الصين تقدم السبت

نرصد حصاد الشهر الاول من الهدنة التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية و الصين التى بدأت فى الاول من ديسمبر 2018 و تنتهى فى اول مارس 2019 حسب ما اعلن عنه فى قمة العشرين بين الجانبين ، و هو ما ترجمته الصين الى الافعال التالية ...

  • الصين تستأنف شراء 1.7 مليون طن من فول الصويا الامريكى و تصادق على استيراد الارز الامريكى كمبادرة حسن نية فى اولى خطوات التهدئة التجارية بينها و بين الولايات المتحدة

 

  • الصين تستعبد خفض عملتها اليوان الى ما دون 7 يوان امام الدولار الواحد خشية المضاربات و لأرتفاع تكلفة دعم احتياطياتها الاجنبية مقارنة بتعزيز الصادرات الى العالم

 

  • تراجعت الصين ايضا عن الرسوم الجمركية على السيارات الامريكية لتصبح 15 % فقط بدلا من 40 % ... هو ما يعود بالفائدة على شركات السيارات الامريكية مثل تسلا و BMW التى تصدر سياراتها للصين

 

  • التزام الصين بخفض وارداتها النفطية من ايران الى اقل من 339 الف برميل يوميا بعد فرض العقوبات الامريكية على ايران ، هذا على الرغم من حصول الصين على اعفاء امريكى مؤقت حتى الاول من مايو 2019 بأستيراد 380 الف برميل يوميا فقط من النفط الايرانى

 

  • عودة المملكة العربية السعودية للمركز الاول فى موردى النفط للصين بنحو 1.596 مليون برميل يوميا متفوقة على روسيا حليف الصين الرئيسى ... و نمو الصادرات النفطية السعودية للصين بنحو 50 % عن نفس الفترة من العام الماضى 

 

  • الاستعداد فى يناير 2019 لبدء محادثات تجارية رفيعة المستوى بين الندين الصينى و الامريكى بزيارات متبادلة لبحث القضايا الخلافية من فتح الاسواق الصينية للشركات الامريكية و حماية الملكية الفكرية و ملف منظمة التجارة العالمية و تخفيض العجز التجارى بين البلدين


تراكم تلك الخطوات الصينية السريعة دفع الرئيس الامريكى دونالد ترامب للخروج بتغريدة متفائلة تبشر الاسواق بتقدم كبير بعد عام عاصف من الرسوم الجمركية المتبادلة ، و لنا ان نتوقف امام تصريحات الرئيسين الامريكى و الصينى ...

ترامب ... " فى حال التوصل لأتفاق مع الصين سيكون شاملا و يغطى كافة الجوانب الخلافية ، لقد تم احراز تقدم كبير "

شى جين بيج  ... " نرغب فى حدوث تقدم ثابت فى العلاقات مع واشنطن و نأمل ان نلتقى فى منتصف الطريق "

لغة الخطاب بين الجانبين تعكس زوايا مهمة منها استعجال ترامب لأبراز نجاح ما فى هذة القضية قبل حلول 2019 خاصة مع تزايد العجز التجارى لصالح الصين رغم الرسوم الانتقامية الامريكية ضد منتجاتها خلال 2018 ... و يضرب من جانب اخر بتسريب دراسته لأصدار امر تنفيذى بمنع استخدام الشركات الامريكية لمعدات شركات الاتصالات الصينية ... ترامب يحاول انتزاع نصر وهمى قبل انعقاد الكونجرس الجديد و يواصل ايضا استباق الاحداث و فرض نتائج محتملة لم تؤيدها لا الارقام و لا المؤشرات بعد ...

على الجانب الاخر يبدو الرئيس الصينى اكثر اتزانا فهو يقدم القليل لكن فى الوقت المناسب و حسب معطيات و تقدير الاحداث من توقع صندوق النقد  تباطؤ النمو الصينى الى 6.2 % خلال 2019 ، فيخفف هو من تشدده التجارى بأجراءات تجنب بلاده اثر الرسوم الامريكية الى حين ... مرورا بأنحسار المساعدات الامريكية لأفريقيا بدءا من العام المقبل لتملأ الصين مكانها بتعزيز استثماراتها افريقيا ... وصولا الى التعامل الاعلامى المرن مع المخاوف و الادعاءات الامريكية و الاوروبية ضد برنامج " صنع فى الصين 2025 " و الحديث عن تأجيله عشر سنوات مقبله ، لتقوم الصين بتخفيف حدة الحديث الاعلامى الداخلى عن البرنامج و اظهار حاجة البلاد لدراسة الامر مجددا ...

  • اخيرا ... الاسواق بحاجة تأكيد تبادل حسن النية بين الصين و الولايات المتحدة التى تستقبل سبت الصين بوعود و تغريدات ايجابية فقط من ترامب ... ماذا قدمت امريكا ترامب خلال الشهر الاول من الهدنة التجارية غير ذلك ؟!!! ... و هل تجد الصين فعلا الاحد الامريكى فى انتظارها أم تسحب السبت و تكتسى اسواق العالم باقى الاسبوع مجددا بلون غير محبب للجميع ؟! ... الاجابة فى عهدة الايام .
الندوات و الدورات القادمة
large image