احذر التداول في مارس

بدء شهر مارس وبدء معه استعداد الأسواق لقرارات الفائدة لجميع البنوك المركزي العالمية ويتصدرهم في الأهمية اجتماع البنك المركزي الأوروبي وقرار الفائدة للفيدرالي الأمريكي وسوف نتابع معًا توقعات تلك القرارات التي سوف تؤثر على الأسواق بشكل قوي ولكن هذه المرة سنلقي نظرة سريعة على المركزي الأوروبي والفيدرالي الأمريكي.

بالطبع أغلب الأسواق تتوقع قيام المركزي الأوروبي باتخاذ إجراءات تسهيلية جديدة وذلك لأن معدلات التضخم جاءت أسوأ من توقعات البنك المركزي الأوروبي بل وإنها عادت إلى الانكماش مرة أخرى مع تراجع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة -0.2% ولكن هل ذلك يعني تراجع اليورو؟

تراجع اليورو سوف يعتمد في المقام الأول على نوعية القرارات المتخذة فإذا جاءت أقل من توقعات الأسواق لا تتفاجئوا بارتفاع اليورو كما حدث خلال شهر ديسمبر الماضي، فقد سجل اليورو ارتفاعًا بما يقرب من 400 نقطة بالرغم من خفض الفائدة على الودائع ومد فترة التيسير النقدي، واعتقد أنه لكي يهبط اليورو على الفور يجب أن يعلن المركزي الأوروبي عن توسيع نطاق برنامج التيسير النقدي ليشمل المزيد من السندات وليس فقط المزيد من خفض الفائدة على الودائع.

ولكن بكل حال من الأحوال اليورو دولار أمامه فرصة للمزيد من الهبوط فأي ارتفاع للزوج على المدى القريب نستغله للبيع باستهداف المستوى 1.0480 هذا العام. 

أما بالنسبة للفيدرالي الأمريكي، كل البيانات تشير إلى استمراره في رفع الفائدة هذا العام فقد ارتفع التضخم بقيمته الأساسية بنسبة 2.2% على اساس سنوي وراتفاع الإنفاق الاستهلاكي الشخصي بنسبة 1.7% ليفوق توقعاته التي كانت عند 1.6% والبطالة تستقر حاليًا عند أدنى مستوياتها منذ 2008 عند 4.9%، ولهذا لا أرى أي سبب يمنع الفيدرالي من استكمال وتيرة التشديد النقدي ولكني أفضل انتظار بيانات سوق العمل خلال شهر فبراير المقرر صدورها يوم الجمعة هذا الأسبوع.

اعتقد أن الفيدرالي الأمريكي سوف يفضل رفع الفائدة في يونيو إن استمر هذا التحسن لأن الفترة الأخيرة شهدت تراجعات قوية في الأسهم العالمية وأسعار النفط لم تستقر بعد بالإضافة إلى الآراء الأخيرة لأعضاء الفيدرالي التي تفضل التمهل في رفعها.

هذه نظرة سريعة للمركزي الأوروبي والفيدرالي ومقالي التالي سيكون عن بنك كندا بإذن الله. وتذكروا دائمًا أن توقعات الأسواق هي المعيار الحقيقي لردة فعل العملات عقب صدور القرار وليس القرارات نفسها.

أنصحكم ونفسي بضرورة الاستعداد والتآني في اقتناص فرص التداول هذا الشهر.

شكرا لوقتكم

 

الندوات و الدورات القادمة
large image