محطات الذهب في ٢٠٢٠..وتوقعات ٢٠٢١ .. وكيف تتوقع سعر الذهب بمفردك!!

profile photo

Ahmed Moaty

يكتب لـ : VI Markets

 أحداث 2020 بتعتبر مدرسة تعليمية لأي مستثمر بيفكر يستثمر في الذهب أو أي استثمارات أخرى.. بالتالي من المهم جدا تعرف هذه الأحداث وتأثيرها.. لأن فعلا هذا العام تقريبا كل انواع الازمات حدث. فطبعا اللي هيتعلم تأثير هذه الأزمات على الذهب.. فعند تكرارها هتحدد قرارك الأستثماري بسهولة.. فشهدنا  بداية السنة كانت بوباء كورونا وانفصال دول وحرائق وزلازل ومظاهرات وعمليات إرهابية وانتخابات أمريكية وأزمة اقتصادية هي الأصعب على العالم.
 
فتقريبا إحنا عيشنا كل الأزمات في عام واحد.. بالتالي مهم جدا تدرس اللي حصل عشان تقدر تعرف انعكاسه على الذهب واستثمارتك كلها.. وببساطة الذهب  بيرتفع وقت الأزمات وبينخفض سعره وقت الحالة الاقتصادية الطبيعية والرواج..

-ودعونا نبدأ بأول حدث وهو ليس فقط اول خبر بدأنا به  في 2020..بالعكس  بيعتبر ايضا من أصعب الأزمات التي مرت على العالم.. فطبعا بنتحدث عن جائحة كورونا.. ففي 31 ديسمبر 2019.. أعلنت السلطات الصينية عن إصابة 27 مواطن بالتهاب رئوي.. وبدأت من هنا رحلة الذهب الصاعدة.. والذي ارتفع بعد هذا الخبر من مستويات 1520 دولار إلى 1545 للأونصة.. 

-بعدها في 3 يناير تم إعلان مقتل قاسم سليماني وهو قائد فيلق القدس الإيراني ومن أهم القادة العسكريين في إيران على يد الطيران الأمريكي.. وطبعا هنا العالم كله كان في حالة خوف من الرد الإيراني العسكري.. واحتمالية تصاعد الموقف لحرب عسكرية ممتدة.. بالتالي ارتفع الذهب بقوة في يوم واحد بأكتر من 60 دولار للأونصة.. من مستويات 1545 إلى 1610 دولار.. وطبعا واضح هنا إن تأثير الخبر ده كان أقوى من تأثير خبر كورونا.. وده لأن كان لسة كورونا لم ينتشر خارج الصين.. وطبعا تأثير ضربة قائد إيراني كان مخيف للعالم كله.. وكما وضحنا فان  الذهب يرتفع وقت الأزمات.. وكل ما اشتدت الأزمة كان انعكاسها على الذهب أسرع وأكبر.. ثم انخفض الذهب إلى مستويات 1550 مرة أخرى.. وذلك بعد ما كان الرد العسكري من إيران انتهى.. وبدأت الأمور في الاستقرار.. ثم في 15 يناير تم توقيع المرحلة الأولى لاتفاق التجارة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.. وده بعد حوالي سنتين من بداية هذه الأزمة.. بالتالي ده خبر ممتاز للعالم.. إن أكبر قوتين اتفقوا.. فكنا المفروض نشوف هبوط للذهب.. ولكن ما حدثإن الذهب لم ينخفض بل ارتفع لمستويات 1690 دولار للاونصة حتى يوم 24 فبراير.. وهذا  بيرجع لعدة أسباب أولهم إعلان إول دولة إغلاق حدودها مع الصين وده كان في 22 يناير وهي كوريا الشمالية.. وده بعد ما ارتفعت الوفيات إلى 9 وأكتر من 400 مصاب في الصين.. 9 وفيات و400 مصاب.. بنتحدث إننا بعد حوالي سنة داخلين على 2 مليون وفاة و90 مليون إصابة.. طبعا كارثة نعيشها جميعا وندعو الله أن تنتهي على خير.. ومن هنا بدأت أغلب الدول في وقف الطيران من وإلى الصين مثل الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا وروسيا واليابان وايطاليا وباكستان.. وبدأت من هنا حالة الشلل العالمية بعد ما كنا بنقدر نسافر أي دولة في أي وقت.. أصبحت الدول منفصلة عن بعضها مثل الجزر.. وكل ده كان في نفس التوقيت.. وهنا بدأت حالة الرعب في التزايد خاصة في ظل تقارير منظمة الصحة العالمية واللي أعلنت في 30 فبراير عن تسجيل 7818 حالة إصابة مؤكدة حول العالم.. منها 82 إصابة في 18 بلد خارج الصين.. وطبعا هنا بدأنا كلنا في متابعة عدد الإصابات في كل دولة وإيه الدول الجديدة اللي بدأ يدخل فيها المرض.

