أنباء عن وجود علاج تجريبي تحسّن شهية المخاطر، ومازال النفط لا يجد قاع له

  • ارتفعت العقود المستقبلية على المؤشرات الأميركية الرئيسية يوم أمس وفي الجلسة الصباحية بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن خطته لإعادة فتح المدن الأميركية، وبالإضافة أن تقارير تشير على نجاح عقار تجريبي لفيروس كورونا يجري اختباره في الولايات المتحدة. ولكن أيضاً صدرت بيانات سلبية سيئة اليوم. فرأينا أول انكماش للاقتصاد الصيني منذ 10 سنوات والتي تعتبر تكلفة انتشار فيروس كورونا وما يحدث في الاقتصاد الصيني تعتبرها الأسواق إشارة استباقية لما سوف يحدث في العالم بسبب إغلاق المدن.

الاقتصاد الصيني ينكمش لأول مرة في 10 سنوات

المصدر: بلومبرج Bloomberg

 

  • النفط مازال يعاني بسبب توقعات الطلب السيئة التي صدرت خلال الأسبوع، اتفاقية خفض الإنتاج ليست كافية عند المستويات الحالية، انخفاض القدرة التخزينية المتاحة. ونرى خام نايمكس قد يستمر في الهبوط على الأجل القصير وتوقعاتنا أن قد يجد بعض الدعم ما بين مستويات 15 و17 دولار أميركي للبرميل. ولنر عودة الاستقرار في سوق النفط لابد أن نرى أوبك + تعلن زيادة خفض الإنتاج وتمديد الفترة الزمنية لها.

 

  • أمّا الذهب فبدأ في موجته التصحيحية الهابطة على المدى القصير والتي قد تدفع الأسعار للهبوط عند مستويات 1,675 و1,665، والتي تعتبر مستويات دعم مهمة. فتحسّن شهية المخاطر بشكل عام تدعم الأسواق لجني أرباحها مع نهاية الأسبوع ولكن الهبوط عند مستويات الدعم المهمة قد تُستغل لبناء مراكز شرائية جديدة، السؤال سيظل من عند أي مستويات (للمزيد يرجى مشاهدة فيديو التحليل الفني اليومي).

 

  • مؤشر الداو جونز الأميركي الذي ارتفاع في تداولات يوم أمس، يظل تحت المستويات التي نعتبرها الفاصلة ما بين سيناريو الصعود والهبوط وهي 25,000. فالبنظر للعائد والمخاطرة قد تكون فرص البيع من المستويات الحالية مع وقف خسائر أعلى مستويات25 الف جيدة وباستهداف 23,500. ولكن مع أي إغلاق أعلى 25,000 سيكون سيناريو الشراء الأفضل وباستهداف 27,000.

 

للمزيد يرجى مشاهدة فيديو التحليل الفني اليومي:

الندوات و الدورات القادمة
large image