profile photo

ستكون بيانات التضخم في الولايات المتحدة محل تركيز شديد في الأسبوع المقبل بعد أن أثار تقرير الوظائف المتفجر يوم الجمعة احتمال أن يؤجل مجلس الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة لفترة أطول. وتبدأ البنوك الكبرى موسم الأرباح، ومن المقرر أن يجتمع البنك المركزي الأوروبي، ويبدو أن المخاطر الجيوسياسية ستستمر في دعم أسعار النفط. إليك ما تحتاج إلى معرفته لبدء أسبوعك.

  • بيانات التضخم الأمريكية:

من المقرر أن تعلن الولايات المتحدة عن أرقام تضخم أسعار المستهلكين لشهر مارس يوم الأربعاء، حيث يتوقع الاقتصاديون أن يتباطأ التضخم الأساسي، الذي يستبعد تكاليف الغذاء والوقود، إلى 3.7% على أساس سنوي من 3.8% في الشهر السابق.

ومن المتوقع أن تشير بيانات أسعار المنتجين يوم الخميس إلى زيادة أكثر اعتدالاً.

تأتي بيانات التضخم بعد أن أظهرت الأرقام الصادرة يوم الجمعة أن الاقتصاد الأمريكي أضاف وظائف أكثر بكثير من المتوقع الشهر الماضي بينما ارتفعت الأجور بمعدل ثابت، مما يشير إلى أن وتيرة التضخم قد تكون بطيئة إلى معتدلة.

أدى الجمع بين بيانات التوظيف القوية والتقدم البطيء في التضخم في الشهرين الماضيين إلى تضخيم الدعوات بين كبار مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي - بمن فيهم رئيس مجلس الإدارة جيروم باول - للتحلي "بالصبر" مع اقترابهم من اتخاذ قرار بشأن موعد خفض أسعار الفائدة.

محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي والمتحدثون

من المقرر أن يصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي الدقائق عن اجتماعه في مارس يوم الأربعاء حيث واصل المسؤولون توقعاتهم بخفض أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام وإن كان ذلك بقناعة أقل مقارنة بتوقعاتهم منذ نهاية العام الماضي.

وفي أعقاب بيانات الوظائف التي صدرت يوم الجمعة الماضي، أصبحت أسواق المال تُسعر الآن تخفيضين في أسعار الفائدة هذا العام، بعد أن كانت ثلاثة تخفيضات في السابق.

كما سيحظى مراقبو السوق بفرصة الاستماع إلى رئيس الاحتياطي الفدرالي في نيويورك جون ويليامز يوم الخميس.

وفي يوم الجمعة، قلل محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي ميشيل بومان من أهمية أي إلحاح لخفض أسعار الفائدة، وحذر من أنه في حال توقف التقدم في التضخم فإن ذلك قد يدفع البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة مرة أخرى.

الأرباح

ستبدأ التقارير الفصلية الصادرة عن البنوك الكبرى موسم الأرباح بشكل جدي يوم الجمعة.

ويعول المستثمرون على الأرباح القوية للشركات هذا العام لدعم ارتفاع التقييمات مع ارتفاع سوق الأسهم إلى مستويات قياسية.

ارتفع مؤشر S&P 500 بأكثر من 9% منذ بداية العام حتى تاريخه، بعد أقوى أداء له في الربع الأول منذ عام 2019. ولكن قد يرتفع سقف التوقعات بالنسبة للأسهم لمواصلة التقدم بهذه الوتيرة، مما يزيد من الضغط على الشركات لتحقيق نتائج قوية.

سيستمع المستثمرون أيضًا إلى آراء الشركات بشأن الاقتصاد والتضخم.

JPMorgan Chase (رمزها في بورصة نيويورك:JPM) وCitigroup Inc (رمزها في بورصة نيويورك:C) وWells Fargo (رمزها في بورصة نيويورك:WFC) جميعهم سيعلنون عن نتائجهم يوم الجمعة. ومن بين الأسماء الكبيرة الأخرى التي من المقرر أن تقدم تحديثات ربع سنوية خلال الأسبوع، شركة دلتا إيرلاينز (DAL) وشركة بلاك روك (NYSE:BLK).