 

-السبب الثاني.. إن في نفس توقيت تفشي كورونا.. كان في خبر إعلان خروج إنجلترا من الاتحاد الأوربي أو البريكست.. وده كان في 31 يناير.. وهنا طبعا زادت المخاوف من المجهول بين الاتحاد الأوربي وانجلترا.. وتوقعات بأن يحدث خلافات شديدة بينهم هتأثر على الاقتصاد بين الطرفين.. طيب خلينا ننتقل لشهر مارس واللي في رأيي الشهر ده مهم جدا لأنه بيدي درس مهم جدا وهو ربط الأحداث الاقتصادية ببعضها.. بمعنى اننا شوفنا في مارس وبرغم شدة أزمة كورونا.. هبوط للذهب وبقوة وهنا الكل تسائل وقتها كيف انخفض الذهب بحوالي250 دولار لأوقية في حوالي 10 أيام من 1700 دولار إلى 1450 دولار برغم إننا نعيش أزمة هي الاسوأ.. فالحقيقة ان في هذا التوقيت حدث  هبوط كبير جدا للأسهم الأمريكية والأسهم حول العالم.. فانخفض مؤشر الداوجونز الأمريكي من مستويات 27 ألف نقطة إلى مستويات 19 ألف نقطة.. يعني بنتحدث عن انخفاض حوالي 34% خلال 10 أيام فقط.. طبعا كارثة وانهيار شديد.. بالتالي بدأت الصناديق الاستثمارية تبيع الذهب وعدة استثمارات أخرى عشان تقدر تشتري تاني أسهم بعد هذا الانخفاض.. حتى تقوم بعمل متوسط سعري وتمنع انهيار استثمارتها في الأسهم.. ودعوني أبسط لحضراتكم الموضوع لأنه النقطة دي مهمة جدا..  فصناديق الاستثمار الكبري في العالم بتستثمر أموالها في عدة قطاعات أهمهم.. أسهم وذهب وعقارات واستثمارات أخرى.. ففي حالة انهيار أسعار قطاع فيهم.. بتضطر هنا إنها بتبيع ما تملكه في استثمارتها التانية.. وهذا بهدف امتلاك سيولة وكاش لكى تستطيع  الشراء من الأسعار المنخفضة.. وهذا  بهدف وقف نزيف الخسائر.. بالعكس ايضا  هنا بيكون الشراء  من سعر أرخص.. فعندما  السعر يرتفع من جديد هنا  بتحقق مكاسب أكتر.. وهذا ما نراه كثيرا في حالة الذهب مع الأسهم.. وهذا  لأن الذهب بيكون سهل وسريع في البيع اكتر من العقارات والاستثمارات الاخرى.. بالتالي شوفنا الذهب بينخفض سعره برغم اننا كنا في اكتر وقت صعب في كورونا.. وهنا اتمنى الكل تكون وصلته النقطة دي.. لأن كتير بيكون مستغرب وبيسألني لماذا  الذهب بيتراجع رغم وجود ازمة.. فهنا  لابد من ربط الاحداث الاقتصادية ببعضها.. لان كل توقيت وليه انعكاسات على استثمارات معينة.

