لماذا إنخفض النفط أمس برغم مخزونات النفط الإيجابية؟

جائت بيانات مخزونات النفط الأمريكية يوم أمس إيجابية للغاية، بإنخفاض المخزونات الأسبوعية بأكثر من 7 مليون برميل! ولكن رغم ذلك، شهدت تداولات النفط تراجعات دون مستويات ال60 دولار للبرميل بعد صعود حوالي 4% منذ بداية الأسبوع الحالي، ويبقى السؤال، لماذا حدث ذلك؟ 

بمتابعة المشهد المتأزم في ولاية تكساس و ولايات أخرى مثل أوهايو وفيرجينيا بخصوص أزمة الطاقة. أدى توقف محطات توليد الطاقة الناتج عن العاصفة الثلجية إلى وقف الإنتاج في العديد من شركات وآبار إنتاج النفط والغاز الطبيعي وخاصةً داخل الولاية الأمريكية تكساس، وهي عاصمة النفط الأمريكية. ولذلك، يصبح إنخفاص مخزونات النفط هي ناتجة عن تعطل الإنتاج بشكل كبير وليس لتزايد الطلب على النفط. وهو ما دفع أسعار النفط للصعود ببداية تداولات الأسبوع. ولكن بمجرد صدور البيانات والتي أكدت وجود أزمة في الإنتاح بدء الهبوط وفقاً للمقولة "شراء على الإشاعة، وبيع على الخبر" أو Buy the Rumors, sell the facts. والحقيقة أن إنخفاض المخزونات بشكل كبير كان يشير إلى وجود أزمة في تكساس وتأثيرها على أسواق النفط الأمريكي وليس لأي خبر إيجابي. 

بالنظر على شارت النفط على الفاصل الزمني القصير، نتوقع تداول النفط اليوم بين مستويات 59.54 لأعلى، و58.56 لأسفل والتي في حالة كسرها يواصل النفط هبوطه التصحيحي لمستويات 57.25 دولار الهامة جداً 

للمزيد من التحليلات الفنية للجلسة الأوروبية اليوم، تابع تسجيل البث المباشر: 

الندوات و الدورات القادمة
large image