  • اجتماع البنك المركزي الأوروبي

من المتوقع على نطاق واسع أن يبقي البنك المركزي الأوروبي يجتمع يوم الخميس، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يبقي أسعار الفائدة ثابتة قبل أن يشرع في دورة خفض أسعار الفائدة في يونيو.

وترى الأسواق فرصة بنسبة 100% تقريبًا لخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في شهر يونيو، لذا ستتم مراقبة تعليقات الرئيسة كريستين لاجارد عن كثب بحثًا عن ضوء أخضر.

وقد أشار عدد كبير من صانعي السياسات بشكل صريح إلى شهر يونيو كموعد للتحرك الأول، كما أظهرت أحدث البيانات أن منطقة اليورو قد انخفضت بشكل غير متوقع إلى 2.4% في مارس مما يعزز التوقعات بخفض أسعار الفائدة.

وبصرف النظر عن اجتماع محافظي البنك المركزي الأوروبي في كندا و نيوزيلندا يوم الأربعاء وفي سنغافورة وكوريا الجنوبية يوم الجمعة مع عدم توقع أي تغييرات في أسعار الفائدة.

الذهب يواصل ارتفاعه القياسي وسط عمليات مضاربة واستمرار التوترات في الشرق الأوسط

واصلت أسعار الذهب ارتفاعها القياسي يوم الاثنين مدفوعة بعمليات مضاربة واستمرار التوترات في الشرق الأوسط التي طغت على بيانات الوظائف الأمريكية القوية التي صدرت الأسبوع الماضي.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 2335.73 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0646 بتوقيت جرينتش بعدما سجل مستوى قياسيا مرتفعا عند 2353.79 دولار في وقت سابق من الجلسة. وصعدت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.4 بالمئة إلى 2354.50 دولار.

وأضاف أن التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط قد تكون قوة دفع أخرى للذهب.

وأدت عمليات الشراء القوية من البنوك المركزية، والإقبال على الملاذ الآمن في ظل مخاطر جيوسياسية متزايدة، والطلب من الصناديق المواكبة لاتجاهات السوق، إلى ارتفاع أسعار الذهب 12 بالمئة منذ بداية العام.

وفي الوقت نفسه، فاق نمو الوظائف في الولايات المتحدة التوقعات في مارس آذار، مما يشير إلى أن الاقتصاد الأمريكي أنهى الربع الأول على أرض صلبة وربما يؤخر إقدام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) على خفض أسعار الفائدة المتوقع هذا العام.

ورفع يو.بي.إس السعر المستهدف للذهب بنهاية العام إلى 2250 دولارا للأوقية في ضوء الطلب القوي وارتفاع مشتريات صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.

وأضاف في مذكرة "نتوقع أن تزيد صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة من حيازة الذهب بمجرد أن يبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي خفض أسعار الفائدة في منتصف العام تقريبا".

ومن الناحية العملية، ظل الطلب على الذهب في الهند فاترا الأسبوع الماضي بسبب الإحجام عن الشراء نتيجة الارتفاع الشديد في الأسعار المحلية، بينما ظلت الأسعار ثابتة في الصين، أكبر مستهلك للذهب.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 1.1 بالمئة إلى 27.77 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.1 بالمئة إلى 927.78 دولار للأوقية. وزاد البلاديوم 0.2 بالمئة إلى 1001.76 دولار.

الندوات و الدورات القادمة

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

طريقة الوافي المطورة

  • الاثنين 03 يونيو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. وائل مكارم
أ. وائل مكارم

أنظمة التداول الآلية AlgoTrading

  • الاربعاء 05 يونيو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

تقنيات الرينكو الاحترافية

  • الخميس 06 يونيو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image