 

-ننتقل ليوم 30 مارس.. والذي عنده بدأت رحلة الذهب في الصعود بدون أي محطات من سعر 1450 دولار إلى 2070 دولار في 7 أغسطس وهذا أعلى سعر وصله الذهب في تاريخه.. وده بيرجع لعدة أسباب.. أهمها إن تقريبا كل الدول العالم انتقل إليها فيروس كورونا.. فاضطرت أغلب الدول بعد ما كانت قافلة حدودها مع الصين فقط.. تحولت إلى غلق حدودها مع كل دول العالم.. لتصبح كل دولة كجزيرة منفصلة عن الاخرى.. بالاضافة إلى إن اغلب الدول اعلنت حالة حظر التجوال الداخلي وغلق دور السينمات والاماكن الترفيهية والمدارس والجامعات وغيره.. وبدأت هنا يتغير نمط حياتنا الى الاعتماد على الانترنت فقط.. واضطرت هنا كل دولة انها تقلل من صادرتها بهدف انها تكفي احتياجات مواطنيها.. بالتالي حصل حالة من الذعر بين المواطنين في أغلب الدول وشهدنا  طوابير في الدول على المولات لشراء الاحتياجات الأساسية.. وأصبحت أرفرف المحلات خالية.. وفعلا يعتبر دول أصعب 4 شهور على البشرية حول العالم من شهر 3 إلى 7.. يعني الواحد شعر فيهم كأننا عايشين في فيلم زومبي.

 

-ننتقل الان لشهر أبريل 2020.. واللي في رأيي كان أهم حدثين مؤثرين على أسعار الذهب هما إطلاق الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي حزمة تحفيزية تعتبر هي الاكبر في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية والتي تقدر بنحو 2.3 تريليون دولار.. وهذا بهدف دعم الاقتصاد الأمريكي المتضرر بشدة بسبب كورونا.. والذي  أدى إلى ارتفاع الشركات التي أعلنت افلاسها إلى أكتر من 200 شركة أمريكية.. وانعكس أيضا إلى بأرتفاع طلبات إعانات البطالة في الولايات المتحدة الامريكية في نهاية ابريل إلى 16.8 مليون طلب إعانة.. طبعا رقم صعب جدا وبيوضح شدة الأزمة في توقيت لا يتخطي 4 شهور.. أقوى من أي حرب عسكرية.. بالتالي أدى ذلك إلى استمرار ارتفاع اسعار الذهب.. واستمرت الازمة الاقتصادية في التفاقم لدرجة ان في 20 ابريل.. فؤجنا كلنا بانهيار تاريخي لاسعار النفط.. ليصل سعر برميل خام غرب تكساس الامريكي إلى سالب 37 دولار.. يعني تشتري برميل نفط وتاخد عليه 37 دولار.. وده كان أكبر مثال بيوضح تأثير أزمة كورونا على الاقتصاد العالمي.. لان في هذا التوقيت  امتلأت مخازن الدول ببراميل النفط لانها أصبحت غير مستخدمة.. فنحن نتحدث إننا في فترة حركة الطيران متوقفة في العالم.. والطائرات متوقفة في المطارات.. بالاضافة إلى إن حصلت مشكلة اكبر للطائرات مثيلة للنفط.. وهى ان الطائرات لا تجد مكان تقف فيه.. فارتفعت تكلفة وقوفها.. لدرجة ان بعض الشركات اصبحت بتوقف الطائرات في جراجات السيارات.. طبعا في نفس الوقت المصانع بعضها توقف عن العمل والبعض الاخر خفض من انتاجه.. وفي نفس الوقت لا يوجد حركة سيارات كبيرة بسبب اعلان حظر التجوال في البلاد.. بالتالي اصبح النفط بدون فائدة وارخص من ثمن المياه والقهوة.. فطبعا الدول والشركات المستوردة للنفط اصبحت في مشكلة ان سعر تخزين النفط بقا غالي جدا.. لدرجة ان وصل في بعض سفن التخزين العائمة الى 200 الف دولار في اليوم.. فهنا اصبح التخلص من النفط وتاخد عليه 37 دولار ارخص من تكلفة تخزينه.. بالتالي الخبر ده انعكس بالايجاب على أسعار الذهب وارتفع في مايو 85 دولار للاونصة من حوالي 1640 دولار إلى 1725 دولار.. والحقيقة إن فعلا 2020 سنة تاريخية ستدرس في كتب التاريخ والاقتصاد وهتغير من نمط حياتنا بالكامل..

