اليورو/دولار-واجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي

السلام عليكم

اخواني الكرام اقدم لكم التحليل الفني والاساسي ,واهم اوقات التداول واهم البيانات الاقتصادية لزوج #EURUSD 

من يوم 10/04 الى يوم 13/04 لسنة 2018

 

 

ملاحظة مهمه:
اي تحليل او رأي او اي مادة قائمة على الابحاث واردة في هذا موقع يتم توفيرها فقط لاغراض تعليمية وتزويدكم بلمعلومات
وليس الهدف منها تقديم توصية او دعوة للبيع او الشراء تحت اي ظرف من الظروف،يتوجب عليك دائما الحصول على مشورة مستقلة في حال شعورك بالتردد بمدى ملائمتك للمضاربة في اي سوق وعدم قدرتك على تحمل المخاطرة المرتبطة بها


(ملاحظات مهمه يرجى اتباعها في الاسفل قبل دخول اي صفقة)


التحليل الفني:

 


السيناريو الاول

الزوج في حال الارتفاع والوصول الى مستويات مقاومة قوية جدا ليعيد اختبار هذه المستويات التي تقع بين 1.2420 الى 1.2520

حيث تشكل هذه مستويات مقاومة قوية جدا متمثلة بنقطة C من نموذج AB=CD ومنها ان تكون فرص بيع اخرى عند هذه مستويات

 

السيناريو الثاني

في حال الثبات اسفل مستويات مقاومة 61.8-50  فيبوناتشي التي يعدي اختبارها الان وعند اغلاق شمعة الاربع ساعات وافتتاح شمعة هابطة هذا يعطي دافع لهبوط الزوج
وتشبعات كما هي موضحة عند CCI والاستوكاستك وRSI
وعلى ضوء ذلك ممكن ان يمر الزوج بمجموعه تصحيحات الى الاعلى ليكمل المسار الهابط في حال الاستقرار اسفل مستويات مقاومة المذكورة اعله 50-61.8
انا شخصيا افضل البيع واهم نقطة هي غلاق اجزء من العقد مع ستوب اعلى مقاومه مرسومة بلخط الازراق والاهداف 10-20-30-40-50  ,وصول الى الهدف المذكور كما هي موضحة برسم البياني وعلى الرسم البياني الاربع ساعات هنا نلاحظ الزوج يتمحور عند الباوند علوي مع عدم وجود انفجار سعري عند البولنكر باند وفي حال الثبات اسفل الباند علوي متوقع ان يستمر الزوج بلهبوط 
ويفضل ان يكون الخروج من الصفقه وفق نسبة مخاطره على حسابك لا تتعدى ال5% 
افتح الرسم البياني وقرر الدخول على فريم الاصغر لك تكون الروئيية اوضح وانتظر البرايس اكشن


التحليل الاساسي

من الاسباب الرئيسية لهبوط الدولار امام سلة من عملات الرئيسية هو تركز المستثمرون على الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وفي يوم الجمعه من الاسبوع السابق ،صدرت بيانات سوق العمل الامركية وكان التباين للسليبة ومنها هبط الدولار وبدء بعدها يرتفع الدولار منذا اول الاسبوع ويمر بجموعه تصحيات 
يبدأ اليورو أسبوعًا جديدًا بحذر ، ويستمر في التخلص من نبضات الأسبوع الماضي ويتوقع ظهور برامج تشغيل جديدة. أحد هذه الدوافع هو تقرير مارس حول سوق العمل الأمريكي ، والذي صدر في 6 أبريل.
في غضون ذلك، تظل كل الأعين في النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، على الرغم من تلاشي التوترات إلى حد ما بعد تعليقات ترامب (عبر تويتر) خلال عطلة نهاية الأسبوع وخطاب الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم أمس.
في وقت لاحق من الجلسة، ستكون أسعار المنتجين الأمريكيين هي الإصدار الوحيد اليوم قبل صدور أرقام مؤشر أسعار المستهلك الأكثر أهمة غدًا ومحضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة.
 

اهم البيانات المنتظره هذا الاسبوع بتوقيت جرينش  


الثلاثاء: 10 إبريل

مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة الأمريكية

يصدر هذا المؤشر في تمام الساعة 12:30 مساءاً بتوقيت جرينتش، ولهذا المؤشر تأثير هام وكبير على الدولار الأمريكي، نظراً لأنه يقيس التغير في السلع والخدمات في شكلها النهائي التي يقدمها المنتجين على أساس شهري، وتشير التوقعات الى أن المؤشر قد يسجل نمواً بنسبة 0.1% فقط، وبالتالي فإنه إذا تجاوزت قراءة المؤشر هذه التوقعات فيكون ذلك إيجابياً للدولار الأمريكي، بينما إذا جاءت البيانات الحقيقية للمؤشر بأقل من المتوقع، فسوف يؤدي ذلك الى تراجع الدولار الأمريكي.

