الاسترليني دولار يواجه مقاومة قوية، هل ينجح في اختراقها؟

ارتفع زوج الاسترليني دولار GBPUSD على مدار تداولات اليوم ليعيد اختبار المستويات 1.3750 التي تمثل أعلى مستوياته منذ أبريل 2018. واستمرار هذا الصعود يعتمد على إيجابية الأنباء الواردة حول البريكست، خاصة مع ظهور مخاوف جديدة تتعلق بمستقبل أيرلندا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتبقى النظرة الأساسية حيادية على الجنيه الاسترليني حاليا بسبب اعتماده على عوامل متغيرة بشكل يومي أولهم؛ هو البيانات الاقتصادية الواردة عن الاقتصاد البريطاني والتي جاءت سلبية الأسبوع الماضي. والثاني؛ العلاقات التجارية والسياسية بين بريطانيا ودول العالم بعد البريكست والتي شهدت بعض التوترات في ظل تضرر أيرلندا من القيود الجمركية.

وتعود المشاكل التي تواجهها أيرلندا إلى وجود بعض الإجراءات التي تتعلق بفحص البضائع التي تمر بين بريطانيا وأيرلندا الشمالية بعد البريكست هو ما تسبب في حدوث مشكلة في الإمدادات الغذائية. مما أعاد مخاوف حدوث توترات جديدة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي مما قد يضغط على حركة الجنيه الاسترليني خلال الفترة المقبلة.

أما فنيا نلاحظ اختبار زوج الاسترليني دولار GBPUSD لمستويات مقاومة قوية قرابة 1.3750 والارتداد من هذه المستويات قد يفتح بابا لمشاهدة تصحيح هابط مرة أخرى. وبالتالي مع عدم وجود الدفعة للازمة لاستمرار صعود الاسترليني دولار تميل النظرة الفنية لمشاهدة بعد التصحيح نحو 1.3685 ثم 1.3630. على أن تتلاشى احتمالات التصحيح الهابط مع إغلاق الزوج أعلى المستويات 1.3750. 

 

الندوات و الدورات القادمة
large image