 

-ننتقل لشهر مايو 2020 حدث ارتفاع ملحوظ لسعر أوقية الذهب من مستويات 1680 دولار إلى 1747 دولار.. وهذا الارتفاع جاء بسبب استمرار تفشي جائحة كورونا في العالم بسرعة كبيرة.. وارتفاع كيرف الاصابات ليصل الى 10 ملايين اصابة حول العالم.. ويرجع  هذا الى دخول العالم في أسوأ مرحلة ركود اقتصادي عالمي.. ورأينا تحقيق الدول لاعلى معدلات بطالة.. بالاضافة إلى gdp بالسالب.. فارتفعت معدلات البطالة في الولايات المتحدة الامريكية إلى أكثر من 14.7% في مايو 2020.. وده بيعتبر اسوأ معدل بطالة في تاريخها.. بالاضافة ان ما حدث في الولايات المتحدة في 25 مايو.. قلب الدولة رأسا على عقب.. وهو مقتل جورج فلويد على يد شرطي امريكي.. والذي ب خرجت بعدها المظاهرات المنددة بمقتله في الولايات المتحدة.. بل امتدت لبعض دول العالم.. وزادت هذه المظاهرات من حدتها لتصل لمرحلة العنف والحرق.. بالاضافة اننا رأينا خروج الامريكان لسرقة المحلات والبراندات الكبيرة في ظل انفلات امنى داخل الولايات المتحدة غير مسبوق.. وطبعا الكل استغرب وقتها كيف في الولايات المتحدة الامريكية نرى هذه المشاهد الغريبة على دولة هى الاكبر في العالم.. ولكن الحقيقة انا وضحت من قبل أسوأ مرض في أي دولة هو البطالة.. فعلى فكرة مقتل امريكي من صاحب البشرة السوداء ليس بالجديد في الولايات المتحدة.. ولكن حالات السرقة والنهب والغضب الشديد هي في الاصل في رأيي بسبب ارتفاع البطالة لاعلى معدلات في تاريخها.. بالتالي في ظل ارتفاع حدة الازمات في العالم.. استمر المستثمرين في اللجوء للذهب كملاذ امن وقت الازمات.

 

-ننتقل لشهر يونيو ويوليو 2020.. واللي قفر فيها سعرالدهب بحوالي 300 دولار للأونصة من سعر 1680 الى 1980 دولار للاونصة.. وهذا  بيرجع طبعا لارتفاع وتيرة سرعة الاصابات بكورونا بدون علاج واضح ولا لقاح.. رغم الوعود المتتالية من الرئيس الامريكي ترامب ان انتهاء الجائحة اقترب من النهاية.. في نفس الوقت اللي بيحقق فيه الاقتصاد العالمي اسوأ نتائج.. فنحن نتحدث عن ناتج محلي اجمالي بسالب 31.4% في الولايات المتحدة الامريكية متخيلين التراجع بيدل على شلل تام في الاقتصاد الامريكي.. وطبعا في نفس الوقت اغلب اقتصادات الدول بتحقق gdp بالسالب.. بالاضافة إلى ارتفاع حدة الاتهامات بين الرئيس الامريكي ترامب والصين لاطلاقه اسم الفيروس الصيني على فيروس كورونا.. واتهامه للصين انها تأخرت في ابلاغ العالم بأزمة كورونا.. وتطور الامر بينهم في اواخر يوليو حتى وصل لاغلاق السلطات الامريكية لقنصلية الصين في هيوستن.. لانها تقوم باعمال تجسسية لصالح الصين.. فطبعا زاد الخوف من زيادة التوترات الصينية الامريكية من جديد.