الأربعاء: 11 إبريل

حديث دراجي محافظ المركزي الأوروبي

يتحدث أثناء تواجده في حفل لتوزيع الجوائز الطلابية في فرانكفورت، ونظراً لأن دراجي هو محافظ المركزي الأوروبي، فدائما ما تشهد الأسواق اهتماماً ملحوظاً بأي تصريحات لدراجي، وبخاصة إذا كانت لها علاقة بالسياسة النقدية للمركزي الأوروبي، وبالتالي أي تلميحات إيجابية من جانب دراجي بشأن السياسة النقدية في أوروبا قد تدعم اليوور، والعكس صحيح.

الجدير بالذكر أنه من المقرر أن يلقى دراجه خطابه في تمام الساعة 11:00 صباحاً بتوقيت جرينتش.

مؤشرات أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية

تتضمن تلك المؤشرات كلا من (مؤشر أسعار المستهلكين الشهري، مؤشر أسعار المستهلكين السنوي، ومؤشر أسعار المستهلكين الأساسي الشهري)، وتعد تلك المؤشرات هي الأوسع نطاقاً لقياس معدلات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية، ودائما ما تراقب الأسواق صدور مثل هذا النوع من البيانات، لمعرفة ما إذا كانت معدلات التضخم سوف تدفع الفيدرالي الأمريكي الى تسريع وتيرة رفع الفائدة في الولايات المتحدة من عدمه، وبالتالي إذا تجاوزت البيانات للتوقعات الاقتصادية فيؤدي ذلك الى ارتفاع الدولار الأمريكي، لأنها قد تدفع الفيدرالي الأمريكي الى تسريع وتيرة رفع الفائدة، والعكس صحيح. 

وتصدر تلك البيانات في تمام الساعة 12:30 مساءاً بتوقيت جرينتش.

مخزونات النفط الخام

من المقرر أن تصدر بيانات هذا المؤشر في تمام الساعة 02:30 مساءاً بتوقيت جرينتش. ويقيس هذا المؤشر التغير في إجمالي عدد براميل النفط الخام بمخزونات الشركات التجارية خلال الأسبوع الماضي، وكانت البيانات السابقة قد أشارت الى تراجع مخزونات النفط الخام بمقدار 4.6 مليون برميل في الإسبوع الماضي، وهو ما ساهم في دعم أسعار النفط الخام بشكل كبير، وبالتالي فإن الأسواق تترقب صدور هذه البيانات نظراً لتأثيره الكبير على أسعار، لأنه إذا ما استمر التراجع في مخزونات النفط الخام، فقد يؤدي ذلك الى استمرار دعم أسعار النفط، بينما ارتفاع المخزونات مرة أخرى، قد يدفع الأسعار الى التراجع.

نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي

نظراً لما توفره نتائج الاجتماع من إشارات دقيقة بشأن موقف اللجنة من السياسة النقدية في الولاياات المتحدة الأمريكية، فيرتقب المتداولون صدور تلك النتائج بشدة لمحاولة الإستدلال على أي تلميحات فيما يتعلق بمستقبل السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي إذا تضمن بيان اللجنة أي تلميحات إيجابية بشأن مستقبل السياسة النقدية فسوف يؤدي ذلك الى ارتفاع الدولار الأمريكي، بينما إذا تضمن البيان أي تلميحات سلبية فقد يؤدي ذلك الى تراجع الدولار الأمريكي.

ومن المقرر أن تصدر نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي في تمام الساعة 06:00 مساءا بتوقيت جرينتش. 

الخميس: 12 إبريل

نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

تصدر في تمام الساعة 11:30 بتوقيت جرينتش، وتتضمن تلك النتائج نظرة للأوضاع الاقتصادية التي أثرت على قرار أعضاء لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي المتعلق بمعدلات الفائدة، وتراقب الأسواق بشدة صدور نتائج هذا الاجتماع والذي قد يتضمن أي تلميحات إيجابية بشأن السياسة النقدية في أوروبا خلال الفترة المقبلة، وبالتالي إذا تضمنت نتائج هذه الاجتماعات أي تليمحات إيجابية فإن من شأن ذلك التأثير بشكل إيجابي على اليورو، والعكس صحيح.

الجمعة: 13 إبريل

مؤشر الميزان التجاري للصين

يقيس هذا المؤشر التغير في القيمة بين الواردات والصادرات السلعية خلال الشهر الماضي، ونظراً لحالة التوتر التجاري ما بين الولايات المتحدة والصين في الوقت الراهن، فسوف يترقب المتداولون بشدة صدور بيانات الميزان التجاري في الصين، لمعرفة تداعيات فرض الرسوم الجمركية على العجز التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، وهل سيؤدي ذلك الى تراجع العجز التجاري أم لا؟. وهل سيؤدي ذلك الى اجراءات جديدة من جانب الولايات المتحدة والتي من شأنها تعزيز المخاوف بشأن اندلاع الحرب التجارية بين البلدين أم لا؟!.

 


 

الندوات و الدورات القادمة
large image