نظرة على المؤشرات الامريكية، الى اين؟

profile photo

George Naddaf

يكتب لـ : eToro

قامت المؤشرات الامريكية وتحديدا مؤشرا ستاندراد اند بورز وناسداك، بجذب الانظار اليها امس على اثر الموجة الصعودية المدعومة بكسر مناطق المقاومة العالية، وتسجيل مرتفعات جديدة وارقام قياسية، وقد لاحظنا اليوم صباحا استمرار في تسجيل ارتفاعات اضافية في العقود الاجلة على هذه المؤشرات، بانتظار الافتتاح الامريكي اليوم، وطبعا التصريحات التي قد تأتي من اجتماع ترامب مع تريزا ماي بعد يومين، وبيانات النمو والفوائد البنكية الاسبوع القادم.

هذه الدورة الصعودية دخلت الاسواق بعد هدوء نسبي في قمم مؤشر ستاندارد اند بورز دام لمدة شهر ونصف الشهر، مدعومة من قرارات وتصريحات دونالد ترامب والتي اظهرت للمتداولين صورة اولية على ان الرئيس الامريكي قد يفي بوعوده التي قادت حملته الانتخابية، والتي قمت بذكرها في مقالي السابق.

قام  ترامب امس بالتوقيع على وثيقة التي تفتح الباب لشركات الطاقة لإنشاء خطي أنابيب النفط من كندا إلى الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه، تحدث ترامب مع قادة صناعة السيارات ووعد في الاعفاءات الضريبية والتنظيم فيما لو اعادت مصانعها إلى الولايات المتحدة، الامر الذي دفع شركات الطاقة والسيارات الى الارتفاع.

ومن الجدير بالذكر انه وقبل يومين، قام ترامب بالتوقيع على اخراج الولايات المتحدة من عقد التجارة مع دول المحيط الهادئ  TTP، والذي اعتبر سابقا كأحد الانجازات الهامة للحكومة السابقة، الامر الذي اثار ضجيج اعلامي، واعتبر اول خطوة تنفيذية لكلام ترامب من حملته الانتخابية.

اما على المحور الاقتصادي، فأن الارتفاعات في قطاع الاسهم الامريكية بدأت مع بداية التداول امس متأثرة من تقارير ارباح ايجابية للشركات، والتي تم التصريح عنها قبل بدأ التداول الامريكي.

 

نظرة تقنية على مؤشر ستاندارد اند بورز في منصة eToro:

لقد شهدنا مؤخرا وبعد انتخاب دونالد ترامب في التاسع من نوفمبر، دخول مؤشر ستاندارد اند بورز في نشوة صعودية حادة، اعادته الى المسار الطبيعي في الوجهة الارتفاعية، كاسرا مناطق المقاومة القياسية في 2194 نقطة والتي قام بتسجيلها في سنة 2016.

هذه النشوه اعطت المؤشر الضوء الاخضر لاستمرار تسجيل ارتفاعات جديدة ودخول السوق في تداول عرضي جديد عند القمم الجديدة ما بين المناطق 2231 و 2281 والمشار اليها بالرسم البياني داخل المربع.

لكن امس شهدنا انكسار لقمة التداول العرضي، مدعوم بتصريحات وقرارت جديدة كما اسلفت اعلاه، ما جعل الاجواء مهيئة لارتفاعات جديدة مستقبلية فيما لو تتابعت الاحداث الداعمة لتصريحات ترامب بشأن سياسة الانفاق الحكومي ودعم مشاريع امريكية متعلقة بالانشاء، البنية التحتية والتسهيلات الضريبية.


ماذا بعد؟  ونقاط للتفكير!