 

-ننتقل لشهر أغسطس واللي فيه الذهب وصل لأعلى مستوياته التاريخية في 6 اغسطس.. عندما وصل إلى 2070 دولار للاونصة.. وبيرجع هذا الارتفاع الى استمرار تفشي جائحة كورونا.. واتجاه الكثير من المستثمرين حول العالم للاستثمار في الذهب.. بعد ما اخترق الذهب المستوى التاريخي ليه.. الذي كان محققه في سبتمبر 2011 عند مستويات 1914 دولار.. وفي ظل توقعات كثيرة من البنوك العالمية والكثير من رجال الاعمال بان يواصل الذهب ارتفاعاته لمستويات 2400 دولار للاونصة.

 

-وفي شهر اغسطس برضو.. رأينا بداية رحلة الهبوط للذهب من القمة المسجلة 2070 دولار الى مستويات 1912.. والتراجع  كان بسبب ان العالم بدأ في التعايش مع كورونا.. وبدأت اغلب الدول في فتح اقتصادها من جديد.. وهذا كان ملحوظ في البيانات الاقتصادية الامريكية.. فرأينا بيانات التوظيف الامريكية والتى اظهرت انخفاض في معدلات البطالة الى 10.2% في يوليو.. بعد ما كانت 14.7%.. وايضا إضافة 1.763 مليون من الوظائف غير الزراعية بالاضافة الى اعلان روسيا تسجيل اول لقاح لكورونا في العالم.. بالاضافة لسبب مهم جدا.. وهو ان رحلة صعود الذهب كانت متتالية بدون أي مناطق جني ارباح.. فكان من الطبيعي أن نرى تراجع في الاسعار بهدف جني الارباح.

 

-ننتقل لشهر سبتمبر.. والذي استمر فيه تراجع الذهب لمستويات 1880 دولار.. وهذا  بيرجع لاستمرار تعافي الاقتصاد العالمي وخاصة الامريكي.. فشوفنا فيه انخفاض معدل البطالة الى 8.4%.. بالاضافة إلى ارتفاع  قوي في مبيعات المنازل الجديدة.. وهذا كان مؤشر مهم.. لأن المستثمرين بدأو يسيلوا الذهب خوفا من استمرار تراجعه والاتجاه اصبح لقطاع العقارات.

 

-وفي اكتوبر 2020.. تعتبر تحركات الذهب عرضية وكان في بداية الشهر ارتفاع طفيف الى 1929 دولار وكان بسبب اعلان اصابة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بكورونا فزادت مخاوف المستثمرين.

 

-ننتقل لشهر الانتخابات الامريكية ولقاحات كورونا.. وهو شهر نوفمبر.. ففي الثالث من نوفمبر شوفنا ارتفاع الذهب الى 1950 دولار وهذا بسبب الانتخابات الامريكية وارتفاع حدة المخاوف من اجراء اعمال عنف في الولايات المتحدة.. ولكن لم يستمر الارتفاع.. بل انخفض الذهب لادني مستوياته منذ شهور إلى 1775 دولار للاونصة.. وهذا بيرجع إلى إصرار ترامب على عدم تمرير الحزمة التحفيزية المنتظرة.. بالاضافة إلى ارتفاع الدولار الامريكي لمستويات 94 نقطة.. وارتفاع الناتج المحلي الاجمالي على أساس ربع سنوى إلى أعلى مستوى في تاريخ الولايات المتحدة.. ووصل إلى 33.1%، بالاضافة إلى توالي إعلان نجاح اللقاحات من 9 نوفمبر.. عندما أعلنت فايزر نجاح تجارب اللقاح بأكثر من 90%.. ثم اعلن صندوق الاستثمارات الروسي عن نجاح اللقاح بنسبة 92%.. ثم شوفنا اعلان مودرنا ثم استرازينكا.. فبالتالي كل هذه الاسباب كانت كفيلة بالتراجع الشديد.. لانها بتدل على تحسن الوضع الاقتصاد العالمي.

