مواجهة تحدي "توحيد المعايير"والسيولة الفائضة لدى البنوك الإسلامية

مقابلتي مع قناة العربية :

قال الخبير في أسواق الدين الإسلامية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية محمد الخنيفر إن البنوك المركزية تواجه معضلة إيجاد أدوات مالية استثمارية تمتص السيولة الفائضة لدى البنوك الإسلامية، وذلك لعدم وجود صكوك قصيرة الأجل (أقل من سنة).
وأوضح الخنيفر في مقابلة مع العربية خلال اليوم الثاني من فعاليات الاجتماع السنوي الـ42 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، أن عدم وجود صكوك قصيرة الأجل تؤدي إلى تآكل الأرباح لعدم استثمار تلك السيولة المفرطة، كما الإفراط في استخدام المرابحات، فضلاً عن هروب السيولة إلى الأسواق الأخرى.
بناء عليه، أكد الخنيفر أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ساهمت بإنشاء المؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة في البنوك الإسلامية في ماليزيا عام 2010، والتي يكمن دورها في إصدار صكوك دولارية قصيرة الأجل.
غير أنه قد لوحظ، بحسب الخنيفر، أن بعض البنوك الإسلامية قد تحفظت في مسألة الانكشاف على العملة الصعبة لذلك قامت المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص والتابعة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بتقديم الخدمات الاستشارية لمنتج صكوك قصيرة الأجل ولكن بالعملة المحلية.
وفي هذا السياق، ذكر الخنيفر تجربة حكومة الأردن الناجحة في هذا المنتج، حيث لجأت إلى إصدار صكوك متوسطة الأجل العام الماضي. واكتتبت بها البنوك الإسلامية في معظمها.
 

الندوات و الدورات القادمة
large image