profile photo

بما أن غالبية البنوك المركزية تنتقل من السياسة التسهيلية إلى السياسة التشديدية بإنهاء برنامج شراء الأصول للبعض، والبعض الآخر اتجه لرفع الفائدة بشكل أكبر من المتوقع، حيث أنهى الفيدرالي الأمريكي برنامج شراء الأصول وبدء بعمليات رفع الفائدة وصولاً إلى أكبر عملية رفع فائدة منذ التسعينيات، بينما بريطانيا اتجهت لرفع الفائدة في 5 اجتماعات متتالية، بينما أوروبا ستبدء عمليات رفع الفائدة في اجتماع يوليو القادم، وكندا ونيوزلندا وأستراليا وحتى سويسرا توجهت لرفع الفائدة. جميع الاقتصادات عملت على رفع الفائدة لمحاولة ايقاف كلمة واحدة هي "التضخم".  فنطرح شرح عن التشديد الكمي في موضوعنا...

 

التشديد الكمي (QT) هو أداة سياسة نقدية انكماشية تستخدمها البنوك المركزية لتقليل مستوى المعروض النقدي والسيولة والمستوى العام للنشاط الاقتصادي في الاقتصاد.

 

تبدأ البنوك المركزية بخفض مستوى النشاط الاقتصادي عندما يبدأ التضخم بالارتفاع على سبيل المثال؛ إن التضخم هو الزيادة العامة في أسعار السلع والخدمات التي يتم شراؤها عادة في الاقتصاد المحلي.

فقد حددت معظم الدول المتقدمة وبنوكها المركزية هدف التضخم المعتدل عند مستويات 2٪، وذلك لأن الزيادة التدريجية في المستوى العام للأسعار جزء لا يتجزأ من النمو الاقتصادي المستقر.

إن الاستقرار هو المفتاح الذي قد يجعل التنبؤ والتخطيط المالي المستقبلي أسهل للأفراد والشركات.

لكن التضخم قد يخرج عن السيطرة عندما يضغط العمال من أجل زيادة الأجور بسبب التوقعات المحيطة لارتفاع الأسعار.

 

ويعد التضخم خطرًا حقيقيًا من التيسير الكمي (QE)، والتي هي أداة سياسة نقدية حديثة تتكون من مشتريات الأصول على نطاق واسع (عادةً ما يكون مزيجًا من السندات الحكومية وسندات الشركات وحتى مشتريات الأسهم) المستخدمة لتحفيز الاقتصاد في محاولة للتعافي من ركود عميق. يمكن أن ينتج التضخم عن التحفيز المفرط الذي قد يستلزم تشديدًا كميًا لعكس الآثار السلبية (التضخم المتصاعد) للتيسير الكمي.

 

كيف يعمل التشديد الكمي؟

التشديد الكمي هو العملية التي يقوم بموجبها البنك المركزي ببيع أصوله المتراكمة (السندات بشكل أساسي) من أجل تقليل المعروض من النقود المتداولة في الاقتصاد. يشار إلى هذا أيضًا باسم "تطبيع الميزانية العمومية" - العملية التي يقوم البنك المركزي بموجبها بتقليل ميزانيته العمومية المتضخمة.

 

أهداف التشديد الكمي:

تقليل كمية النقود المتداولة

ارفع تكاليف الاقتراض جنبًا إلى جنب مع ارتفاع سعر الفائدة القياسي

تهدئة الاقتصاد المحموم دون زعزعة استقرار الأسواق المالية

يمكن إجراء التشديد الكمي من خلال مبيعات السندات في سوق الخزانة الثانوية، وإذا كانت هناك زيادة كبيرة في المعروض من السندات، فإن العائد أو معدل الفائدة المطلوب لإغراء المشترين يميل إلى الارتفاع. تزيد العائدات المرتفعة من تكاليف الاقتراض وتقلل من شهية الشركات والأفراد الذين اقترضوا الأموال في السابق عندما كانت شروط الإقراض سخية وكانت أسعار الفائدة قريبة (أو عند) الصفر.

