الأسواق تثق في إبقاء الفيدرالي الأمريكي على الفائدة لكنها تنتظر إجراءات إضافية .. ما هى؟

ننتظر مساء الأربعاء 29 أبريل القرارات المعلنة عن البنك الاحتياطي الفيدرالي -البنك المركزي الأمريكي- التي تشمل بيان الفائدة والمؤتمر الصحفي المقام عبر الإنترنت للتعليق على هذه القرارات. 

وبشكل عام تتوقع الأسواق إبقاء البنك على الفائدة والسياسة النقدية دون تغيير خلال هذا الاجتماع خاصة وأن الفائدة الحالية تستقر قرابة المستويات الصفرية عند 0.25% وتعد تلك هى أدنى نسبة للفائدة منذ الأزمة العالمية 2008. وبالتالي من المستبعد خفض الفائدة أدنى من ذلك لما له من تأثير سلبي على مساحة الفيدرالي في التعامل مع الصدمات المستقبلية.

ولكن من المرجح أن تظل تلك الفائدة منخفضة لفترة ممتدة من الوقت، حيث يتوقع جولدمان ساكس أن تظل الفائدة منخفضة حتى عام 2023 الذي قد نشهد فيه أول حركة رفع للفائدة بعد الخروج من الأزمة وتأثيرها السلبي على الاقتصاد الأمريكي والعالمي.

 

وعلى الرغم من استقرار القطاع التصنيعي في الولايات المتحدة وتحسنه مقارنة بالدول الأخرى وتوقعات الأسواق، ولكن كان سوق العمل المتضرر الأكبر من انتشار فيروس كورونا خلال الفترة الماضية وإعلان حالة الطوارئ في البلاد. الأمر الذي أدى لفقدان عدد كبير من العاملين لوظائفهم، حيث  أظهرت البيانات أن الاقتصاد قد فقد نحو 701 ألف وظيفة خلال شهر مارس، فيما ارتفع معدل البطالة إلى 4.4%.

لذا سيكون تركيز الأسواق الأكبر في الغد على إجراءات إضافية من قبل البنك تساهم في دعم الاقتصاد ويمكن تلخيص أهم القرارات المحتملة في التالي:

  • الإعلان عن تحديث حجم الموازنة الفيدرالية لتتخطى 6 تريليون دولار أمريكي مقارنة بموزانة بلغت 4.5 تريليون دولار في الأزمة المالية لعام 2008.
  • المزيد من الإجراءات الداعمة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
  • الإعلان عن تسهيلات ائتمانية إضافية من خلال برنامج للقروض.
  • التحدث تفصيلاً عن برنامج حماية الأجور المعلن عنه في الاجتماع الماضي ومحتوياته لدعم الأسر والعاملين.
  • تعزيز السيولة في الأسواق من خلال ضخ المزيد من الأموال.

قد يتم كذلك إطلاق برامج جديدة تتماشى مع الحالة الراهنة للاقتصاد الأمريكي في ظل انتشار الفيروس في جميع أنحاء الولايات، خاصة بعد أن تخطت الإصابات داخل الولايات المتحدة المليون حالة كورونا. وتصدرت البلاد المرتبة الأولى في أعداد المصابين وكذلك أعداد الوفيات.

وبالطبع الإعلان عن أي تسهيلات أو إجراءات تحفيزية إضافية سيكون له وقع إيجابي على الدولار الأمريكي. لذا من المنتظر أن يكون للمؤتمر الصحفي التأثير الأكبر على الأسواق. ونترقب تلك القرارات في الساعة 6:00 مساءً بتوقيت جرينتش أى في 8:00 مساءً بتوقيت القاهرة و9:00 بتوقيت الرياض. ويعقبه المؤتمر الصحفي بنصف ساعة.

الندوات و الدورات القادمة
large image