profile photo

بدأ بنك اليابان اليوم في تطبيق سياسة معدلات الفائدة السلبية التي لجأ إليها في بيان السياسة النقدية الصادر في يناير الماضي. ولكن لم يقف هذا الأمر عائقًا أمام المستثمرين الذين لجأوا إلى الين باعتباره عملة ملاذ آمن في ظل تقلبات أسواق الأسهم وتباطؤ معدلات النمو العالمية خاصة في الصين. 

هذا وعلى الرغم من أن الهدف الأساسي وراء معدلات الفائدة السلبية هو دعم النمو الاقتصادي، إلا أن هذا الأمر لم يؤثر على تحسن الاقتصاد الياباني بل رأينا استمرار ارتفاع الين مقابل الدولار الأمريكي في الفترة الأخيرة، وقد يرجع السبب الرئيسي وراء هذا إلى التوقيت الغير مناسب الذي قام فيه البنك باتخاذ مثل تلك الإجراءات في ظل ضعف الدولار الأمريكي واحتمالية تأجيل قيام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع معدلات الفائدة في وقت لاحق من العام، وتباطؤ معدلات نمو الاقتصادات الناشئة، بالإضافة إلى تراجع أسعار النفط العالمية والتي تشكل ضغوطًا أمام ارتفاع معدلات التضخم، بل من المتوقع أن تظل منخفضة لبعض الوقت.

جدير بالذكر، تصريحات كورودا، محافظ بنك اليابان الأخيرة التي أشارت إلى أن البنك قد يتخذ مزيدًا من الإجراءات التسهيلية في الفترة القادمة لدعم استهداف معدلات التضخم نحو النسبة المستهدفة لها عند 2%، بالإضافة إلى أن البنك لديه العديد من الخيارات مثل توسيع برنامج شراء السندات أو خفض معدلات الفائدة مرة أخرى لتتجه الأنظار حاليًا نحو اجتماع 14 مارس.

وتعليقًا على بدأ البنك في تطبيق سياسة معدلات الفائدة السلبية صرح كل من وزير الاقتصاد والمالية الياياني اليوم، أنهم لا يزالوا بحاجة إلى مزيد من الوقت لرؤية مدى تأثير معدلات الفائدة السلبية على الاقتصاد الياباني، وللاطلاع على كافة التصريحات من هنا.

الصفقات المفتوحة على أزواج ين حاليًا:

 

 

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تطبيقات واستراتيجيات الفيبوناتشي

  • الثلاثاء 30 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. حبيب عقيقي
أ. حبيب عقيقي

كيفية الدمج بين مختلف المؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

تعلم كيفية استخراج أهم المستويات الرقمية

  • الاثنين 05 سبتمبر 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image