مؤشر الدولار يقترب من الهدف ولكن احذروا ما هو قادم

قبل قراءة هذا المقال أشرت في مقال سابق بتاريخ 29 أغسطس أن الدولار قد يصل إلى المستوى 100 عندما كان المؤشر عند 95.52 من الناحية الأساسية والفنية ولكن هل سيواصل الدولار ارتفاعه بعد هذا المستوى؟ لا اعتقد ذلك وذلك لعدة أسباب:

  • بناء على مبدأ التاريخ يعيد نفسه فما نشهده الآن من توقعات رفع الفائدة في ديسمبر القادم وارتفاع الدولار خلال نفس الفترة من العام الماضي بالقرب من نفس المستويات نلاحظ أنه بعدما قام الفيدرالي بالفعل برفع الفائدة في ديسمبر بدأ الدولار في التراجع خلال الربع الأول من العام الجاري من قرابة مستويات المائة إلى 94.58 وهو ما قد يحدث مرة أخرى مع بداية العام القادم.
  • لاحظوا الشارت بالتواريخ الموضحة باللون الأسود (ارتفاع الدولار بشكل قوي خلال شهر أكتوبر ونوفمبر أعقبه ارتفاع ضعيف بعد قرار رفع الفائدة ثم هبوط قوي إلى أدنى مستوياته حتى نهاية الربع الأول في 31 مارس).

  • عادة ما يشهد الربع الأول من العام ضعف في البيانات الاقتصادية خاصة القطاع التصنيعي بسبب برودة الطقس وهو ما يزيد الضغوط على الدولار أمام معظم العملات
  • من المتوقع ألا تتخذ البنوك المركزية قرارات تسهيلية جديدة خلال العام المقبل مثلما كان في 2015 أو 2016 وهو ما سوف يدعم العملات الأخرى أمام الدولار
  • سيزداد هبوط الدولار إذا خفض الفيدرالي توقعاته لمعدلات الفائدة على المدى الطويل خلال اجتماعاته العام القادم
  • تحركات الدولار ستكون مرتبطة بشكل أساسي بالبيانات الاقتصادية خلال الربع الأول وإذا جاءت بالفعل بأقل من المتوقع فإن احتمالات هبوط الدولار ستكون هي الأقوى.

بالطبع هذا لا يعني انتهاء صعود الدولار وانهياره كما يعتقد البعض ولكن مواصلة الارتفاع بهذا الشكل لن تدوم على الأقل خلال الشهور الأولى من العام القادم، وإلى أن تثبت البيانات الاقتصادية عكس ذلك فإن هذه التوقعات ستظل قائمة.

 

 

الندوات و الدورات القادمة
large image