يؤدي الاقتراض الأقل إلى إنفاق أقل، مما يؤدي إلى انخفاض النشاط الاقتصادي الذي يؤدي، من الناحية النظرية، إلى تهدئة أسعار الأصول. بالإضافة إلى ذلك ، فإن عملية بيع السندات تزيل السيولة من النظام المالي مما يجبر الشركات والأسر على توخي المزيد من الحذر في إنفاقهم.

 

التشديد الكمي مقابل التسهيل الكمي

غالبًا ما يرتبط مصطلح "Tapering" أو تخفيف التسهيل الكمي بعملية التضييق الكمي ولكنه يصف في الواقع الفترة الانتقالية بين QE و QT حيث يتم تخفيض مشتريات الأصول على نطاق واسع أو "تقليصها" قبل أن تتوقف تمامًا. خلال فترة التيسير الكمي، تميل عائدات السندات المستحقة إلى إعادة استثمارها في السندات الجديدة، مما يضخ المزيد من الأموال في الاقتصاد. ومع ذلك، فإن التناقص التدريجي هو العملية التي يتم بموجبها تقليص عمليات إعادة الاستثمار وتتوقف في النهاية.

 

نظرًا لأن التسهيل الكمي و التشديد الكمي هما من أدوات السياسة الحديثة إلى حد ما، لم يكن هناك الكثير من الفرص لاستكشاف التشديد الكمي. كان بنك اليابان  أول بنك مركزي يطبق التيسير الكمي ولكنه لم يكن قادرًا على تنفيذ التشديد الكمي بسبب التضخم المنخفض. كان 2018 هو المرة الوحيدة التي نفذت فيها الولايات المتحدة التشديد الكمي فقط ليتم إيقافها بعد أقل من عام في 2019 مستشهدة بظروف السوق السلبية كسبب لنهايتها المفاجئة.

في عام 2013، عمل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي انذاك بن برنانكي إلى التناقص التدريجي لسوق السندات، مما أدى إلى تأخير التشديد الكمي حتى عام 2018، ثم قطع البرنامج.

 

منذ عام 2008، جمع الاحتياطي الفيدرالي 9 تريليونات دولار في ميزانيته العمومية ، بعد أن خفض هذا الرقم بشكل طفيف فقط بين عامي 2018 و 2019. ومنذ ذلك الحين، كانت الأرقام بالارتفاعات .

 

يتضمن تنفيذ التشديد الكمي تحقيق توازن دقيق بين إزالة الأموال من النظام مع عدم زعزعة استقرار الأسواق المالية. تخاطر البنوك المركزية بإزالة السيولة بسرعة كبيرة مما قد يخيف الأسواق المالية، مما يؤدي إلى حركات غير منتظمة في سوق السندات أو الأسهم.

هذا بالضبط ما حدث في عام 2013 عندما أشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي بن برنانكي إلى إمكانية إبطاء عمليات شراء الأصول في المستقبل مما أدى إلى ارتفاع كبير في عوائد الخزانة مما أدى إلى انخفاض أسعار السندات في هذه العملية.

 

يسمى هذا الحدث "taper tantrum"، وهي رد فعل المستثمرين على الأخبار غير المتوقعة بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يبطئ مشتريات السندات.

العيب في التشديد الكمي هو أنه لم يتم تنفيذه حتى اكتماله. تم تنفيذ التيسير الكمي بعد الأزمة المالية العالمية في محاولة لتخفيف الركود الاقتصادي العميق الذي أعقب ذلك.

بدلاً من التشديد بعد تصريحات بيرنانكي، قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي تنفيذ جولة ثالثة من التيسير الكمي حتى وقت قريب. في عام 2018، بدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي عملية التشديد الكمي. لكن بعد أقل من عام قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي إنهاء التشديد الكمي بسبب ظروف السوق السلبية التي شهدتها. لذلك، فإن المثال الوحيد الذي يجب ذكره يشير إلى أن التنفيذ المستقبلي للتشديد الكمي يمكن أن يؤدي إلى ظروف سوق سلبية مرة أخرى.

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

إدارة التداول، والتعامل مع المخاطرة

  • الاربعاء 24 ابريل 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

المتوسطات المتحركة وأقوى طرق التداول

  • الخميس 25 ابريل 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

أفضل المؤشرات الفنية فى التداول

  • الاثنين 29 ابريل 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image