موطن الابتكار

تُبنى الاقتصاديات الحديثة على قاعدة البحوث العلمية، والابتكارات، والأفكار الخلاقة. المعرفة أساس التنمية؛ ولا يمكن للدول والمجتمعات المضي في تطوير اقتصادياتها بمعزل عن روافد المعرفة؛ والإبداع والابتكار.

استثمار المعرفة من أجل خلق ابتكارات متميزة؛ وتحويلها إلى مكاسب مالية هو قاعدة الاستدامة والنمو للشركات العالمية. قد يستحوذ الجانب الربحي على تفكير الشركات؛ إلا أن محفز الربحية ربما كان الداعم الأول للإبداع والإنتاج المحقق لأهداف التنمية المستدامة. تقاطع أهداف القطاع الخاص الربحية مع أهداف الحكومات التنموية يسهم في معالجة المشكلات وإيجاد الحلول الناجعة لها وتوفير منتجات قادرة على تغيير نمط الحياة وتحسين المعيشة وتلبية الطلب المتنامي؛ إضافة إلى ابتكار طرق علمية وعملية للتغلب على شح الموارد ومواجهة المتغيرات. قد تتقاطع أيضًا برامج المسؤولية الاجتماعية مع أهداف الشركات الربحية؛ بما يعزز الشراكة المجتمعية ويحقق استدامة الإنفاق التنموي. علاقة الشركة الاستراتيجية مع مكونات المجتمع هي الداعم الأول لأنشطتها؛ والمحققة لأهدافها الربحية؛ خاصة في المجتمعات المتقدمة التي ترتفع فيها ثقافة المستهلكين.

ومن جهة أخرى؛ يمكن أن تتحول برامج المسؤولية المجتمعية إلى محفز استثنائي للابتكار المرتبط بالقطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ ما يسهم في التطوير وخلق منتجات جديدة تعتمد مدخلاتها على مخرجات الشركة النهائية؛ فتتحول تلك الابتكارات إلى أدوات محفزة للربحية؛ عوضًا عمّا تحققه من أهداف تنموية للمجتمع.

يبدو أن شركة «سابك» باتت أكثر احترافية في الدمج بين الابتكارات والمسؤولية الاجتماعية؛ فهي من جانب تعمل على تحفيز الابتكارات المرتبطة بمنتجاتها الرئيسة من خارج الشركة اعتمادًا على جوائز الابتكار السخية التي تقدمها للمجتمع؛ إضافة إلى تركيزها على ابتكارات نوعية تسهم في إيجاد حلول لمشكلات ندرة الموارد؛ والاستثمار في الاستدامة.

جائزة سابك النقدية التي تصل إلى عشرة ملايين ريال سعودي، فتحت الباب للمبدعين من داخل السعودية؛ للتنافس على تقديم الابتكارات. القطاع الطبي كان أحد القطاعات المستفيدة من ابتكارات المتنافسين على الجائزة؛ حين نجحت الاستاذة «ندى بنت يحيى بن محمد آل عباس» في تقديم ابتكار للكشف عن سرطان الجلد، مصنوع من البوليمرات الذكية. ابتكار قد يفتح آفاقًا رحبة لإنتاج شرائط لاصقة تسهم في الكشف السريع؛ وغير المؤذي؛ عن الخلايا السرطانية؛ وقبل كل ذلك فتح أبواب المساهمة لجميع شرائح المجتمع للمساهمة في تقديم ابتكاراتهم الأولية التي قد تتحول إلى منتجات تدر أموالاً طائلة؛ وتوفر للمجتمعات والإنسانية حلولاً مبتكرة ومنتجات متميزة.

«نموذج المنزل عالي الأداء»، الذي قامت «سابك» بتطويره من المشروعات الإبداعية التي يمكن أن تكون جزءًا من الحلول المطلوبة لتحقيق هدف الاستدامة؛ والطاقة البديلة. وهو منزل ينتج ما يحتاجه من الكهرباء، ويعيد تدوير المياه التي يستخدمها؛ مصمم للعيش العصري ومحققًا لمتطلبات الراحة والاستدامة في أن ما قد يسهم في تطوير قطاع البناء والتشييد. أقترح أن يستثمر المشروع في إنشاء قرية نموذجية خضراء محققة لمتطلبات الاستدامة وأن يكون «المنزل العالي الأداء» قاعدة لها. أتمنى أن يبادر مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية إلى تبني فكرة القرية الخضراء؛ لتكون نواة لمدننا وأحيائنا مستقبلاً. بذرة الخير يمكن أن تحيي الحقول الجرداء بالسنابل الخضراء الجميلة.

قد يكون تنظيم «يوم الابتكار» تحت شعار «شراكة لتحقيق نقلة في الصناعات التحويلية وتنميتها»؛ متوافقًا مع احتياجات الاقتصاد في المرحلة القادمة؛ واحتياجات قطاع الصناعات البتروكيماوية الأساسية التي يفترض أن تخلق لها سوقًا محلية لتعزيز الطلب على منتجاتها وبما يسهم في خفض مخاطر الأسواق العالمية وتحقيق هدف القيمة المضافة للاقتصاد.

يوسف البنيان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي أشار إلى أن «موطن الابتكار» يهدف لتعزيز النمو الاقتصادي ودعم الابتكار التقني؛ والتعاون مع الشركات الرائدة، و»إيجاد الأعمال التجارية الجديدة لدفع نمو قطاع الصناعات المحلية من أجل اقتصاد متنوع ومستدام».

إتاحة جزء من براءات الاختراع للشركات المحلية ورواد الأعمال المحليين سيسهم بشكل مباشر في الاستفادة منها بشكل أكبر؛ وتحقيق أهدافها الاقتصادية؛ وهو أمر قد لا نجده متاحًا في المنظومات الاقتصادية التي تحتكر الفائدة لتعظيم الربحية والتغلب على المنافسين. أعتقد أن تمرير الابتكارات المرتبطة بمنتجات الشركة قد يعزز الشراكة الاستراتيجية ويحقق الفائدة المزدوجة للشركة الكبرى والمنشآت الصغيرة والمتوسطة والاقتصاد الوطني.

دعم استراتيجية الصناعات التحويلية قد يتطلب نشر ابتكارات متنوعة تسهم في صناعة المنتجات الوسيطة والنهائية واستكمال سلسلة الإنتاجة وبما يحقق قيمة مضافة للاقتصاد ودعم أكبر للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الأكثر خلقًا للوظائف؛ وأحسب أن مراكز البحث والابتكارات المتخصصة؛ ومنها «موطن الابتكار» يحقق ذلك الهدف وأهدافًا أخرى كنقل المعرفة والتقنية، وخلق الأفكار الداعمة للصناعات المحلية.

الابتكارات ليست نهاية المطاف؛ بل يتطلب الأمر تطويرها وتحويلها إلى صناعة ومنتجات مدرة للدخل ومعززة للنمو ومحفزة على الإنتاج والعمل؛ لذا أجزم أن مرحلة تحويل الابتكارات إلى منتجات نهائية في جميع القطاعات هو الهدف الأسمى الذي يفترض أن يهتم به القطاعان الخاص والحكومي على السواء.

الندوات و الدورات القادمة
large image