانب الاَخر، فإن الين الياباني يظل ضعيفا مع ضعف الطلب عليه في ظل تحسن شهية المخاطرة بالأسواق، وضعف الطلب على الملاذات الاَمنة عموما، كما أن الين تضرر من تصريحات أعضاء بنك اليابان والتي أكدوا فيها على أن البنك قد يفكر في خفض الفائدة بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة إذا اقتضت الضرورة ذلك، بالإضافة إلى أن البنك قد يعمل على التحكم في منحنى العائد بشكل أكبر إذا أضر بالسياسات التسهيلية، وهو ما كان له تأثير سلبي على الين الياباني.

وبنظرة فنية على زوج الدولار ين نجد بأن استطاع خلال الفترة الماضية كسر مستويات مقاومة قوية مستفيدا من قوة الدولار وضعف الين وهو ما يرجح استمرار الصعود خلال الفترة المقبلة نحو مستويات المقاومة التالية عند 109.40 كهدف أول، ثم إلى مستويات 109.85 كهدف ثان، وربما مواصلة الصعود نحو مستويات 110.30 نقطة، وهو أعلى مستوى للزوج منذ مارس الماضي، وهذا السيناريو مدعوم مع بقاء الأسعار أعلى المتوسطات المتحركة لأجل 50 و 100 على الإطار الومني اليومي.

الندوات و الدورات القادمة
large image