برافو الصين

فى توقيت ذكى للغاية من 21 حتى 26 مارس الجارى يزور الرئيس الصينى شى جين بينج ثلاث محطات اوروبية تبدأ من ايطاليا مرورا بأمارة موناكو وصولا الى فرنسا ، فيما تكتسب الزيارة أهمية كبيرة لسعى الصين نحو ضم ايطاليا لمبادرة طريق الحرير الجديدة ، و هو الامر الذى اثار انتقاد واشنطن بأن ايطاليا " عضو الناتو و عضو مجموعة السبع " ضعيفة اقتصاديا الآن و يمكن التلاعب بها سياسيا ، كما حذرت واشنطن من فخ ديون تنصبه الصين فى اوروبا

تكلفة مبادرة الصين " طريق الحرير الجديدة " التى أطلقت فى عام 2013 تبلغ اكثر من تريليون $ و تهدف لتمويل شبكة ضخمة من البنى التحتية البرية و البحرية و الموانئ و السكك الحديد من قلب اسيا مرورا بأوروبا و افريقيا عبر 121 دولة حول العالم ...و هى المبادرة التى تلقى اعتراضا كبيرا من الولايات المتحدة التى تصفها بمبادرة الغرق و الهيمنة و الجشع الصينية

المفوضية الاوروبية ايضا حذرت ايطاليا من الانضمام لمشروع الصين الذى اخترق حتى الآن 11 دولة فى شرق اوروبا ، و ذلك فى حال عجز روما على سداد القروض الصينية و توقع عدم التزام بكين بقواعد التجارة الدولية

و امام تكتل اتهامات الغرب للصين خرج بكل ثقة الرئيس الصينى شى جين بينج ليقول " نحن لا نسعى للهيمنة العسكرية او الجيوسياسية ، نحن فقط نراقب كيف تسقط الحواجز القديمة أمام القوة الناعمة الصينية "

المحطة المهمة فى زيارة الصين لأوروبا هى فرنسا حيث لقاء جين بينج و ماكرون الذى يدعو لعلاقات اوروبية صينية متقاربة مع بكين و شركتها العملاقة هواوى التى تواجه حملة دولية لمقاطعتها بقيادة الولايات المتحدة فى 50 دولة حول العالم ... كما أن تلك الزيارة غيرت قليلا من موقف المستشارة الالمانية انجيلا ميركل تجاه شركة هواوى الصينية بدعوتها لحل الخلافات معها و التقارب فى صالح تعاون شركات الإتصالات الاوروبية مع مارد التكنولوجيا الصينى

يذكر أن الدول الاوروبية خلال عام 2018 أضافت نحو 70 مليار $ الى حصتها التصديرية لدول العالم ، منها 50 مليار $ لملىء فراغ صادرات الصين الى الولايات المتحدة ، كما سجلت صادرات أوروبا أضافة مهمة بنحو 20 مليار $ ذهبت للصين عوضا عن المنتجات الامريكية التى لم تذهب لبكين بفعل الحرب التجارية

 

  • اخيرا ... تأتى الزيارة الصينية لأوروبا فى الوقت الذى فشل فيه الرئيس الامريكي دونالد ترامب للمرة الثانية على التوالى فى عقد لقاء مع نظيره الصينى للخروج بأتفاق ينهى الحرب التجارية بين الجانبين ، و فى ظل خلافات اوروبية عميقة بشأن بريكست و تنامى ظاهرة الشعبوية التى تحكم حاليا فى ايطاليا خاصة مع اقتراب انتخابات البرلمان الاوروبى فى 26 مايو القادم ، و كذلك تنامى حرب تجارية اخرى على الجبهة الاوروبية بسبب اعتزام ترامب رفع التعريفات على واردات السيارات الاوروبية ، بالاضافة لسريان اتفافية التجارة الحرة بين الاتحاد الاوروبى و اليابان التى تناهض الخطط التوسعية الهائلة للصين   ... حقا برافو الصين
الندوات و الدورات القادمة
large image