الدولار والذهب يتجاهلا العلاقة العكسية بينهما

  • من المفترض تحرك الذهب عكس تحركات الدولار بسبب العلاقة العكسية التي تربطهما منذ كون الذهب سلعة تسعر بالدولار، ولكن الأسواق تتعامل مع كل منهما كملاذ آمن مما يزيد من الطلب عليهما ليرتفعا سويا متجاهلين هذه العلاقة.

 

  • زاد الطلب على الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الجاري حتى سجل اليوم أعلى مستوى منذ أسبوعين، بينما استكمل الذهب مكاسبه ليتداول بالقرب من أعلى مستوياته منذ 2012. يأتي هذا في ظل تزايد الطلب على الملاذ الآمن في الأسواق المالية في ظل استمرار عدم الاستقرار المصاحب لتفشي فيروس كورونا.

 

  • تزايد الطلب على الملاذ الآمن هذا الأسبوع بعد انتشار خبر اخفاق العقار الجديد ضد فيروس كورونا في اختبارات كفاءته ضد الفيروس وهو ما أعاد المخاوف مرة أخرى بطول فترة تداعيات الفيروس السلبية على الاقتصاد العالمي.

 

  • افتتح مؤشر الدولار الأمريكي -الذي يقيس اداء الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية- تداولات الأسبوع الجاري عند مستويات 99.93 نقطة، في حين يصل الآن بحلول الساعة 11:09 بتوقيت غرينتش إلى مستويات 100.53 نقطة، بينما أعلى مستوياته منذ أسبوعين عند 100.97 نقطة.

 

  • تعود زيادة الطلب على الدولار الأمريكي إلى الشكوك التي احاطت بفاعلية عقار جديد ضد فيروس كورونا وعدم كفاءته في الاختبارات التي أُجريت عليه، وذلك ما نشرته صحيفة فايننشال تايمز بفشل أول تجرية سريرية على العقار.

 

  • من ناحية أخرى تدور بعض الأخبار حول أن تلك النتائج لم تكن حاسمه، ومع ذلك زاد الطلب العالمي على الدولار الأمريكي كعملة ملاذ آمن بعد تسرب المخاوف مرة أخرى إلى معنويات المستثمرين في الأسواق، حيث كان يُعتقد أن هذا العقار هو أفضل الاحتمالات للتصدي للفيروس.

 

  • أما فيما يتعلق بأداء المعدن النفيس فيتجه إلى تحقيق مكاسب أسبوعية قوية ليقترب من أعلى مستوياته منذ عام 2012 والتي سجلها الأسبوع الماضي.

 

  • افتتح المعدن النفيس تعاملات الأسبوع الجاري عند مستويات 1682.37 دولار للأونصة، في حين وصل الآن إلى مستويات 1733.25 دولار للأونصة، بينما لامس الذهب أعلى مستوى له هذا الأسبوع عند 1738.60 دولار للأونصة.

 

  • يجدر الإشارة إلى أن انتعاش الذهب يعود بشكل كبير إلى تأكيد حزمة التحفيز الجديدة من الحكومة الامريكية والتي من المفترض أن يتم توجيها إلى القطاع الصحي والمشروعات الصغيرة المتضررة من تفشي فيروس كورونا. حيث وافق مجلس النواب أمس على مشروع القانون الذي يخفف آثار الفيروس بقيمة 484 مليار دولار أمريكي.
الندوات و الدورات القادمة
large image