المسار المتوقع للدولار - اليورو والاسترليني EURUSD & GBPUSD سبتـ19ـمبر

أولا الدولار الأمريكي USD

  • أسبوع حافل بالبيانات الأاقتصادية الأمريكية قبيل اجتماع الفيدرالي لمناقشة قرار رفع الفائدة الأمريكية والمنتظر صدوره لتحديد مسار ليس الدولار الأمريكي فحسب بل أغلب السلع والعملات الرئيسية
  • عدم وجود توافق للأراء حول موضوع الفائدة إلى الآن يزيد من التوقعات عدم رفع الفائدة حاليا وبقائها كما هي، لكن الاجتماع القادم والذي سيعقد يوم 21 سبتمبر (الأربعاء القادم) قد يناقش فيه موضوع الفائدة وقد يلقي بالمزيد من الضوء حول توجهات الفيدرالي الأمريكية خلال الفترة القادمة، ويعتقد البعض أن جانيت يلين (محافظ الفيدرالي) سوف تمهد الطريق لاجتماع ديسمبر)
  • ملخص البيانات الأمريكية والموضح في الجدول التالي يبين حصيلة تأثير القطاعات الأقتصادية الأهم على الدولار الأمريكية (اصدار سبتمبر)
  1. انخفاض في الاستهلاك ونمو أبطا للوظائف ونشاط إقتصادي (تصنيعي وخدمي)أضعف
  2. وفي انتظار بيانات قطاعي الاسكان والنمو الاقتصادي والموضح مواعديها في الجدول

بالنسة لنا كمتداولين في سوق العملات الدولار للشراء، وأي انخفاض قادم يوفر فرصة أكبر للشراء على المدى المتوسط إلى البعيد، خاصة وأن الفيدرالي حاليا يفكر في التشديد (يرفع العملة) في حين أن اغلب البنوك المركزية الأخري تتبنى سياسيات تسهيلية (تخفض العملة)

--------------------------------------------------------------

ثانيا بالنسبة لليورو EURUSD

  • لا يزال السعر يتحرك حول مستويات 1.1220 في تذبذب عرضي طويل المدى منذ بداية أغسطس الماضي
  • استطاع السعر الاسبوع الماضي وسط سلبية وتضارب بعض البيانات الأمريكية  الصعود من مستويات 1125 إلى 1325، ثم عاود الهبوط مع ايجابية بيانات التضخم الأمريكية وصولا إلى مستويات تداوله الحالية عند 1170
  • مستوى الدعم القادم للحركة سيكون مستويات 1125 وهو بوابة البيع القادمة إلى 1075 على المدى المتوسط إلى القصير
  • مع تجاوز السعر هبوطا لمستويات 1075 نتوقع مشاهدة المزدي من الهبوط (بدعم من إيجابية الدولار) إلى قاع 1.0950

----------------------------------------------------

ثالثا الاسترليني GBPUSD

  • على الرغم من تحسن بعض البيانات الاقتصادية البريطانية الفترة القاجة إلا أنها فشلت في دعم الأسعار صعودا أعلى من قمة أول سبتكمبر عند 3440
  • بنك انجلترا يبقى على سياسيته النقدية التسهيلي كما هي لرؤيته أنها متناسبة مع الظروف الاقتصادية الحالية، وهذا يدعم المزيد من الهبوط للاسترليني
  • بعض الأعضاء يتوقعون زيادة فرص خفض الفائدة خلال اجتماعات مقبلة (وهذا يزيد المزيد من الضعف للاسترليني)

  • سلبية الباوند مع بعض الإيجابية من الدولار دفع بالأسعار هبوطا إلى ما دون مستويات 3100، ثم إلى ما دون 3050 بوابة البيع التي كنا ذكرنها في التحليلاتنا السابقة
  • محطتنا القادمة دعم (قاع) 2850 هبوطا
  • تجاوز السعر للمتوسط المتحرك 200 على الأربع ساعات قد يضعف سيناريو الهبوط

الندوات و الدورات القادمة
large image