 

-ننتقل إلى ديسمبر.. والذي ارتفع الذهب من اول يوم فيه من مستويات 1775 دولار ليصل حتى اللحظة إلى 1880 دولار.. وبيرجع الارتفاع لاعلان اكتر من دولة اوربية الاغلاق من جديد.. والغاء الاحتفال بالكريسماس بسبب ارتفاع اصابات ووفيات كورونا بشدة.. خاصة بعد اعلان انجلترا عن سلالة جديدة من كورونا أسرع انتشارا.


-وهنا نكون وصلنا لنهاية ملخص الأحداث المؤثرة على الذهب.. واللي حاولت قدر المستطاع ألخصها.. لأن فعلا كمية الاحداث في 2020 كتيرة جدا.. بالتالي اتمنى يكون وصل لحضراتكم.. إن الاستثمار في الذهب أو في أي مجال.. لازم يكون عن طريق علم ووعي.. وربط الأحداث ببعضها ومتابعة الأخبار أول بأول والتغير معها.. لأن زي ما شوفتم التغيرات سريعة ومؤثرة على كل الاستثمارات.. فالموضوع مش فكرة إن الذهب بيطلع وقت الازمات فقط.

 -أما بالنسبة لتوقعاتي للذهب في 2021.. فارى ان الموضوع سيكون  اكثر ارتباطا بكورونا.. ففي حالة استمرار ارتفاع اعداد الاصابات .. واضطرت الدول للإغلاق من جديد فسنرى ارتفاعات للذهب لا تقل عن 2200 دولار للاونصة واكتر.. اما في حالة انتهاء كابوس كورونا باذن الله.. فهنا سنرى  هبوط للذهب لمستويات 1550 دولار.. وعندها نبدأ ندرس التغيرات الجديدة الاقتصادية والسياسية حول العالم.. لأن اتوقع منها نشوف صعود لقمم جديدة وتكون هي القاع القادم للذهب.

- وبالنسبة للمستثمر طويل الاجل ( مستثمر من 3 ل 10 سنوات )فهنا انصحه بانه يمكنه الشراء الان وفي حالة هبوط الذهب فعند كل هبوط 100 دولار للاونصة يقوم بشراء كمية اخرى من الذهب وبذلك بيكون عمل متوسط سعري ويصبر علي الذهب.. فالذهب صاعد صاعد على المدى طويل الاجل .. فكورونا ليست هى نهاية ازمات العالم.. فالعالم لن ولم ينتهى من الازمات.

- اما اذا كنت مستثمر متوسط الاجل (مستثمر من 3 شهور لسنة) فهنا انصحك ان تتابع بشدة تأثير اللقاح وتأثير كورونا ففي حالة انتهاء الازمة يجب عليك البيع فوقتها حنرى هبوط شديد للذهب اتوقع لمستويات 1550 دولار للاونصة.

- اما اذا كنت مستثمر قصير الاجل .. فهنا عليك بالاعتماد على استراتجيتك الفنية واهم نقطة انك تضع وقف خسارة وتعمل بادارة راس مال محكمة.. فالذهب سيشهد اضطرابات وحركات عنيفة ولن ينقذك وقتها غير خطة ادارة راس المال ووقف الخسارة

تقبلوا وافر تحياتي - أحمد معطي
لمتابعتي على انستجرام : [email protected]
الندوات و الدورات القادمة
large image