الاسترليني دولار يختبر مستويات هامة تحدد مصيره القادم

تهدأ حركة زوج الاسترليني دولار GBPUSD مع غياب البيانات المؤثرة على كل من الجنيه الاسترليني والدولار الأمريكي في ظل عطلة البنوك المركزية في أمريكا احتفالا بيوم الرئيس، إلى جانب خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الهامة حتى يوم الأربعاء عندما تصدر بيانات التضخم في بريطانيا.

ويبدو أن الجنيه الاسترليني على المدى القصير يستفيد من إيجابية توقعات النمو الصادرة عن بنك إنجلترا ويتمسك بتداوله داخل قناة صاعدة أعلى المتوسط المتحرك 50 و100 على إطار الأربع ساعات. ولكن مواصلة الصعود الأخير سوف تعتمد فنيا على تجاوز سعر الاسترليني دولار GBPUSD للمستويات 1.3930 -يدعم ذلك صدور بيانات إيجابية للتضخم ومبيعات التجزئة- مما يفتح بابا لاستهداف المستويات 1.4000. على أن تظل النظرة الإيجابية قائمة مع تحرك الزوج أعلى الدعم 1.3700. 

أما على المدى المتوسط إلى الطويل نلاحظ استمرار موجة صعود الاسترليني دولار GBPUSD بدءا من مارس 2020 تزامنا مع هبوط الدولار الأمريكي. واستفادة الجنيه الاسترليني من خطوة البريكست وتحسن أداء الاقتصاد البريطاني خلال الفترة الماضية. ويتأكد استمرار الصعود مع تجاوز المستويات 1.4000. على أن يشير كسر الدعم 1.3500 إلى بدء موجة تصحيحية هابطة بعد الصعود الأخير.

الندوات و الدورات القادمة
large image