ترامب يهدد الصين بقطع العلاقات والحرب التجارية تعود على الساحة في زمن الكورونا

Ahmed Moaty

يكتب لـ : VI Markets
  • من الواضح ان لا يوجد اى كروت يعطل بها الرئيس الامريكي ترامب تقدم التنين الصيني اقتصاديا على الولايات المتحدة غير شن حرب تجارية جديدة.. ومن الواضح ان كورونا ستكون هى  الكارت الذي سيلعب به ترامب هذه المرة للضغط اقتصاديا على الصين.. ففي نفس التوقيت الذي يتراجع الاقتصاد الامريكي ببيانات هي الاسوأ منذ الكساد العظيم في 1929 بسبب كورونا الا ان هناك بيانات ايجابية للاقتصاد الصيني مقارنة بتراجع الاقتصاد الامريكي .

 

  • ومن الواضح ان  الرئيس الامريكي ترامب ووزير خارجيته بومبيو   بدأ شن حربا منذ حوالي الشهرين على الصين ففي كل حديث لهما يتهمون فيه الصين بانها السبب في تدمير العالم بكورونا ويطلقون دائما على كورونا مصطلح الفيروس الصيني وقد صرح ترامب ان  الصين كان بوسعها وقف فيروس كورونا.واننا نجري تحقيقات جادة للغاية فلسنا راضيين عن الصين ثم  رأينا بعدها  الاستخبارات الأمريكية تقول انها توصلت إلى أنّ فيروس كورونا المستجد ليس من صنع الإنسان أو عدّل جينياً .. ولكن لم يتوقف الامر عند هذا الحد.. فقد شكل  تحالف استخباراتي اطلق عليه تحالف الخمس اعين وهو تحالف استخباري يشمل الولايات المتحدة، وانجلترا، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا وقد قال هذا التحالف عبر وثيقة إن الصين دمرت أدلة حول فيروس كورونا المستجد عمدا، وان الصين رفضت التعاون في بداية الأزمة مما يعني أنها عرضت بلدانا أخرى للخطر..  ومن هنا كان هذا كارت هام ليبدا به ترامب حربه ضد الصين واستغل فعلا سؤال احد الصحفيين له عن بدأت المناوشات بعد تقرير صحيفة جلوبال تايمز الصينية ان بعض المستشارين الحكوميين يحثون بكين على ابطال الاتفاق القديم بين البلدين المرحلة 1 واعادة التفاوض, فجاء رد ترامب  بانه سمع ذلك ايضا وان الصينين يريدون اعادة فتح النقاشات للوصول الى اتفاق اكثر ملائمة لمصالحهم اما انا فلست مهتم بذلك ولو بشكل ضئيل فدعونا نرى ما اذا كان الصينين سيلتزمون بالاتفاق الذي وقعوه معنا ام لا , وهذا ما نفاه نائب رئيس الوزراء الصيني لو هي حيث اكد انه على تواصل مع وزير الخزانة الامريكي والممثل التجاري الامريكي واكدوا التوافق على تنفيذ المرحلة 1كما اكدت وزارة الخارجية الصينية ان المرحلة الاولى ستنفذ وانها في مصلحة الصين والولايات المتحدة والعالم بالكامل وفي مقابلة  ترامب مع شبكة فوكس بيزنس هذا الاسبوع صرح بتصريحات شديدة اللهجة فقد قال ان لديه علاقة جيدة جداً مع الرئيس الصيني ولكن في الوقت الحالي لا أريد التحدث إليه لانه خيب امله بسبب فيروس كورونا , اضاف ايضا ان هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن نقوم بها. فيمكننا قطع كل علاقتنا مع الصين وهنا سنوفر 500 مليار دولار. وسأل  لاري كودلو وهو المستشار الاقتصادي للبيت الابيض عن رأيه في حديث ترامب فقال ان اتفاق التجارة الأميركي الصيني لم ينهار فلدينا مشكلات أخرى مع الصين، وهى بالطبع منشأ الفيروس لكن مع احترام اتفاق التجارة، فإنه مستمر بالطبع .

 

  • ولكن من الواضح ان التهديدات بدأت تتحول لافعال فقد قام ترامب بالغاء خطة لضخ اكثر من 4 مليارات دولار في استثمارات صينية من صندوق التقاعد للفيدرالي الامريكي وطلب من الشركات الامريكية التي لها مصانع في الصين نقل مصانعها للولايات المتحدة كما صرح ترامب منذ حوالي الاسبوع بانه من المحتمل ان تفرض بلاده رسوم جمركية جديدة على الصين بسبب تفشي جائحة كورونا,ومؤخرا من الواضح ان الحرب ضد شركة هواوي رجعت من جديد فقد  اعلنت وزارة التجارية الامريكية أنها استهدفت "بشكل استراتيجي ودقيق للغاية عمليات شراء هواوي أشباه النواقل. كما أعلنت وزارة التجارة الأميركية إضافة 33 كيانا صينيا إلى قائمة العقوبات الاقتصادية، بسبب انتهاكها لحقوق الإنسان، ومخاوف من إضرارها بالأمن القومي الأميركي، تتعلق بأسلحة دمار شامل وأنشطة عسكرية أخرى.

 

  • وبدأ الرد من الصين انها ضد ما تقوم به الولايات المتحدة باعادة الحرب ضد الشركات الصينية  وانها سترد بالمثل على الولايات المتحدة اذا لم توقف هذه الحرب كما اظهرت اخر البيانات ان استثمارات الصين المباشرة في الولايات المتحدة انخفضت من 200 مليار دولار الى 200 مليون دولار فقط

 

  • وبالتأكيد هذه البيانات ضغطت مرة اخرى على اسعار النفط بعد ما رأينا تعافي ملحوظ الاسبوع السابق فانخفض خام برنت وخام غرب تكساس حوالي 1%.

 

آخر وأحدث التحليلات

الندوات و الدورات القادمة