الاثيريوم يتعرض لعملية قرصنة جديدة وقيمة المسروقات تعادل 33 مليون دولار أمريكي

استقطبت العملات الرقمية خلال السنوات القليلة الماضية كثير من المستثمرين الذين يبحثون عن استثمارات بديلة للاستثمار في أسواق المال التقليدية. ومنذ بداية العام الحالي كبرت الاستثمارات بشكل عظيم جدا على العملات الرقمية الكبيرة أو الرئيسية. وهناك قلق كبير بشأن المناخ الاقتصادي للاقتصاد العالمي وهناك بعض الاحتمالات التي تتحدث عن تغييرات ضخمة ممكن ان تحدث بالاقتصاد العالمي نتيجة توقع استمرار زيادة الاستثمار على العملات الرقمية يوم بعد يوم.

ارتفع الايثيريوم الى مستوى 248 دولار للوحدة الواحدة بعد أن انخفض الى مستوى 148 دولار. أحجام التداولات على الايثيريوم أكبر بكثير من أحجام التداولات على العملات الرقمية الأخرى لأنها تتميز بميزات لا تتمتع بها العملات الرقمية الأخرى من ضمنها معالجة البيانات في عملة الايثيريوم هو أسرع بكثير من العملات الأخرى ونظام الايثيريوم يطبق تلقائيا أحكام وشروط العقد بمجرد أن يتم الاتفاق عليها.

حجم التداول على الايثيريوم وصل الى أكثر من 3 مليارات دولار أمريكي خلال 24 ساعة الماضية إلا أن قيمته السوقية التي يبلغ قوامها 20 مليار دولار أمريكي تقترب من نظيرتها للبيتكوين، التي تحتفظ بمستواها عند حوالي 38 مليار دولار أمريكي.

تكبد الايثيريوم ما يعادل 33 ألف دولار أمريكي في عملية سرقة جديدة حيث تم الاستيلاء على 150 ألف وحدة ايثيريوم نتيجة سرقة وقرصنة 3 حسابات عن طريق ثغرة في محفظة تخزين الأموال متعددة التوقيع حيث يترقب المستثمرين الذين يحتفظون بالايثيريوم بقلق شديد لمعرفة ما اذا كانت ملايين الدولارات المسروقة سترد اليهم أم لا.

يستمر الاتجاة الصاعد للعملات الرقمية على رأسها الايثيريوم حيث ارتفع الايثيريوم وانتعش أكثر من 50 بالمئة  بعد أخر انخفاض له يوم الأحد الماضي وعلى الرغم من وقوع الايثيريوم ضحية قرصنة يوم الاربعاء يوم أمس.

الندوات و الدورات القادمة
large image