هل سيخفض بنك انجلترا الفائدة وكيف سيؤثر ذلك على الاسترليني؟

بعد انكماش القطاع الخدمي اليوم لينهي نمو دام لمدة ثلاثة أعوام ونصف خلال شهر يوليو ويليه القطاع التصنيعي بتراجعه بأسرع وتيرة له منذ نهاية 2012 والبناء الذي تراجع بأسرع وتيرة له منذ منتصف عام 2009 أصبح من الصعب ألا يتدخل بنك انجلترا لحماية الاقتصاد البريطاني من خطر الركود ، وفيما يلي أهم النقاط التي تشير إلى أن خفض الفائدة هو الأرجح غدًا:

يمثل القطاع الخدمي حوالي 78% من نمو الاقتصاد البريطاني وكانت تذهب حوالي 40% من مخرجات هذا القطاع إلى الاتحاد الأوروبي وتشير قراءة اليوم إلى أنه من المتوقع أن يتراجع النمو بنسبة 0.4% خلال الربع الثالث من العام الجاري.

حالة عدم اليقين سوف تمنع تلك القطاعات من النمو مرة أخرى وصعودها فوق المستوى 50 إذا لم يقدم بنك انجلترا المزيد من التسهيلات ولكن مدى قوة القرارات المتخذة غدًأ هي التي ستحدد مسار البيانات الاقتصادية والجنيه الاسترليني.

أتوقع أن يتم خفض الفائدة غدًا ولكن إذا تم خفضها بمقدار 25 نقطة أساسية فقط فلا اعتقد أن يتراجع الاسترليني بل وقد يستمر في الارتفاع أمام الدولار ليصل إلى المستوى 1.35 أما إذا تم خفض الفائدة إلى الصفر فاتوقع أن يبهبط بقوة خاصة إذا أعلن البنك عن زيادة حجم برنامج مشتريات الأصول والذي تبلغ قيمته حاليًا 375 مليار استرليني.

ولا تنسوا أنه من المقرر أن يصدر بنك انجلترا تقرير التضخم والذي يوضح توقعات البنك بشأن التضخم والنمو الاقتصادي خلال الفترة المقبلة ولهذا فإن خفض التوقعات وهو السيناريو الأرجح أو خفضها سيؤثر أيضًا على تحركات الاسترليني.

فرص التداول:

إذا تم خفض بمقدار 25 نقطة أساسية فقط وجاء تقرير التضخم على نحو إيجابي فقد يرتفع الاسترليني دولار إلى المستوى 1.35 وأي وقف يجب أن يكون تحت 1.3150 لأن استقرار الباوند فوق هذا المستوى يدعم الشراء أما إذا تم خفض الفائدة إلى 0% وتم اتخاذ قرارات تسهيلية أخرى فالبيع سيكون تحت المستوى 1.3150 (بعد كسر خط الاتجاه الصاعد).

 

الندوات و الدورات القادمة
large image