السؤال هنا، ما هو مصير الارتفاع، وما هي النقاط الموجوب اتباعها لمتابعة حركة المؤشر ؟

انظار المستثمرين الان موجهة نحو لقاء دونالد ترامب يوم الجمعة مع رئيسة الوزراء تريزا ماي، ومن الجدير بالذكر ان الاسبوع القادم هو اسبوع حافل بالبيانات الاقتصادية والتي قد يكون لها اثر على حركة المؤشرات الامريكية وسعر الدولار.

 وبالتالي الامر يتطلب منا متابعة عن كثب في اي جديد بشأن الاقتصاد والرزنامة الاقتصادية، وطبعا لا ننسى ان نقوم بمتابعة حساب تويتر الخاص لدونالد ترامب، والذي قد يحوي العديد من التصريحات الهامة والتي من شأنها التأثير على رد فعل الاسواق.

مبدئيا الاجواء في المؤشر تدعم الوجهة الايجابية لسياسة دونالد ترامب، وستستمر هذه الوجهة فيما لو تتابعت القرارت والتصريحات في ان تكون لصف الشركات الامريكية. علينا ان لا ننسى الاخذ بعين الاعتبار تحسن وتعافي الاقتصاد الامريكي بشأن التضخم والبطالة وفقا للبيانات الاخيرة. وبالتالي قد يقوم المؤشر بخلق منطقة تردد جديدة في قمة جديدة وسينتظر تحديثات حينها ليعيد الكرة (او يقوم بالتصحيح).

لكن فيما لو بدأت هذه الشروط الداعمة بالتقلص، او كان هنالك اي تعديل سلبي فيها فقد نرى معاودة دخول المؤشر الى المربع المذكور اعلاه، ومن ثم ميول لمتابعة الهبوط في المدى القصير والمتوسط. وبالتالي يتوجب علينا الاخذ بعين الاعتبار متابعة حسن او سوء البيانات الاقتصادية الامريكية، وقرارات البنك الامريكي بشأن سياسة الفوائد البنكية و محاولات لموازنة التضخم المستقبلي، والتي قد يكون لها تأثير سلبي فيما لو اصابت المستثمرين بخيبة امل.

من الجدير بالذكر على اننا قد شهدنا في بداية الاسبوع الحالي  بعض التحذيرات بشأن السياسة التي قد يتبعها دونالد ترامب بهدف تحسين الاقتصاد الامريكي، وخاصة من المستثمر الكبير جورج سوروس، والذي اعتبر ان السلبيات في مضمون حملة ترامب تتغلب على الايجابيات، حيث ان السياسة المتبعة هي سياسة انفاق تأخذ بعين الاعتبار مصلحة الاقتصاد الامريكي اولا، الامر الذي قد يكون له اضرار مستقبلية على الاعباء الاقتصادية الامريكية والمصلحة التجارية بين الولايات المتحدة والعالم، ما قد يكون له تأثير مستقبلي سلبي على اداء الشركات. والسؤال هنا هو كيف ومتى؟

 

رأيكم يهمني، شاركوني من خلال التعليق ادناه.

 

الندوات و الدورات القادمة
  • 30 نوفمبر 08:30م
    أ. حبيب عقيقي

    أ. حبيب عقيقي - محلل فني معتمد حاصل على CFTe2. كبير استراتيجي الاسواق ومدير قسم التدريب لمنطقة الشرق الاوسط في TRADEPEDIA. محلل وضيف اسبوعي على القنوات الفضائية

    الثلاثاء 30 نوفمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 15 ديسمبر 08:30م
    أ. حبيب عقيقي

    أ. حبيب عقيقي - محلل فني معتمد حاصل على CFTe2. كبير استراتيجي الاسواق ومدير قسم التدريب لمنطقة الشرق الاوسط في TRADEPEDIA. محلل وضيف اسبوعي على القنوات الفضائية

    الاربعاء 15 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 31 يناير 08:30م
    م. أحمد عياد

    م. أحمد عياد - خبير ومحلل فني معتمد CFTe والمدير التنفيذي لشركة المتداول العربي

    الاثنين 31 يناير 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
large image