هل تجد اسكتلندا فرصة للاستقلال في انتخابات بريطانيا المقبلة؟

في السنوات الأخيرة، كافحت المملكة المتحدة للارتقاء  في ظل التوترات والعداوات القديمة التي اشتعلت بين الدول الأربع التي تشكل المملكة وهما - إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية - وتزايد التهديد باحتمال تفكك الاتحاد. وقد تؤدي الانتخابات الإقليمية البريطانية المنتظرة يوم الخميس إلى مزيد من الانقسامات.

كما أن الانتخابات البرلمانية التي تجري في اسكتلندا قد تمهد الطريق لإجراء استفتاء ثان على الاستقلال، على الرغم من أن الرأي العام بشأن النقاش على حافة الهاوية. وهنا يظهر تساؤل وهو كيف يمكن للحزب الوطني الاسكتلندي يقوم بتحفيز الرأي العام وإجراء استفتاء آخر؟

بالنظر إلى البيانات الأخيرة واستطلاعات الرأى حول شعبية الحزب التي تقوده رئيسة الوزراء الاسكتلندية "نيكولا ستيرجن" فمن المتوقع أن يحقق الحزب أغلبية برلمانية ضيقة في التصويت ، بحسب آخر استطلاع أجرته شبكة سكاي نيوز. وقال المحللون إن النتيجة التي يجب مراقبتها هي ما إذا كان الحزب الوطني الاسكتلندي ، أقوى مؤيد للاستقلال ، سيحتاج إلى دعم حزب الخضر في محاولته لإجراء تصويت ثان على الاستقلال.

ومن الواضح أن اسكتلندا ليست المنطقة الوحيدة التي تسعى للاستقلال، حيث أنه هناك صخب استياء ودعوات للاستقلال في أجزاء أخرى من المملكة المتحدة أيضًا. ويمكن القول إن الاتجاه نحو الاستقلال قد تعزز في أواخر التسعينيات عندما بدأت عملية نقل السلطة. وهذا يعني أن بعض الصلاحيات والمسؤوليات قد تم تفويضها من الحكومة إلى اسكتلندا وأيرلندا الشمالية وويلز (اسكتلندا وويلز لها برلمانات خاصة بها بينما يوجد في أيرلندا الشمالية جمعية).

ومع الصلاحيات الحالية لصناع القرار داخل اسكتلندا وويلز، توجد فرصة جيدة للاستقلال عن المملكة المتحدة. وفي هذا الصدد قال زعيم حزب "بلايد سيمرو القومي الويلزي": إنه إذا فاز الحزب بأغلبية في الانتخابات البرلمانية (أو انتخابات سنيد) يوم الخميس، فسوف يلتزم بإجراء استفتاء على استقلال ويلز خلال السنوات الخمس المقبلة.

وعلى الرغم من أن استطلاعات الرأي أظهرت عادةً أن حزب Plaid Cymru سيهبط في المركز الثالث في الانتخابات، قامت مجموهة Yes Cymru، وهي مجموعة تناضل من أجل الاستقلال بنشر استطلاع في أواخر أبريل يشير إلى أن الدعم للاستقلال آخذ في الازدياد.

على كل حال بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية، من المرجح أن يعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون أن" الآن ليس الوقت المناسب "لإجراء استفتاء ثان ، بغض النظر عن نتيجة الانتخابات الاسكتلندية. وبهذه الطريقة ، سيحاول "جونسون" رمي العلبة على الطريق حتى نهاية هذه الفترة البرلمانية في المملكة المتحدة في أواخر عام 2024 ".

الندوات و الدورات القادمة
large image